 نصوص أدبية

مطربة الحي

سامي العامريمع ترجمة القصيدة إلى:

اللغة الألمانية


 

بَعد حينٍ أغادرْ

بَعد حينٍ أغادرْ

ومعي من أمانة هذا الوجودِ

مصيرٌ بليدٌ كأبلدِ ما كان

أو قد تكون عليه المصائرْ

فلا الروحُ تشفعْ

ولا العقلُ ينفعْ

ولا الجسدُ المتبرِّمُ من حاجياتٍ لهُ

عارفٌ أنْ يكابرْ

وحين أغادرُ

هل سوف يبقى على الأرض خَلقٌ

ومن ثم يغرُبْ

من هنودٍ وبيضٍ وصفرٍ وسودٍ

وسمرٍ كأحفادِ يَعرُبْ

أما شبعوا من نفاقٍ وزيف وسأمٍ ؟

فمطربةُ الحيِّ هازئةٌ منهمو

فهيَ للآن تُطرِبْ

وللآن تنعى الرسالاتِ تنعى الحروبَ، السلامَ،

العلومَ، الفنونَ، وتنعى القصائدَ

من أثينا في الزمان مروراً بصحراء يثربْ

كم مُلذٌّ بأنّي

بَعد حينٍ سيصدُقُ ظني،

بَعد حينٍ أموتْ

بَعد حينٍ أمارسُ كلَّ الذي في المَجرّاتِ

من خَرَسٍ وسكوتْ

وتنطفيءُ الرغَباتْ

وما جرحَتْنا به فكرةٌ فظةٌ لا تُسمَّى

ومن أجل ماذا ؟

لكي تستمرَّ الحياةْ !

ثُمُّ والشرُّ مستوطِنًاً مفرداتِ الحياة

ومن دونه لن تكونْ؟

مَن يبرِّرُهُ؟ مَنْ يُزكّيهِ؟

إني أُدينُ عَماهُ

وإني لأنكرُهُ بجنونْ

وأنزِّهَ عنهُ العُتاةَ من المجرمينَ

وموتى البصائرِ كُلاًّ

فكيف بخالقِ كونٍ، يقولون عنهُ،

خبيرٌ لطيفٌ بصيرٌ

وعيشك ترنيمةٌ لا أتونْ ؟

أقول بملء احتضاريَ كلاّ

وأوصيك ألاّ ...

وأوصيك ألاّ ...

وأسبحُ تحت الملايين من قاصياتِ الشموس هباءً وظِلا

***

سامي العامري – برلين

شباط / 2021

.....................

هذه القصيدة أعتبرها واحدة من أهم قصائدي الأخيرة وترجمتي لها هنا هي ترجمة تقريبية أو لنقلْ ترجمتُ روح القصيدة وطبعاً لا معنىً لترجمة العنوان حرفياً وإنما جعلتُ للنص المترجَم عنواناً مستوحىً من نصي الألماني نفسه وهو : (عبث وأغنية مجنونة) ومن ناحية المضمون في النص الألماني تركتُ خيالي يحفر في أرض هباء منوِّعاً على فكرة عبث الحياة بما لا يبتعد عن قصيدتي العربية هواجس وتصورات ومستعيناً بطرق رسم القصائد الألمانية الحديثة شكلاً بنصوص ألمانية وقد قرأتُ لشعراء محدثين وشاعرات ألمان في السابق واليوم مثل:

Gerhard Rombach,

Monika Minder,

M.B. Hermann

وعديدين غيرهم وهذه الترجمة هي تمهيد لترجمة ديوانين لي استخلصتهما منذ زمن طويل نسبياً من خمسة دواوين صدرت لي في الماضي ونسقتهما، وقصائد هذين الديوانين أستطيع كما آمل ترجمتها دون أن أخلَّ بأفكارها وصورها الشعرية إخلالاً كبيراً.

وأخيراً هذه القصيدة المترجمة هي الثانية من مجموعتي الشعرية القادمة التي تحمل عنوان:

Halskette aus Inseln

قلادة من جُزُر

....................

Absurd und wahnwitzigs Lied

Sami Alamiri

 

Bald

scheide ich

aus dem Leben,

mit mir von der

Redlichkeit der Existenz

eine impotentiales

Schicksal oder schlimmste.

Weder die Seele hilft

noch der Verstand

noch der Leib der von seinen Bedürfnisse jammert,

weiß wie er sich stolz zeigt

und wenn ich scheide,

bleibt die Kreation überhaupt, oder die sogenannte Menschlichkeit hinter mir:

die Weisse Menschen, die Schwartze, die Gelbe, die Braune?

und dann scheiden sie selbst auch?

Sind Sie noch nicht satt

von der Heuschlerei, Fälschung und Langweile?

Tot - Nachruf auf der Botschaft, Frieden,

Krieg, Wissenschaft, Kunst, ursprünglich

und die Gedichte von Athen in der uralten Zeiten,

ab bis die Arabische Wüste.

Wie merkwürdig ist

dass meine Schätzung gleich wahr wird,

dass ich bald sterbe,

bald praktiziere ich alles was in den Galaxien

von Schweige und Sprachlosigkeit

und löschen sich die Begierde aus

und was uns von himmlichen Ideen verletzt hat,

Dazu alles was man erleben könnte,

Worum?

aus welchem Grund?

Um das Leben fortgesetzt zu werden!!

und das Böse das sich

in allen Einzelheiten des Lebens ansiedet,

wer kann es rechtfertigen?

Ich verurteile seine Blindheit,

verweigere es tief.

Schreklichiste Diktatoren sind Insekten in Vergleich mit Böse der Welt.

O,,,,, Ihr,

sogar Ihr, Männer

des toten Scharfsinnes

Man sagt wie ein lustige Engel dass

mein Leben keine Hölle

sondern eine Hymne wäre!

Wahrlich sage ich : Nein,

mit vollem Mund sage ich : Nein,

und dann schwimme ich unter Millionen von Sternen

als Nichtigkeit und Schatten.

 

01 / 3 / 2021

Berlin

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (48)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر سامي العامري
تعليقي يخص فقط النص العربي
أي سوف لن أعقّب على الترجمة

قصيدة حداثية بامتياز زاخرة بالصور الشعرية الحداثية
التي تحمل بصمات العامري
مع لغة تتسم بالوضوح والإنسيابية
دمت مبدعا
تحياتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخيرات عزيزي الشاعر المكين جميل الساعدي
شكراً على انطباعك الأنيق
لا بل أطلب منك التعقيب على ترجمتي إذا كان عندك ( واهس )
فأنا واسع القلب وتهمني المعرفة
ولا يهمني العامري !
أطيب تمنياتي

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

كم مُلذٌّ بأنّي
بَعد حينٍ سيصدُقُ ظني،
بَعد حينٍ أموتْ
بَعد حينٍ أمارسُ كلَّ الذي في المَجرّاتِ
من خَرَسٍ وسكوتْ
وتنطفيءُ الرغَباتْ
وما جرحَتْنا به فكرةٌ فظةٌ لا تُسمَّى

