 نصوص أدبية

إنعام كمونة: ترنيمات سومرية

انعام كمونةيوشوشني عطر البردي…

ترانيم جداول سومرية العبق  ….

يحدوها  مشحوفاً *

ملون الجراغد*

يغازلُ رشاقة موج طحلبي السحنات

بمجداف ضوء أزرق

ينسج لحاء الأماكن

فراديس تبر برائحة القصب

تعانق خطى كركراتي الفواحة

بحناء ضفائر أُمي

وظلال سدرة تفيأها والدي لعناق صلاتهِ

كنا نسرد أحلامنا الفتية لنجوم (إنانا)

فتهدينا زهرة زقورية ……

تهودج المدى أعراس شبعاد …..

بأهزوجة حصاد ...

تراقص منجل جدي

تتغنى .. للهور* و(الفالة )*……

(مشحوفنا طر الهور )……

فنطير بعيون نوارس …

تغازل زعانف سمك منتشية الغرق…..

أُقاسمهم فُتاتَ خبز…….

مغمسةَ برضاب طيني …..

نسرح بعشبِ الخيال ..

أجنحة حرير

تشاكسنا أطياف كلكامش

رشقات بلل

**

أتذكرون …

حين يهطل مطر البراءة..!!

نسرق بوصلة الملاحة ونطير أكتاف ريح…

كم مشطت الشمس جدائلها ضفافا للهور

ولملمت دموع الجرف زيت قناديل

فامتدت أحضان نجاة لجيد الرافدين

اتذكرون ؟؟ ……

حين تستحم أنفاس تموز الفضية

ترتدي مواسم البردي

عباءة ذهبية الوشمات…!!

توشح عرش بجعة تغزل ابنوس عشقها بحيرة لعشتار…..

تداعب عرجون الشواطئ بلمعان القمر

فتغفو قريرة الرمال في مرافئ العسجد…

**

و... بغدٍ ناظره رحيل …

أُضرِمَ سيل صفعات

شرخت وجه الماء غصات طواف

امتصت غاليات دمي

بخذلان قارون العروش

لدروب مجرات عشقناها…

تشكو هزيع العطش لتباريح سراب..!!!

والغيوم ذابلة الحشود …

تحتسي الصبر خلجان تنهد …

أسمع خشخشة رئتهم المنسية دخان أعاصير  …….

وصواري آهااات منهكة الزمن …

متى نقص أتون المآسي ؟؟…

فأرواح اليباس تتوسل نطفة غيم .....

من رحم السحاب ..!!

ألا يتوالد عَرَق البرق خجلا من جبين المطر..؟

ليُقَبل أنين القصب نزوة غيمة..؟

أأ..أرحلت ذاكرة الماء لأرصفة الصياهد..؟

**

لا تسألوني عن زيف النسيان …

وهذيان الجروح مطعون بخنجر مغترب …..

يصطاد زينة المضايف بسوط الوجع...!!

كيف ألملم ذاكرة الأمس ……

وغدي همس مبعثر..؟……

لماذا تجمهر الضجر صبر الطين ؟؟ …..

ونزف ألم التراقي ! ……

تيارات جفاف في المفاصل والأطراف

أيروي نابعات الضمور..؟؟

ما زلت أطل بدموع نرجس على نَوح الشباك الجائعة..!!

تموت كل حين لرغيف اشتهاء..!!

تنعي رميم التنور لرماد السنابل ..!!

**

فتطفو غرغرة نحيب العتمة…..

مناسك طامسة الويل…..

منشورية الظمأ في بئر التسكعات ….

يترنح دلوها بجب الجفاء……

يغترف صفير ريع العبرات

بشفاه تصافح همس الغروب ….

يكابدني زمهرير الإحتراق … وأنا

أُهدهد أحلامي بتمائم عشتار

أزهو بكبرياء رُقم فجر الانبعاث

شلال نبع لا يُطمَر ……

تجلى تاريخ طوفان وسليل تراث

متى تتوهج بيارق الأمنيات ……

ليغسل صُلب الجفاف ..!؟

متى يستنشق كفن الهور روح الرافدين ؟

ليضمد روج المشاحيف غربة القصب

فالطيور ما زالت محلقة ….

