 نصوص أدبية

سوف عبيد: الحمامة الظامئة

سوف عبيدمِثْلُهَا فِي اَلْحُسْنِ وَرْدَهْ

                    عَذْبةُ الثّغْرِ كَـشَـهْدَهْ

شَعْرُها يَـنْـثـَالُ مَـــوْجًا

                  ليسَ سَهْلًا أنْ تَـصُدَّهْ

إذْ تهادَى فِي اِنْسِـيَابٍ

                كَـحَريرٍ مَـسَّ خَــــدَّهْ

مِــثْــلَ رَفٍّ لِلْحَـمَــامِ

                ظامِـئًـا يَـنْــهَـلُ وِرْدَهْ

فَـــرَوَاهَـا مِـــنْ زُلالٍ

               بِـحَــنَـــــانٍ وَمَـــوَدَّهْ

ثُمّ آواهَا بِلُــــــطْــفٍ

         صَدْرَهُ لاقَـــتْ…وَزِنْــدَهْ

إنّـمَا الـدُّنـيَـا أَمَـانٍ

             كُـلُّهَا الدُّنيَـا… وَعِـنْــدَهْ!

***

سوف عبيد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

سوف عبيد الشاعر الرهيف
وداً ودا

ما أجمل هذه القصيدة وما أعذبها
لا تحتاج هذه القصيدة الأغنية الى عود وملحن
إنها ملحنة ومغناة من الأصل
دمت شاعراً مبدعاً أخي سوف

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
براعة العزف والترنم بهذه القطعة الشعرية الشفافية بعذوبة مشوقة , بهذه الخلجات التي تزف بهجة ومرحاً للقلب , بهذه الهمسات الرومانسية الجميلة بشكل مرهف لهذه الحمامة الظامئة الى الحب والشوق والاشتياق , تشدو بالحنان والمودة , وتطلب الامان .
مِــثْــلَ رَفٍّ لِلْحَـمَــامِ

ظامِـئًـا يَـنْــهَـلُ وِرْدَهْ

فَـــرَوَاهَـا مِـــنْ زُلالٍ

بِـحَــنَـــــانٍ وَمَـــوَدَّهْ

ثُمّ آواهَا بِلُــــــطْــفٍ

صَدْرَهُ لاقَـــتْ…وَزِنْــدَهْ
ترنم عذب . ودمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5330 المصادف: 2021-04-09 06:19:49


Share on Myspace