سامي العامري الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

من حق الشاعر العامري أن يرى هذه القصيدة واحدةً من أفضل قصائده
إنها خلاصة اسلوب وخلاصة تجربة , وقد جاءت معبّرةً عن شاعرها
أحسن تعبير .
لا أعرف الألمانية ولكنني ارى أن ترجمة الشاعر لـشعره لن تكون ترجمة بقدر ما ها هي
إبداع محايث , بعبارة أخرى فإن القصيدة باللغة الأخرى لن تكون ترجمة ً للقصيدة بل شقيقة
القصيدة الأصلية وذلك لأن الشاعر يمتلك الحق المطلق في تغيير ما يريد واجتراح ما يراه مناسباً
في اللغة الأخرى مقارنة بالأصل , بل اشدد على القول ان الأمانة في النقل غير مطلوبة ما دام الشاعر
هو المترجم لا بل لا حاجة لكلمة مترجم في هذه الحالة فقد كتب الشاعر قصيدتين شقيقتين بلغتين
مختلفتين .
دمت في إبداع عزيزي سامي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر جمال مصطفى
طابت أوقاتك
كتبتُ لك رداً ودياً ولكنه تأخر في الظهور

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع سامي . القيامة أتية وبحضورك ستكون انفجارا وليس حديثا عن العشار الممعطلة والشمس المكورة . لقد جمعت زرقاء اليمامة و مغنية الحي كما اضغت اليهما نبوأت ما بعد المغادرة عند المعري في رسالة العفران والزهاوي في ثورو في الجحيم وابو ماضي في الطلاسم ولكن : مغنية الحي .....
.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر د. ريكان إبراهيم
تحية الجمال
هناك ديوان رائع للشاعر المصري أمل دنقل
اسمه البكاء بين يدَيْ زرقاء اليمامة
حدس الشاعر أو استشرافه ينبوع مهم من ينابيع إلهامه الشعري ـ الفني
وجميل بكل مبدع أن يُبقي على فكرة أن الحياة سؤال
لأن هذا يجعله دائماً يلوب !!
سلام لك وسلام

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة لجمال مصطفى الشاعر والناقد الرائع
آراء ولا أبدع ولا أبهى حقاً
هي آراؤك.
خاصة في مجال فهمك للترجمة
أحاول تلمس الأوزان الألمانية بكيفية أخرى
فعندي ديوانان شعريان ألمانيان حديثان،
أحدهما ينتمي لما يشبه النصوص الحديثة نثري والآخر فيه إلحاح على القافية
ولا أستغرب فهذا ديدنهم والعرب هم من تأثر بهذه التقنيات
وطبعاً أريد بهذا أن أكون أقرب إلى مزاج القارىء الألماني
رغم معرفتي بأزمة الشعر العالمية
وحين أسافر للعراق وأعود منه سأتفرغ لإكمال ترجماتي المتواضعة ...
ممنونك مع كأس أناناس

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

طربتُ وسامي في التسابيح يُطربُ
واني على نغم القصيدةِ أخربُ

فسبّحتَ تسبيح المُعنى لربّهِ
وهذي هي الاشواق بالوجد تُسْكَبُ

مودتي وتحياتي لك شاعري السكسفون السامي سامي العامري

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

إذا ما طربتَ اليومَ فاليأس يكذبُ
كفانــــــا قنوطاً فالزجاجةُ تُسكبُ

وحيــــن يدق البابَ ضيفٌ مُعزَّزٌ
سأسقيه كاساتي ومـــن ثم أهربُ!!
ــــــــــــ
شاعر الأصالة الحاج عطا يوسف
تمنياتي بدوام الصحة والسرور

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليك وعلى الذين حولك من شياطين وشيطانات الشعرايها المسموط والمسلوق بماء فلسفة ماهية الوجود وعبث الحياة ، اسمح لي ان اقول لك أنك كتبت هذه القصيدة وانت تحت فكرة الموت هكذا قرأت القصيدة وانا هنا اؤيد ما قاله الاخ جمال مصطفى بخصوص النص بالالمانية فطالما انت شاعر النص الاصلي فانت ايضا شاعر النص بالالمانية ، لكن لا ادري لماذا الاخ جميل الساعدي لم يتطرق الى الترجمة وهو الضليع باللغة الالمانية ...سأسلقك ولكن ليس هنا وخليك مع سعدي الحلي وهو يغني حبيبي امك متقبل من احاجيك

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلاً بالكناني
أهلاً براس الفتنة
أنا بالتأكيد أحترم خبرة الساعدي في اللغة الألمانية وهو يعرف هذا
وقد سألته في مجال اللغة الألمانية عدة مرات هنا
ولكن يبدو أنه أخذ على خاطره بسبب ملاحظات مني،
ملاحظات لغوية بسيطة عابرة
وقد أشرتُ إلى جهده وتعبه خاصة والنص الذي ترجمه كان طويلاً ولغته متداخلة
ولا أدري ما الذي أعاق الشاعر نبيل ياسين
عن أن يقدم لك الشكر للشاعر جميل الساعدي على تعبه وجهده
خاصة واللغة الألمانية واحدة من أصعب اللغات الأوروبية
وأجملها
كيفك يا حمودي يا كناني ؟
لا مجال للسفر فهم حالياً وبشكل مؤقت لا يعطون الفيزا للأجانب وأنا وثائقي ألمانية وليست عراقية.
ولكي بلكي ببخت البابا يرفعون الحظر فآتي إليك وإليكم بفرح !!

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب
ــــــــــــــ
عن أن يقدم لك الشكر للشاعر جميل الساعدي على تعبه وجهده
ــــــــــــ
جاءت ( لك ) إقحاماً وذلك لسرعة كتابتي
والأصل طبعاً :
عن أن يقدم الشكر للشاعر جميل الساعدي على تعبه وجهده

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
القصيدة في منطلقاتها الخيالية والفكرية . تضعنا امام عتبات جمة ومتنوعة تخلق المحاججة والسؤال والنقاش . هي تنطلق من موجودات الوجود , حتى محاججة الخلق في مخلوقاته التي تعبث خراباً بالوجود والحياة . ينطلق بهذه المحاججة من احساس روحي , أو الشعور بالغبن والاجحاف والحيف من منطلقات الوجود الحياتي . لذلك يشعر بأن الوجود اطلق زوابع العبث والمجون , مما يخلق الضجر والسأم والمعاناة . بأن هذا الوجود في خطابه المخادع والمنافق . يجعل الفرد بليداً وسط بلادة الحياة والوجود , وانه لذلك يسقط في كفن المعاناة والازمات . بأن تجد الروح وحيدة وسط امواج البحار العاتية والمجنونة والعابثة . فلا يجد شفيع للروح , ولا العقل ينفع . وبذلك الجسد يشكو من ثقل الاحمال . من هذا السأم الوجودي والحياة , يفضل المغادرة والرحيل غير آسف عليه . من مرارة الحياة التي تجعل مطربة الحي لا تطرب ولا تسلي ولا يهتم بها أحد . في هذا الكفن الثقيل الذي يغلف الوجود والحياة . يريد الرحيل والمغادرة , لانه لا يتحمل المكابرة والغطرسة والغبن والتجاهل . حتى في دعواته المزيفة للحروب والسلام . ان الوجود اصبح اعمى يسير في شارع مزدحم بالسيارات المجنونة , ولكن يشوبه الصمت المريب والثقيل . فالرحيل افضل من البقاء على هذا الوجود الذي جنى عليه , وعند الرحيل لم يجني على احد .
وما جرحَتْنا به فكرةٌ فظةٌ لا تُسمَّى

ومن أجل ماذا ؟

لكي تستمرَّ الحياةْ !