وأنكيدو ينتظر...

***

إنعام كمونة

21 / 7 / 016 2

.............................

* الجرغد: غطاء رأس نسائي من الملابس التقليدية العراقية ويسميه البعض " الشيله أو العصابة التي تلف الرأس"، وهو وشاح مصنوع من قماش ناعم عادة يكون لونه بني أو أسود أو أزرق أو أي لون غامق آخر. لا تزال تلبسه النساء كبيرات السن في المناسبات أو الزيارات أو الصلاة وليس بشكل دائم كما في الماضي.

* الأهوار جمع هور وهي مسطحات مائية تمتد لمساحات واسعة في جنوب العراق تمتاز بثروات زراعية وحيوانية كثيرة والتنقل فيها بزورق يصنع محليا يسمى المشحوف كان يستخدم منذ القدم والحضارة السومرية بيئة ملائمة لهجرة الطيور تعرضت في مرحلة الحروب للجفاف والتجفيف مما اثر على حياة اهل الجنوب واقتصاد البلد الان بنى المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) المنعقد في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1972 معاهدة حماية الموروث الحضاري والطبيعي التي تضمنت توصيات للتعاون الدولي في الحفاظ على المواقع ذات القيمة العالمية، باعتبارها ملكاً للأجيال المقبلة.

* الفالة: المراد بها عصا لها ثلاث شعب من حديد يصاد بها السمك

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (20)

This comment was minimized by the moderator on the site

بمجداف ضوء أزرق

ينسج لحاء الأماكن

فراديس تبر برائحة القصب

تعانق خطى كركراتي الفواحة

بحناء ضفائر أُمي

وظلال سدرة تفيأها والدي لعناق صلاتهِ
صباحاتك سومرية بابلية مشرقة كشمس بلادي
الأديبة الراقية ايقونة الادب انعام كمونة تحايا الورد والياسمين
قصيدة غناء عالية البريق تجلببت وهج الحضارة وتوشحت بمرابع الطين الرافديني الحر وهو يحتضن النخيل كما اليمام يرتشف التاريخ زاهيا باهرا ساطعا كسطوع اقمار اعياده المزدانة بكركرات الصغار وهم يرتدون البراءة لونا من اجمل الألوان..
شكرا لهذا السيل الهائل الذي اضاء اروقة الذكرى الخالدة فراشة فراشة وتراتيل الغروب واسرار النوارس وعشقها لدجلة الخالد وتهاليل الشمس المشرقة على أسراب القصب والبردي..
لايسعني الا ان اقول ابدعتي غاليتي انيقة الحرف
كوني بالف خير وعافية
نهارك سعيد

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد غاليتي الاديبةاليافعة الحروف استاذة مريم الاخت المشرقة باجمل اطلالة
اسعدني حضورك واستقراء حروفي بجوهر اضاءة خصبة اغنت القصيد ومدام الرؤى
سلم عبق الحضور وبوركت ايامك بالف خير

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة انعام كمونه
ترنيماتك السومرية نقلتني بهدوء للجنوب وكأنني اعود بالعمر نحو الصبا تبارك انانا طفولتنا
(فتهدينا زهرة زقورية ……
تهودج المدى أعراس شبعاد …..
بأهزوجة حصاد ...
تراقص منجل جدي
تتغنى .. للهور* و(الفالة )*……
(مشحوفنا طر الهور )……
فنطير بعيون نوارس …
تغازل زعانف سمك منتشية الغرق…..
أُقاسمهم فُتاتَ خبز…….
مغمسةَ برضاب طيني …..
نسرح بعشبِ الخيال ..
أجنحة حرير
تشاكسنا أطياف كلكامش
رشقات بلل)
ترنيماتك المتواشجة مع التاريخ وحمى الجنوب غمرتني دفءً رغم طقس صباح نرويجي مشاغب شكرا لك ولهذا المنشور البديع.
تحياتي مع الود والتقدير

