 نصوص أدبية

زيارة الفاتيكان

عبد الله سرمد الجميلكمثلِ ضيفٍ أتى في غيرِ موعدِهِ

وبالقـــــــــذارةِ كان البيتُ يمتلئُ

 

فأربكَ القومَ، بعضٌ قالَ: نتركُهُ

وليس نفتحُ باباً أيهـــا المــــــلأُ

 

وبعضُهم قال: لا، بل سوفَ نُدخلُهُ

فنظِّفُوا مــا استطعتُم يَذهبِ الصدأُ

 

وحين غادرَهم عادوا لجيفتِهم

وفوقَ أكداسِ قاذوراتِها اتكأُوا

***

عبد الله سرمد الجميل

شاعر وطبيب من العراق

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

اشكرك يا د.عبدالله المبدع .لقد قلت في قليل ما وفى الكثير وهذا هو الابداع .الابداع قطرة عين مالا يشفي قليلها لا ينفع كثيرها . بحر البسيط ليس سهلا وان كان شائعا وقافيتك نادرة وممتنعك سهل

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر د. عبد الله سرمد الجميل
سلام الله عليك

قصيدتك جميلة وافرة المعنى والظلال. اجمل ما فيها صدقها وعفويتها. فالعرب من عادتهم تنظيف بيوتهم وترتيبها لاستقبال الضيوف. ولكن المتمعن في هذه العادة الشائعة والمعروفة يكتشف كم كبير هو حجم النفاق الذي فيها.
صدقت يا أخي. أمام الغريب نظهر بثوب التقاة الودودين والمتحابين. وفيما بيننا وحوش ضارية. هذا هو النفاق والانحطاط.
ابدعت في تصوير الواقع المؤلم والمخجل بقليل من الكلمات:

وحين غادرَهم عادوا لجيفتِهم

وفوقَ أكداسِ قاذوراتِها اتكأُوا

صدقت يا عزيزي.
دمت شاعرا ودام عطاؤك.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الله سرمد الجميل الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

قرأنا في كتب الأدب ان العرب تسمّي ما دون السبعة أبيات مقطوعةً ولا
تُـسمّى قصيدة إلا إذا جاءت من سبعة أبيات فأكثر .
ولكنَّ هذه القصيدة الكاملة المكتملة كسرت القاعدة التراثية باقتدار , إنها قصيدة
مكثفة جداً لا يتحمّل موضوعها الإستغراق بالتفاصيل , بل لا بد من أن تأتي
هكذا قاطعةً كحد السكيّن , ولهذا فهي قصيدة قصيدة بامتياز مبنىً ومعنى .
دمتَ في صحة وإبداع أيها الشاعر .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
هذه المقطوعة الشعرية الجميلة , عبرت بصدق عن نفاق الواقع ودجله المقيت . بأنه لايمكن ان يصدق العقل بأن تظهر وتبين اكوام القمامة , بأنها ازهار متفتحة ويانعة . وهي عبارة عن اكوام القمامة والقاذورات . لا يمكن حجب ضياء الشمس بالغربال . حقاً أن البيت الذي يزوره ( بابا الفاتيكان ) هو بيت مليء بالقاذورات والخراب وتلعب به الجرذان , التي استولت عليه وملئته بالخراب . لم يصدق العقل بما يجري من تزويق مضحك وهزيل والذي يدل على جفاف العقل المسؤول التي وتدل على مهازل القدر . اكوام القمامة تغطى بالقماش الابيض . تلال القمامة والازبال تصبغ باللون الاخضر . حتى بأنها تظهر أعشاب خضراء زاهية. هذا العقل المقيت كشف عن عقول النخبة السياسية الفاسدة , التي نهبت البلاد والعباد . الزيارة كشفت عن أن الملك كان عارياً حتى من ورقة التوت .
كمثلِ ضيفٍ أتى في غيرِ موعدِهِ

وبالقـــــــــذارةِ كان البيتُ يمتلئُ



فأربكَ القومَ، بعضٌ قالَ: نتركُهُ

وليس نفتحُ باباً أيهـــا المــــــلأُ
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5295 المصادف: 2021-03-05 03:39:57


Share on Myspace