ثُمُّ والشرُّ مستوطِنًاً مفرداتِ الحياة

ومن دونه لن تكونْ؟

مَن يبرِّرُهُ؟ مَنْ يُزكّيهِ؟

إني أُدينُ عَماهُ

وإني لأنكرُهُ بجنونْ
من حق الشاعر للقصيدة ان يترجمها الى لغة اخرى حق التصرف بها في الترجمة في سبيل التقريب الى فهم الى العقلية الغربية أو الالمانية , رغم اني لا اعرف اللغة الالمانية وقواعدها النحوية هذا موضوع آخر . ولكن العقلية العربية تختلف عن العقلية الغربية أو الالمانية . مثلاً على سبيل المثال : مثلاً عبارة ( كأحفاد يعرب ) لا يفهم العقل الغربي احفاد يعرب هم : الهنود والبيض والصفر والسمر والسود .
أو مثلاً هذه العبارة ( صحراء يثرب ) ينبغي على المترجم ان يذيل اشارة توضيح , ثم هناك مزاجية سايكولوجية مختلفة . لذلك من حق شاعر القصيدة ومترجمها ايضاً , حق التصرف بها .
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ العزيز الناقد المتوهج
جمعة عبدالله
يسعدني ولا شك نقدك الرصين وانطباعاتك المرموقة التي تبحث في جوهر النص
لتستنبط منه رؤى وخلاصات قيّمة يفيد منها كاتب النص أولاً ومن ثم القارىء
وأنت تعرف أنه تمر على الفرد أحياناً حالات روحية يجد نفسه فيها منقبضة يائسة
تشعر بلاجدوى ما يفعل وما يأمل وحتى ما يحزن لأجله
ومن هنا يلجأ إلى العزلة والعزلة ليست كلمة تقال بل هي أحياناً عالم يتسم بما يشبه الرعب !
سيما إذا فكر بمصيره ومصير الناس والأشياء حوله
رغم أن جبران قال مرة بأنه في مثل هذه الحالات كان يتمنى الموت لا تعاسة بل إنه حسب تعبيره ( يتشبب به ) يتغزل بالموت وكذلك عقيدة نيتشه عن حب الإنسان لمصيره وهذا الحب لا شعوري ،، إنك حسب تفكيرك السليم تخاف الموت ولكنك في الأعماق تعشقه وهذه المسألة دوختني فقد أحسستُ بها عدة مرات ولكن بشكل خاطف ـــــــــــ كل المودة والشكر والتقدير

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الحبيب حمودي الكناني
الأخ جمال كقانا معمعة النزال
هذا المسموط إذا رجع إلى العراق فعليك أن تشوي له الشبوط
تحياتي لك ولسامي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

مساء المسرة لجميل الساعدي
إذهب أنت إلى الكناني فهو حسبما تقول وسائل الإعلام صاحب مضايف
ولا يترك الضيف إلا وهو متخوم من السمج المسكوف والتمن العنبر ودولكات اللبن
وبعدها تأتيك الناركيله مهرولة ثم تنحني لك وتقول لك دخّني !
وتصبح عل خير وبركة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للأخطاء الطباعية
لكنك ستفهمها

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي سامي . [u]أنا لم أعلق على الترجمة ، لأنها ليست ترجمة ألمانية . وهي مليئة بالأخطاء اللغوية والنحوية . لا أقصد هنا الترجمة بتصرف ، فمن حق المترجم أن يتصرف بالترجمة ، اذا تيقّن أن الترجمة الحرفية ستلحق ضررا بروح النص المترجم . لكن ما اكتشفته في ترجمتك أنك تجهل معنى الكلمة الألمانية
على سبيل المثال
استخدامك Ich scheide بمعنى أغادر أو أرحل هذا كفر في اللغة الألمانية ولا يقدم عليه حتى المبتدأ باللغة
فمعنى العبارة هنا أطلّق ومنها Scheidung الطلاق( فيما يخَص أمور الزواج)
ومعنى ich scheide أفرّق أميز كذلك
ولكي تقول أريد أن أفارق أو أرحل من مكان أو من الحياة ، فعليك إضافة حرف الجر والإسم المجرور
على سبيل المثال:
ich scheide von dieser Stadt سأغادر هذه المدينة .. سأفارقها
أو مثلا تقول: ich scheide aus dem Leben ومعناها : أفارق الحياة .. أرحل عن هذه الدنيا وهناك فعل آخر وعادة ما يستخدمه الأدباء والخطباء الألمان المرموقون وهو: dahinscheiden أي إلتحق بالرفيق الأعلى أو ارتحل الى رحمة الله وهناك جملة بالألمانية تعطي نفس المعنى : von Gott abberufen werden
,,وحدسي يقول لي ان الفعل نقلته من نص الماني أو قصيدة من شاعر الماني يكتب على طريقة شعراء اليوم الذين امتلأت بهم المواقع الالكترونية العربية ووسائل التواصل الإجتماعي ( يرفغ المنصوب ، ويحذف حرف الجر وبتر الجملة )
أنا سوف لن أتناول كل النص بالتصحيح أو الإشارة الى مواطن الخطا لأنّ هذا يستدعي تسويد عشرات الصفحات ، ولكن سأكتفي بمثالين آخرين
وحين نلتقي ، سأبين لك كلّ الأخطاء
بالنسبة لكلمة بليد تترجم الى الألمانية ب : dumm , blöd. stumpf
وليس impotentiales
لأنّ معنى impotential عاجز ، غير قادر ولها علاقة بالكلمةpotential ( القدرة ، الإمكانية ) وهناك أيضا كلمة بمعنى عاجز هي: machtlos

وحين نريد أن نترجم كلمة الخليقة أو الخلائق إلى الألمانية لدينا الإختيار باستخدام كلمة Die Schöpfung بمعنى الخلق أو الخليقة ومنها Der Schöpfer الخالق وهو الله وبالإمكان استخدام كلمة Die Kreaturen ومعناها المخلوقات
أما استخدامك لكلمة Kreation بمعنى الخليقة فهو خطأ لأن معنى هذه الكلمة الإبتكار كما في الأدب والفن ومنها kreativ مبدع
هنالك ايضا اخطاء املائية على سبيل المثال لا الحصر:
Lamgweile
الصحيح : Langeweile
هذا اعتبره خطأ طباعيا قد يرتكبه كل شخص
المهم أخي ‘سامي أنا ذكرت لك بعض الأخطاء
وعموما أنّ الترجمة سيئة جدا لا لأنّك تصرفت بالمعاني فهذا شئ آخر
لكن المشكلة في تركيب الجمل الغريب ، الذي لا يمت إلى الألمانية بصلة والإضطراب في ترابط الكلمات وانسجامها في السياق العام وهو ما يدعى بالألمانية Kontext
فلغتك التي استخدمتها في الترجمة كلغة اليونانيين الذين يتكلمون العربية في الأسكندرية في مصر
فبدلا من أن يقول : أنا ذاهبٌ الى السوق ، أو أنا أذهب الى السوق
يقولون
آني يذهب الى السوق
أخي سامي لا تزعل أنا صارحتك بالحقيقة
الترجمة تحتاج الى دراسة مستفيضة وجهد غير عادي ومستمر في الإطلاع على ما يكتب وينشر في اللغة
وليست مجرد نزوة أو غيرة من شخص معين للخوض في هذا المجال، لأنّ الشخص سيسئ إلى نفسه ويفقد مصداقيته
ملاحظة اضافية
لن القصيدة في نصفها الثاني المترجم تعطي الإنطباع أنّ هناك شخصا آخر شارك في الترجمة ... إنه مجرد انطباع ليس إلا
وكما قلت أنني اكتفيت بهذه الامثلة فما زال هناك الكثير من الأخطاء المعيبة
ناهيك عن ركاكة اللغة التي تبرهن أن من ترجم ضعيف في الألمانية
أعرف انني أحرجتك ، ولم يكن في نيتي ذلك
لكننك ألححت عليّ بضرورة التعليق عليها
فليكن صدرك رحبا
وتذكر قصة الأسكندر المقدوني الذي طلب من الرياضي فيثاغورس أن يعلمه الرياضيات في ثلاثة اشهر ، فضحك فيثاغورس وقال له: لا توجد طريقة اسكندرية في تعلم الرياضيات
هذا ودمت بخير وعافية