عبد الستار جبار عبد النبي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد استاذي القدير عبد الستار جبار تحايا وسلام يرفل بدفء شمس العراق المشرقة على قلائد النخيل ومعانق موج والرافدين...
هكذا تعبق روح الوطن بسمو الفرح مع اي كلمة توقد الذكرى ونستنشق عبير الماضي بأوج التفاعل واحضان الرؤى ..
اسعدني استحسانكم وتازركم وتأثركم وجميل الحضور جزيل شكري وتقديري
دمت بالف الف خير اينما تكون وخمائل سلامة

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي
هذه قصيدة معبّرة اعتمدت في صميمها الاستعاري وتشبيهاتها وفكرها على أمرين منحاها عمقا وتلوُّنا الأول الرمز الأسطوري القديم والمصطلحات المحلية القديمة مثل الجرغد والفالة والهور فهناك تناغم بين المحلي والأرث القديم الأسطورة ليتساوق كل ذلك مع الحاضر لقد قمتة بنقلة زمنية رائعة امتدت منذ رزمن التكوين أي الزمن المقدس إلى زمن الحاضر الراكد فتم تحريكه من قبل الماضي إضيف إلى ذلك أسلوبك المميز كما (بغد ناظره رحيل )هذا الانزياح اللغوي الذي أكسب القصيدة بعدا جميلا
ابنتي العزيزة
تحياتي وسسلمت أناملك
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد وقداح الحضور استاذي الفاضل د.قصي عسكر الأديب السامق والدي العزيز
اسعدني رضاكم وتذوقكم رؤياي بعذب استحسانكم اعتزازي باضافتكم القيمة واستبصار اعماق الحروف بخبرة ناقد تجول في كنه الرموز واستجمعها طقوس تحليل واستقراء وتأويل ازهرت النص استحضار معلومات قيمة .
جزيل شكري وتقديري لدعمكم المهم وتشجيعكم لرؤياي ربي يحفظكم من كل سوء
دمت بالف خير وسرور نبع صافي
ابنتكم المستفيدة من خبرتكم دوما

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي من اين لك شلال الكلمات شفافة دافئة تجرح لجمالها وجه النهار وتعارض الشمس في إشراقها
دمت تجاذبين شعاع شمسنا المعطور
مع خالص تحياتي وتمنياتي بالتوفيق

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد استاذتي الاديبة الرائعة التأمل غاليتي سمية العبيدي وعبق الحضور
مرورك البهي شمس فرح وظلال خميلة بتواصلك الأنيق وقراءتك الزاهية الألوان يستطيب بها الفرح وفراشات السرور
دام الق الرؤى وفرات القلب يودك بسلام وعافية
جزيل شكري وتقديري

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة القديرة
ترنيمات تغزل بعطر البردي وبالعبق السومري , في حب الارض والارث الحضاري المشرق. والانتماء الى هذه الطين المغسول بالفراتين . بذهذ الحب يتهادى بشفافية ويجعل الروح تتناغم بهذه الطقوس الاحتفالية , في حصاد المنجل والبيادر . ان هذا التاريخ المشرق للارض والطين السومري . اكبر من الاحزان والهموم ونزيف الجراح , لذلك تتوق الى الشفاء من العلل والامراض .
لا تسألوني عن زيف النسيان …

وهذيان الجروح مطعون بخنجر مغترب …..

يصطاد زينة المضايف بسوط الوجع...!!

كيف ألملم ذاكرة الأمس ……

وغدي همس مبعثر..؟……

لماذا تجمهر الضجر صبر الطين ؟؟ …..

ونزف ألم التراقي ! ……
تحياتي لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد بمزن مروركم الراقي استاذي الفاضل الاديب جمعة عبد الله وخالص التقدير
اكيد تاريخنا الحي المعطر بمنابع الحضارة يرفدنا بالفرح ويعلمنا التآخي بروح انسانية من اصول الماء والهواء والتراب...
اضاءة نورت الحروف وتألق سومري الرُقم و الجذور
جزيل شكري وتقديري
دمت بالف خير وامان من كل سوء

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

نص ثري وبتعابير وصور مبدعة وخلاقة
انها بحق ترانيم مضيئة تستحقها روعة
وبهاء سومر .
الاديبة الماهرة انعام كمونة
دمت بخير
ودام ابداعك .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد الاستاذ الفاضل الاديب الراقي سالم مدالو وخالص التقدير
شكرا للقراءة المكثفة واشراق الحضور اعتزازي بادبكم الرفيع والمتميز
دمت بالق الحروف وجمال الرؤى
وشكري الجزيل لمروركم واستحسان رؤياي