أعدت التعليق بعد أن صححت الأخطاء الطباعية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصدت Langewele
وليس Lamgeweile
ضربت على M بدلا من N

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أرسل لك هذاالفيديو
الذي يستخدم فيه سياسي كبير في حزب SPD الفععل scheide مع حرف الجر aus والاسم المجرور meinem Amt ، ليعلن أن يغادر وظيفته

ففي الفيديو وردت عبارة : ich scheide aus meinem Amt
أي : أغادر وظيفتي
واليك الرابط:
https://www.youtube.com/watch?v=00nO4Y-Dfzw

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أجمل تحياتي للشاعر الجميل جميل الساعدي
سأناقش النقاط التي طرحتها بمودة :
أولاً حول قولك (استخدامك Ich scheide بمعنى أغادر أو أرحل هذا كفر في اللغة الألمانية ولا يقدم عليه حتى المبتدأ باللغة)
هنا أنقل لك فقرة من موضوع الإنتحار ناقشه
Dr. Doris Wolf
Diplom-Psychologin und Psychotherapeutin

Der Notausgang, aus dem Leben zu scheiden, steht Ihnen jederzeit offen.

Ihre Entscheidung für den Tod sollte ganz eindeutig und sicher sein, denn Sie können diese nicht rückgängig machen. Es geht in einer Therapie nicht darum, dass der Psychotherapeut Ihnen den Selbstmord "ausreden" möchte. Erstens kann er dies nicht und zweitens ist es auch nicht sein Ziel. Er möchte mit Ihnen zusammen lediglich alle Möglichkeiten betrachten.
إنه يتحدث عن الإنتحار ويسميه مغادرة الحياة
aus dem Leben zu scheiden
إذاً ففهمك لهذه المفردة ليس واسعاً، ليس ( شاعرياً ) بل معجمياً
وسأعود لأناقش بقية النقاط

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية الود مرة أخرى
تقول : بالنسبة لكلمة بليد تترجم الى الألمانية ب : dumm , blöd. stumpf
وليس impotentiales
لأنّ معنى impotential عاجز ، غير قادر ولها علاقة بالكلمةpotential ( القدرة ، الإمكانية )
ـــــ
ونحن جميعاً نسمع من الناس ويومياً تقريباً عن الشخص الأحمق يقولون له
dumm
وعند الإتهام بالغباء يرد المقابل بسؤال إنكارياً :
bin ich
blöd
?
هل أنا غبي ؟
فما علاقة هذا بالبلادة ؟
أما
stumpf فتعني باهت، بليد وهي تصلح في نصي وهذا صحيح
أما إستخدامي لمفردة أو صفة impotentiales فهي تعني البليد بمعناه الواسع علماً أن هذه المفردة مستخدمة أيضاً باللغة الإنكليزية والذي يعرف الإنكليزية يعرف أن الناطقين بها يستخدمون مفردة potential بصياغات مختلفة ومنها المعنى الذي أردته أنا في نصي معكوساً
وإذا كنت تقصد إن استخدامها مقتصر فقط على معنى العجز الجنسي فهذا خطأ وإليك بعض الإستخدامات في اللغتين :
und Exportkapazitäten; Verbesserung des industriellen Potenzials; Innovationsförderung, Stimulierung der wissenschaftlichen [...] eur-lex.europa.eu
[...] production and exports capacities; improve industrial potentials; promote innovation, scientific research and technological [...] eur-lex.europa.eu
[...] überzeugt davon, dass uns diese Strategie das notwendige Potenzial für eine weitere positive Geschäftsentwicklung bietet Ich [...] tecurity.de
[...] convinced that this strategy will provide us with the necessary potential to continue the company's positive business development [...]
ثم تقول إنني كتبتُ
Lamgweile
الصحيح : Langeweile
لو ارتديتَ نظارة وأنت تقرأ أما كان ذلك أفضل لك !!؟
والمعذرة
أنا كتبتُ التالي :

von der Heuschlerei, Fälschung und Langweile
وسقط فقط حرف
E
فماذا تسمي هذا ؟
لا أحب لغة التحامل والإنتقام فالمودة والموضوعية مطلوبتان
فهل هناك تعبير أقسى من قولك :
أنا سوف لن أتناول كل النص بالتصحيح أو الإشارة الى مواطن الخطا لأنّ هذا يستدعي تسويد عشرات الصفحات
ــــــ
بل أنا أنتظر تسويدك عشرات الصفحات وسنرى كيف سيبين عليك الغضب والعصبية والرغبة بـ (الإنتقام) من لا شيء أي بمجرد أبديتُ عدة ملاحظات بلطف على ترجمتك السابقة، وسنرى كيف ستخلق الأخطاء ( من جوه الكَاع ) لأني ( تطاولتُ ) على صرحك العاجي علماً أني عرضتُ النسخة المترجمة قبل إرسالها للنشر على جارتي الألمانية وهي محامية متقاعدة فلبست نظارتها وإجابتني وهي معجبة وغير مصدقة أن جارها يكتب الشعر بهذا الطريقة فوقفت وصافحتني مرة أخرى ناسية الموضوع الذي جئتُ من أجله ما عدا تصحيحها إملائياً بعض المفردات وسأعرّفك عليها إذا تحب

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

حصلت أخطاء طباعية طفيفة في تعليقي
قلتُ :
ليس ( شاعرياً ) بل معجمياً
والصواب: معجمي
وأيضاً :
وعند الإتهام بالغباء يرد المقابل بسؤال إنكارياً
والصحيح : إنكاري
ـــــــــــــ