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

الزميلة الأديبة العزيزة انعام كمونة ..
تحياتي ..
موضوع النص في المكان والوعاء الزماني الذي حاول ان يحتويه موضوع عظيم ، فهو مرتبط بالأزل والأبدية وقدر نشوء الحياة في تلك الديار..
أساطير الخليقة المترجمة الى لغات أجنبية كبرى تدور وتدور ثم تعود الى هناك : سومر ، أور ، هور ..
أور ، أريدو ، أوروك أضلاع مثلث خرج منه العالَم .
أحسنتِ الاِختيار .. اصرار الشاعر أو الأديب على الاِنتماء الى هذه الزمكانيات يؤصل نصوصه ويمنحها البعد التاريخي والاِسطوري ومن ثمَّ البهاء والعمق .
أمنياتي لكِ بأجمل حالات الصحَّة والهناء والاِبداع ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد الاخ الفاضل الأديب السامق استاذ كريم الأسدي وخالص التقدير
اعتزازي باستحسانكم رؤياي ومدار التأمل بقراءة مفيضة التكثيف والجمال وتحليل باطنها والظاهر بتجوال رؤياكم القيمة...
جزيل شكري وتقديري
ودمتم بالف خير وانتم تتأملون سفوح الوطن بلهفة ناظريكم والقلب.

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

اتذكرون ؟؟ ……

حين تستحم أنفاس تموز الفضية

ترتدي مواسم البردي

عباءة ذهبية الوشمات…!!

توشح عرش بجعة تغزل ابنوس عشقها بحيرة لعشتار…..

تداعب عرجون الشواطئ بلمعان القمر

فتغفو قريرة الرمال في مرافئ العسجد…
-------------
أيتها الإنعام الراقية
صديقتي العزيزة
نص نسجته أنامل سومرية معتّقة بزعفران أرض الحضارة ، هذا النص يتنفس الهور وعطر الأمهات وكذلك يتنفس محبتنا لكِ
محبات لقلبك

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد غاليتي استاذة ذكرى الاديبة الرائعة الحروف والراقية التواصل
جزيل شكري لجمال الحضور ورؤاك القيمة
كل عام وانت والاحبة بالف الف خير وشروق مبارك لرمضان كريم

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

يوشوشني عطر البردي…

ترانيم جداول سومرية العبق ….

يحدوها مشحوفاً *…

ملون الجراغد* …

يغازلُ رشاقة موج طحلبي السحنات

بمجداف ضوء أزرق

ينسج لحاء الأماكن

فراديس تبر برائحة القصب

هل يستطيع الانسان مهما ابتعد ان ينسى تلك الاماكن والناس والاشياء، من المستحيل بالتأكيد، وهذا النص يؤكد رسوخ الحنين والمحبة لمراتع الصبا بين الاهل والاحبة. نص جميل يزاوج بين التراث العميق في التاريخ لهذه الارض الطيبة وبين الحاضر بكل تفاصيله الصغيرة.

دمت مبدعة سيدتي الاديبة والشاعرة المبدعة انعام كمونة.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد الاستاذ الفاضل الاديب عادل الحنظل ومبارك عليكم اهلة رمضان بالخير والبركات
شكري الجزيل لاضاءتكم القيمة وتذوقكم الجميل لمحتوى المضمون وفكرة القصد وتأثركم بجمال الذكريات ...
شكرا لحضوركم والتواصل
دمت بالف الف خير

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاما ست انعام
لا اغالي لو قلت جازما ان هذه القصيدة اراها من اجمل ما كتبتِ

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد استاذي الفاضل الأديب جواد غلوم ومبارك اطلالة شهرالخير والبركات وأهلة رمضان كريم
اعتزازي برضاك وتقييمكم الادبي وانتم قمة ادبية
شكري الجزيل وطابت ايامكم بالف خير وتمام العافية
ينعاد عليكم برائق الصحة ومزيد من مناهل معرفتكم

إنعام كمونة
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5330 المصادف: 2021-04-09 06:21:08


Share on Myspace