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي سامي
باستشهادك يالجملة :
aus dem Leben zu scheiden
أقمت الحجة عليك وأثبت صخة ما أقول
لأن هنا حرف الجر aus الذي هو بمعنى من والاسم المجرور الذي هو dem Leben تقدما على الفعل scheiden
وهذا ما بيّنته لك بأنّ الفعل scheiden يحتاج الى حرف جر مثل von أو aus واسم مجرور حتى يكون معناه يغادر أو يفارق
وأنت قد أتيت بمثال هو عليك وليس لك
فقد أتى الفعل مع حرف الجر aus والإسم المجرور dem Leben كما ورد في الجملة التي استشهدت بها من حديث الدكتور
فأنت في قصيدتك لم تأتِ بحرف جر ولا مجرور حتى ييكون للفعل معنى غادر
فقولك
ich scheide كما وردت في قصيدتك لا معنى لها فهي في أحسن الأحوال ستفهم على أنّك تريد أن تطلق زوجتك أو بمعنى افرق كالتفريق بين الأسود والأبيض
لذا هي بمثابة الكفر في اللغة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

لا أريد أن انتقم منك
بل حاولت أن لا أفضح ادعاءاتك وعلقت في البداية على نصك العربي فقط
دون الترجمة ، لكنك ألححت عليّ بإبداء رأيي في ترجمتك فأبديته ، فأخذتك العزّة بالذنب ، يقول الإمام علي ما حاججت جاهلا إلا وغلبني وما حاججت عالما إلا وغلبته
أنا أدعو السادة والسيدات من عراقيين وعرب ممن يتقنون الألمانية وآدابها أن يبدوا رأيهم فيما قلت
لقد قلت الحقيقة. ليس من طبيعتي الدجل والكذب وأتستر على الإساءة الشنيعة للغة
فاخجل يا سامي ولا تغالظ
أنا كنت أصحح لزملائي من الألمان في الجامعة
وحصلت على أعلى درجة لم يحصل عليها الطلبة الألمان الذين أدّوا امتحان الأربع ساعات vierstündige Klausur في مادة فقه اللغة الالمانية Linguistik ، واذا التقينا مرة سأريك شهادتي الجامعية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

عجيب !!!
تقول :
فأنت في قصيدتك لم تأتِ بحرف جر ولا مجرور حتى ييكون للفعل معنى غادر
فقولك
ich scheide كما وردت في قصيدتك لا معنى لها فهي في أحسن الأحوال ستفهم على أنّك تريد أن تطلق زوجتك أو بمعنى افرق كالتفريق بين الأسود والأبيض
ــــ
إذا كنت لم أأتِ بحرف جر في نصي فماذا تسمي
الـ aus
في جملتي بمستهل النص :
scheide ich
aus dem Leben
ربما تريدني أن ألجأ إلى التقديم والتأخير فأقول :
aus dem Leben
scheide ich
وهذا أيضاً جائز بل معروف في اللغة الألمانية
ـــــــــــــ
بقيت ملاحظة حتى لا أنساها
أصدقني القول : في ترجمتك لنص نبيل ياسين وهو طويل أبديتُ ملاحظاتي وهي ثلاث تقريباً وأنا لم أقرأ من نصك المترجم إلا أقل من رُبعه تقريباً وعندنا تفرغتُ له في منتصف الليل وكنتُ سهران بسبب كثرة تناولي القهوة قلتُ مع نفسي إذا أنشر كل ملاحظاتي اللغوية فأكيد سأتسبب للمترجم بآلام هو في غنىً عنها...
هذا عن استشهادك ( الساخر) بفيثاغورس ونابليون واليونانيين الذين يتكلمون العربية في الإسكندرية
ودمت في عافية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

تصحيح :
في تعليقي السابق قلتُ
إلا أقل من رُبعه تقريباً وعندنا تفرغتُ
وأردتُ : عندما تفرغتُ

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

يا سامي
إني لأعجب من طريقتك في المحاججة ، فأنت تدين نفسك
أنت استخدمت هذه العبارة في نصك العربي
مصير بليد وترجمتها إلى الألمانية هكذا:
eine impotentiales

Schicksal
كلمة impotentiales معناه عاجز ليس له قدرة ليس له علاقة بالعجز الجنسي
وترجمة بليد هي dumm أو blöd
فأنت ترجت مصير بليد بمصير عاجز كما في العبارة التي ذكرتها أعله
ثم تأتيني بتقرير نفسي تقتبس منه هذه العبارات بالألمانية والإنكليزية:

Verbesserung des industriellen Potenzials
وهذه ترجمتها تحسين القدرات( الإمكانيات الصناعية
المقصود تحسين الإمكانات التقنية
وكذلك ما ذكرته بالإنكليزية:
improve industrial potentials
ترجمته تحسين القدرات أو الإمكانات الصناعية
والترجمة الأدق
تحسين الإمكاناات أو الطاقات التقنية
يا سامي ما علاقة هذا العبارات بترجمة المصير البليد
ترجمة المصير البليد
هو blöde Scksal
وليس eine impotentiales Schicksal

سامي اعذرني أن أقول لك إنك إنسان غير طبيعي عناك ضعف ظاهر في التركيز وعدم القدرة على التفكير والربط المنطقي .. انتبه إلى نفسك

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصدت
blöde schicksal
بدلا من
هو blöde Scksal

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الكريم سامي العامري
أقدم لك نبذة مختصرة جدا عن حياتي أنا ولدت في مدينة اسلنكن وهي إحدى المدن التابعة إلى Stutgart من أب مصري وأم ألمانية درست في ألمانيا ثم درست في جامعة اكسفورد وعدت بعدها الى ألمانيا بعدها انتقلنا الى برلين وقد درست الانكليزية والألمانية في Gymnasium
أقولها بأمانة وموضوعية أن ما تفضل به الأستاذ جميل كان صحيحا
ويؤسفني أن أقول لك كان عليك أن لا تنشر هذه الترجمة فما يسسمى بناء الجملة Der Satzaufbau غير سليم فيه ركاكة وهشاشة والأخطاء النحوية كثيرة جدا وأنا أتفق مع الأستاذ جميل الساعدي أن هناك أكثر من مترجم ترجم النص وبالتحديد اثنين فالنصف الأخير يختلف عن بداية ووسط النص.
وكما قلت كان عليك أن تستشير أحدا قبل نشر هذه الترجمة
أرجو أن تتقبل وجهة نظري

حسنين الأسواني
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد حسنين الأسواني
بعد التحية
إذا كنتَ تسكن في برلين وأنت صديق جميل الساعدي ومتخصص باللغة الألمانية فكيف لا أعرفك أو كيف لم يحدثني الساعدي عنك في السابق
علماً أني أعرف أغلب الوسط الثقافي والتعليمي العراقي والعربي في برلين تقريباً
هذا رقم تلفوني ـ الموبايل ـ أرجو الإتصال بي لأحدثك ولو ربع دقيقة مع الإعتذار
004915216631217
وسيسعدني التعرف عليك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

تقول :
لاأريد أن انتقم منك
بل حاولت أن لا أفضح ادعاءاتك وعلقت في البداية على نصك العربي فقط
دون الترجمة ، لكنك ألححت عليّ بإبداء رأيي في ترجمتك فأبديته ، فأخذتك العزّة بالذنب ، يقول الإمام علي ما حاججت جاهلا إلا وغلبني وما حاججت عالما إلا وغلبته
ـــــــــــــــــ
هل هذه لغة شاعر ؟ وتوجهها لمن ؟ لي أنا العامري ؟
ما هو فهمك للإدّعاء ؟
لو افترضنا أن انساناً يخطيء في اللغة أو النحو فهل هذا يعني أنه دعي
أم على المقابل الذي يظن أنه يعرف التعبير الأصح أن ينبهه بلطف وسلامة طوية ؟
أحكي لك شيئاً لم أحكه لك من قبل
عام 1995
ترجمتُ ما أستطيع ترجمته من قصائدي العربية وبتصرف فتشكّلت من ترجمتي كتاباً شعرياً وكنتُ حذراً فأسميتُ الكتاب سولو
SOLO
فبعثتُ نسخة منه إلى صديق لي اسمه علي مزعل كان يسكن في Aschaffenburg وأنا كنت وقتها أسكن في مدينة Göttingen المدينة الجامعية الصغيرة وعلي مزعل يسكن حالياً في برلين وهو رسام تشكيلي وأظنك تعرفه وحين كان علي مزعل في مدينة أشافنبورغ واستلم كتابي الألماني أعطاه بعد أيام إلى رسامة ألمانية كانت زميلة له وهي كبيرة في السن اسمها بياتا هوبنر Beate Hübner ففرحتْ بالنسخة وتحمستْ لها فأرسلتْها بدورها إلى إحدى دور النشر دون علمي فجاء رد دار النشر بحماس كذلك ومن بين كلمات تقييمهم لمجموعتي الشعرية الصغيرة أنها لطيفة وساخرة fein­sin­nig und humoristisch ووافقوا على طباعتها على حسابهم
وهنا تشجعتُ أنا فطلبتُ من دار النشر الموافقة على إرسالي لهم عدة قصائد أخرى فوافقوا وكان فرحي كبيراً
ولكن الذي حصل أن الرسامة هوبنر ماتت في هذه الأثناء للأسف وأنا أضعتُ عنوان دار النشر وعلي مزعل لا علم له باسم الدار وهكذا راسلتُ عشوائياً سبع دور نشر وكلهم أجابوني بأنهم ليسوا الذين عنيتهم أنا .
هذا لكي تعرف أني في مجال اللغة الألمانية والترجمة لستُ ( إبن البارحة ) وعلي مزعل موجود في برلين وتستطيع أن تسأله عنهذه الحكاية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

كم مُلذٌّ بأنّي

بَعد حينٍ سيصدُقُ ظني،

بَعد حينٍ أموتْ

بَعد حينٍ أمارسُ كلَّ الذي في المَجرّاتِ

من خَرَسٍ وسكوتْ

وتنطفيءُ الرغَباتْ

وما جرحَتْنا به فكرةٌ فظةٌ لا تُسمَّى

ومن أجل ماذا ؟

لكي تستمرَّ الحياةْ !

عزيزي سامي الوردة
حقيقة لو لم يكن اسمك على القصيدة لما توقعت انها لك، ليس بسبب الاسلوب ولكن بسبب الفلسفة التي فيها، فهي تختلف عما عودتنا عليه، ورأيي انها أجمل ماكتبت، ليس مدحا بالقصيدة او بك لمجرد المجاملة، بل لان فورة واندفاع الفكرة سيطرا على النص فجاء ملعلعا صاترخا بالذي في قلبك، وياله من حمل ثقيل حاولت ان تزيحه فتستريح.
دمت مبدعا ملهما

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

محبتي للشاعر الفذ عادل الحنظل
في الحقيقة لعبت الحمّى دوراً مهماً في تسليط أفكاري باتجاه الموت !
وفكرة الموت بقدر ما هي ملذّة بقدر ما هي مريعة خاصة والمحموم يستخدم في الغالب لاشعوره فهو الذي يتسيد وانتظرت حتى زالت الحمىّ فراجعتُ القصيدة التي كانت عبارة عن هلوسات أو ما يشبه لك
فجاءت هذه القصيدة
وسعدتُ تماماً برضاك عنها
ودمت ودمت

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

عبارة aus dem Leben ادعيت يا سامي إنها موجودة في النص . أنت أضفتها فيما بعد وأنا عندي دليل قاطع على ذلك
لأنكّ في موضع آخر من القصيدة كررت نفس الخطأ ولم تذكر هذه العبارة

واليك المقطع:
und wenn ich scheide,

bleibt die Kreation überhaupt, oder die sogenannte Menschlichkeit hinter mir:
المشكلة بقيت كما هي لا حرف جر ولا مجرور
والدليل الآخر انك في النص العربي لم تذكر الحياة أنت قلت
بَعد حينٍ أغادرْ

بَعد حينٍ أغادرْ
لم تقل أغادر الحياة كما في الترجمة الألمانية

مع الأسف يا سامي لم أتصورك هكذا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد سامي
لا يشرفني بعد اليوم أن ألتقي بك أو أعلق عليك
لأأنني أكره سبل الإحتيال والشعوذة . إذا لم تستحِ فافعل ما تشاء
لقد خدعت القراء لأنهم لا يعرفون الألمانية وحاولت تضليل الآخرين وهذه أعراض مرض نفسي خطير
هناك مثل ألماني
Lügen hat keine Beine

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

وهناك صيغة اخرى للمثل
Lügen hat kurze Beine

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تصحيح
كتبتُ :
فتشكّلت من ترجمتي كتاباً شعرياً
وعنيتُ :
فتشكّل من ترجمتي كتابٌ شعري

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ جمعة عبدالله
أرجو إخباري من أضاف عبارة
aus dem Leben
الى نص سامي العامري لاحقا هل أنت أم انسان غيرك؟
لأن الإضافة جاءت بعد أن أكدت على ضرورة أن يكمل الفعل بحرف الجر والأسم المجرور ، ووقتها لم تكن العبارة موجودة
وقد سكت العامري
ثم فجأة ظهرت هذه العبارة في النص
هذايقود إلى إحراج كبير
وإلى فقدان الثقة والمصداقية
وأنا قد نوهت أن هذه العبارة لم ترد في موضع آ خرحيث استخدم نفس الفعل scheide هذا الأمر في غاية الخطورة من الناحية الأخلاقية والأدبية
تحياتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا جميل يا ساعدي ما أسرع ما تتهم الناس بالباطل
أكتبْ للمحرر الثقافي واسأله إن كانت هذه الفقرة :
aus dem Leben
موجودة في نصي الألماني أصلاً أم إني أضفتها لاحقاً
ولماذا أضيفها لاحقاً ؟
هل تعتقد أني أخاف من أحد أم أتلاعب بأعصاب الآخرين
أكرر أرجو أن تكتب للمحرر الثقافي وسيخبرك بأنها موجودة منذ بداية نشري للنص الألماني
فماذا أقول لمن لا تمر على لسانه كلمة : أعتذر ويظن نفسه معصوماً ؟

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أرجو من الأستاذ المحرر الثقافي المحترم التفضل
بكتابة سطر يشير فيه إلى أن عبارة :
aus dem Leben
كانت منشورة في النص منذ البداية وهي جزء أساسي منه

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد المحرر
هذاهو النص العربي والألماني لقصيدة العامري كما نشرت من قبل يومين
والتي أحتفظ بها في أرشيفي

بَعد حينٍ أغادرْ

ومعي من أمانة هذا الوجودِ

مصيرٌ بليدٌ كأبلدِ ما كان

أو قد تكون عليه المصائرْ

فلا الروحُ تشفعْ

ولا العقلُ ينفعْ

ولا الجسدُ المتبرِّمُ من حاجياتٍ لهُ

عارفٌ أنْ يكابرْ

وحين أغادرُ

هل سوف يبقى على الأرض خَلقٌ

ومن ثم يغرُبْ

من هنودٍ وبيضٍ وصفرٍ وسودٍ

وسمرٍ كأحفادِ يَعرُبْ

أما شبعوا من نفاقٍ وزيف وسأمٍ ؟

فمطربةُ الحيِّ هازئةٌ منهمو

فهيَ للآن تُطرِبْ

وللآن تنعى الرسالاتِ تنعى الحروبَ، السلامَ،

العلومَ، الفنونَ، وتنعى القصائدَ

من أثينا في الزمان مروراً بصحراء يثربْ

كم مُلذٌّ بأنّي

بَعد حينٍ سيصدُقُ ظني،

بَعد حينٍ أموتْ

بَعد حينٍ أمارسُ كلَّ الذي في المَجرّاتِ

من خَرَسٍ وسكوتْ

وتنطفيءُ الرغَباتْ

وما جرحَتْنا به فكرةٌ فظةٌ لا تُسمَّى

ومن أجل ماذا ؟

لكي تستمرَّ الحياةْ !

ثُمُّ والشرُّ مستوطِنًاً مفرداتِ الحياة

ومن دونه لن تكونْ؟

مَن يبرِّرُهُ؟ مَنْ يُزكّيهِ؟

إني أُدينُ عَماهُ

وإني لأنكرُهُ بجنونْ

وأنزِّهَ عنهُ العُتاةَ من المجرمينَ

وموتى البصائرِ كُلاًّ

فكيف بخالقِ كونٍ، يقولون عنهُ،

خبيرٌ لطيفٌ بصيرٌ

وعيشك ترنيمةٌ لا أتونْ ؟

أقول بملء احتضاريَ كلاّ

وأوصيك ألاّ ...

وأوصيك ألاّ ...

وأسبحُ تحت الملايين من قاصياتِ الشموس هباءً وظِلا

***

سامي العامري – برلين

شباط / 2021

.....................

هذه القصيدة أعتبرها واحدة من أهم قصائدي الأخيرة وترجمتي لها هنا هي ترجمة تقريبية أو لنقلْ ترجمتُ روح القصيدة وطبعاً لا معنىً لترجمة العنوان حرفياً وإنما جعلتُ للنص المترجَم عنواناً مستوحىً من نصي الألماني نفسه وهو : (عبث وأغنية مجنونة) ومن ناحية المضمون في النص الألماني تركتُ خيالي يحفر في أرض هباء منوِّعاً على فكرة عبث الحياة بما لا يبتعد عن قصيدتي العربية هواجس وتصورات ومستعيناً بطرق رسم القصائد الألمانية الحديثة شكلاً بنصوص ألمانية وقد قرأتُ لشعراء محدثين وشاعرات ألمان في السابق واليوم مثل:

Gerhard Rombach,

Monika Minder,

M.B. Hermann

وعديدين غيرهم وهذه الترجمة هي تمهيد لترجمة ديوانين لي استخلصتهما منذ زمن طويل نسبياً من خمسة دواوين صدرت لي في الماضي ونسقتهما، وقصائد هذين الديوانين أستطيع كما آمل ترجمتها دون أن أخلَّ بأفكارها وصورها الشعرية إخلالاً كبيراً.

وأخيراً هذه القصيدة المترجمة هي الثانية من مجموعتي الشعرية القادمة التي تحمل عنوان:

Halskette aus Inseln

قلادة من جُزُر

....................

Absurd und wahnwitzigs Lied

Sami Alamiri



Bald

scheide ich

mit mir von der

Redlichkeit der Existenz

eine impotentiales

Schicksal oder schlimmste.

Weder die Seele hilft

noch der Verstand

noch der Leib der von seinen Bedürfnisse jammert,

weiß wie er sich stolz zeigt

und wenn ich scheide,

bleibt die Kreation überhaupt, oder die sogenannte Menschlichkeit hinter mir:

die Weisse Menschen, die Schwartze, die Gelbe, die Braune?

und dann scheiden sie selbst auch?

Sind Sie noch nicht satt

von der Heuschlerei, Fälschung und Langweile?

Tot - Nachruf auf der Botschaft, Frieden,

Krieg, Wissenschaft, Kunst, ursprünglich

und die Gedichte von Athen in der uralten Zeiten,

ab bis die Arabische Wüste.

Wie merkwürdig ist

dass meine Schätzung gleich wahr wird,

dass ich bald sterbe,

bald praktiziere ich alles was in den Galaxien

von Schweige und Sprachlosigkeit

und löschen sich die Begierde aus

und was uns von himmlichen Ideen verletzt hat,

Dazu alles was man erleben könnte,

Worum?

aus welchem Grund?

Um das Leben fortgesetzt zu werden!!

und das Böse das sich

in allen Einzelheiten des Lebens ansiedet,

wer kann es rechtfertigen?

Ich verurteile seine Blindheit,

verweigere es tief.

Schreklichiste Diktatoren sind Insekten in Vergleich mit Böse der Welt.

O,,,,, Ihr,

sogar Ihr, Männer

des toten Scharfsinnes

Man sagt wie ein lustige Engel dass

mein Leben keine Hölle

sondern eine Hymne wäre!

Wahrlich sage ich : Nein,

mit vollem Mund sage ich : Nein,

und dann schwimme ich unter Millionen von Sternen

als Nichtigkeit und Schatten.



01 / 3 / 2021

Berlin

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اليك النصالألماني الذي نشرته قبل يومين:

مات
فنون
ملفات
تكريم
المؤسسة
كتّاب مشاركون
اتصل بنا
 نصوص أدبية
مطربة الحي
سامي العامري
سامي العامريمع ترجمة القصيدة إلى:

اللغة الألمانية



بَعد حينٍ أغادرْ

بَعد حينٍ أغادرْ

ومعي من أمانة هذا الوجودِ

مصيرٌ بليدٌ كأبلدِ ما كان

أو قد تكون عليه المصائرْ

فلا الروحُ تشفعْ

ولا العقلُ ينفعْ

ولا الجسدُ المتبرِّمُ من حاجياتٍ لهُ

عارفٌ أنْ يكابرْ

وحين أغادرُ

هل سوف يبقى على الأرض خَلقٌ

ومن ثم يغرُبْ

من هنودٍ وبيضٍ وصفرٍ وسودٍ

وسمرٍ كأحفادِ يَعرُبْ

أما شبعوا من نفاقٍ وزيف وسأمٍ ؟

فمطربةُ الحيِّ هازئةٌ منهمو

فهيَ للآن تُطرِبْ

وللآن تنعى الرسالاتِ تنعى الحروبَ، السلامَ،

العلومَ، الفنونَ، وتنعى القصائدَ

من أثينا في الزمان مروراً بصحراء يثربْ

كم مُلذٌّ بأنّي

بَعد حينٍ سيصدُقُ ظني،

بَعد حينٍ أموتْ

بَعد حينٍ أمارسُ كلَّ الذي في المَجرّاتِ

من خَرَسٍ وسكوتْ

وتنطفيءُ الرغَباتْ

وما جرحَتْنا به فكرةٌ فظةٌ لا تُسمَّى

ومن أجل ماذا ؟

لكي تستمرَّ الحياةْ !

ثُمُّ والشرُّ مستوطِنًاً مفرداتِ الحياة

ومن دونه لن تكونْ؟

مَن يبرِّرُهُ؟ مَنْ يُزكّيهِ؟

إني أُدينُ عَماهُ

وإني لأنكرُهُ بجنونْ

وأنزِّهَ عنهُ العُتاةَ من المجرمينَ

وموتى البصائرِ كُلاًّ

فكيف بخالقِ كونٍ، يقولون عنهُ،

خبيرٌ لطيفٌ بصيرٌ

وعيشك ترنيمةٌ لا أتونْ ؟

أقول بملء احتضاريَ كلاّ

وأوصيك ألاّ ...

وأوصيك ألاّ ...

وأسبحُ تحت الملايين من قاصياتِ الشموس هباءً وظِلا

***

سامي العامري – برلين

شباط / 2021

.....................

هذه القصيدة أعتبرها واحدة من أهم قصائدي الأخيرة وترجمتي لها هنا هي ترجمة تقريبية أو لنقلْ ترجمتُ روح القصيدة وطبعاً لا معنىً لترجمة العنوان حرفياً وإنما جعلتُ للنص المترجَم عنواناً مستوحىً من نصي الألماني نفسه وهو : (عبث وأغنية مجنونة) ومن ناحية المضمون في النص الألماني تركتُ خيالي يحفر في أرض هباء منوِّعاً على فكرة عبث الحياة بما لا يبتعد عن قصيدتي العربية هواجس وتصورات ومستعيناً بطرق رسم القصائد الألمانية الحديثة شكلاً بنصوص ألمانية وقد قرأتُ لشعراء محدثين وشاعرات ألمان في السابق واليوم مثل:

Gerhard Rombach,

Monika Minder,

M.B. Hermann

وعديدين غيرهم وهذه الترجمة هي تمهيد لترجمة ديوانين لي استخلصتهما منذ زمن طويل نسبياً من خمسة دواوين صدرت لي في الماضي ونسقتهما، وقصائد هذين الديوانين أستطيع كما آمل ترجمتها دون أن أخلَّ بأفكارها وصورها الشعرية إخلالاً كبيراً.

وأخيراً هذه القصيدة المترجمة هي الثانية من مجموعتي الشعرية القادمة التي تحمل عنوان:

Halskette aus Inseln

قلادة من جُزُر

....................

Absurd und wahnwitzigs Lied

Sami Alamiri



Bald

scheide ich

mit mir von der

Redlichkeit der Existenz

eine impotentiales

Schicksal oder schlimmste.

Weder die Seele hilft

noch der Verstand

noch der Leib der von seinen Bedürfnisse jammert,

weiß wie er sich stolz zeigt

und wenn ich scheide,

bleibt die Kreation überhaupt, oder die sogenannte Menschlichkeit hinter mir:

die Weisse Menschen, die Schwartze, die Gelbe, die Braune?

und dann scheiden sie selbst auch?

Sind Sie noch nicht satt

von der Heuschlerei, Fälschung und Langweile?

Tot - Nachruf auf der Botschaft, Frieden,

Krieg, Wissenschaft, Kunst, ursprünglich

und die Gedichte von Athen in der uralten Zeiten,

ab bis die Arabische Wüste.

Wie merkwürdig ist

dass meine Schätzung gleich wahr wird,

dass ich bald sterbe,

bald praktiziere ich alles was in den Galaxien

von Schweige und Sprachlosigkeit

und löschen sich die Begierde aus

und was uns von himmlichen Ideen verletzt hat,

Dazu alles was man erleben könnte,

Worum?

aus welchem Grund?

Um das Leben fortgesetzt zu werden!!

und das Böse das sich

in allen Einzelheiten des Lebens ansiedet,

wer kann es rechtfertigen?

Ich verurteile seine Blindheit,

verweigere es tief.

Schreklichiste Diktatoren sind Insekten in Vergleich mit Böse der Welt.

O,,,,, Ihr,

sogar Ihr, Männer

des toten Scharfsinnes

Man sagt wie ein lustige Engel dass

mein Leben keine Hölle

sondern eine Hymne wäre!

Wahrlich sage ich : Nein,

mit vollem Mund sage ich : Nein,

und dann schwimme ich unter Millionen von Sternen

als Nichtigkeit und Schatten.



01 / 3 / 2021

Berlin

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أنا جميل حسين الساعدي أعلن توقفي عن النشر في صحيفة المثقف
السبب:
أنّ الصحيفة أضافت عبارة نزولا عند رغبة من سامي العامري إ لى النص لم تكن موجودة ،والتي احتدم النقاش بسببها وأعتبر هذا انحيازا إلى الباطل ضد الحق وانحيازا الى الخطأ ضد الصواب
أنا إنسان تشردت منذ أكثر من أربعين عاما لا لهدف سياسي ولكن للمحافظة على أخلاقي
وسأبقى أجسد في سلوكي القيم الأخلاقية في عالم الزيف والخداع والدجل والضحك على الذقون ، ولا أخاف في الحق لومة لائم

جميل حسين الساعدي ــ برلين
المصادف الرابع من آذار من العام2021

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

لا تستعجل يا عزيزي
جميل الساعدي
فأقسم لك بشرفي وعيونك لم أضف حرفاً واحداً مني لا أنا ولا المحرر
كل ما في الأمر أن القضية التبست عليك
فقد قرأتها أنت دون تركيز ولا إمعان
فنحن نتحاور حوار رجال وعيب عليّ أن أحاول خداعك ولا خداع أي إنسان آخر
ولعل المحرر بل أكيد أنه نقل طلبي وطلبك فنشرهما دون أن يقرأهما
وسأكتب لإدارة المثقف رسالة إيميل فانتظرني

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الشاعر القدير جميل الساعدي. علاقة المثقف مع كتابها قائمة على الثقة، ونأسف لاتهامك اسرة التحرير بالتلاعب بالنص. تم نشر النص وترجمته كما هو. لقد عبرت عن رأيك وعبر عن رأيه، ويبقى القارئ والعارف باللغتين هو الحكم. نشكر تعاونكم.

المحرر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الشاعر سامي العامري
صباحك ورود ورياحين

اظن اننا جميعا كمطربة الحي. وقد عبرت في قصيدتك الجميلة عن ذلك أدق تعبير:
حينٍ أغادرْ

بَعد حينٍ أغادرْ

ومعي من أمانة هذا الوجودِ

مصيرٌ بليدٌ كأبلدِ ما كان

أو قد تكون عليه المصائرْ

فلا الروحُ تشفعْ

ولا العقلُ ينفعْ

ولا الجسدُ المتبرِّمُ من حاجياتٍ لهُ

عارفٌ أنْ يكابرْ
ما العمل هذا هو مصيرنا وهذا هو العالم/الغابة الذي نعيش فيه.
أهنئك على هذه القصيدة الجميلة والعميقة.
دمت بأمن وأمان.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

كل الود للأديب البارع حسين فاعور الساعدي
وصباحك شذا وتفاؤل
شكراً على رقيق مشاعرك
فالمرض أحياناً فأل خير !
فهو ملهم المبدعين وإن كان الإلهام هذا حزيناً في الغالب

سامي العامري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5293 المصادف: 2021-03-03 02:54:52


Share on Myspace