 نصوص أدبية

سعد جاسم: تراتيل إلهـيـة

سعد جاسمالله

كلّما أراكَ في قلبي

أشعرُ بفرحٍ خفيٍّ

وأُغمضُ عينيَّ

على صورٍ

وأصواتٍ

وحورياتٍ

 وملائكةٍ

ونوارسَ

 ناصعة القلوبِ

والأَرواحِ

 والأَجنحة

تطيرُ بي الى الأَعالي

وأَعني :

 الى فراديسِكَ الأَبدية

***

 أَسرار الله

 

كُلَّما يسطعُ الضوءُ من أصابعي

أُطلقُهُ طائراً نورانياً

يخطفُ الأبصارَ

ويجعلُ الأرواحَ تترنمُ:

سبحانَ الذي أودعَ سرَّهُ

في ريشةٍ بيضاءْ

يَكْمنُ فيها :

سرُّ الماءْ

وسرُّ الطين

وسرُّ الهواء

وسرُّ الخلق

وسرُّ الضوء

وسرُّ الشِعْر

وكذلكَ تَكمنُ فيها :

أَسرارُ الله

***

 الله صديقي

أَنا الوحيدُ

الذي رُبَّما لايموت

هكذا أَتوهَّمُ

أَو أُوهِمُ

 لأَنَّ اللهَ صديقي

**

يا أيُّها المُطلقْ

 افتحْ ليَ المُغْلَقْ

لأَعرفَ المجهولْ

 والقاتلَ - المقتولْ

في زمني الأحمقْ

**

يا المُطلقْ

لاتخْذلني

لاتخذلْ طفلَكَ الأرضيَّ

" جلجامشُ أَوهمَ نفسَهُ

أَوهمَنا

وضاعَ الجوهرُ

في قلب ِ الأَفعى "

**

يا المُطلقْ

 هَلْ فكَّرتَ بشعبي وطريقي

حتى تبقى صديقي؟

***

سعد جاسم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

استيقظت هذا الصباح وانا اشعر بنشاظ وحيوية على غير عادتي خصوصا بعد ان ألقى كوفيد 19 بظلاله القاتمة في كلّ مكان فبدا العالم كئيبا وتجول الى سجن كبير وأصبحت العزلة وعدم التواصل مع الآخرين امرا مسلما به بعد عام من انتشار جائحة كورونا .فتحت النافذة وتركت عينيّ تكتحلان من ضياء هذا النهار البرليني المشمس ، الذي ذكّرني بريع بلادي وشمسها في ساعات الصباح الأولى ، دخلت الشبكة العنكبوتية وفتحت نافذة ( المثقف )
وتركت عينيّ تكتحلان من ضياء آخر هذه المرة ، من ضياء كلمات الترانيم الإلهية ، التي فاض بها يراع الشاعر سعد جاسم ، أحسست بفرح صاف
ونبتت لي أجنحة فحلقت معه في رحاب المطلق اللانهائية ، فتنشقت نسائم الحرية الحقيقة ، التي لم نجدها على الأرض ، وتذكرت الفردوس المفقود ، الذي طرد منه أبونا آدم وأمّنا حواء
يقول الموسيقار الألماني : ( الموسيقى توصلني بالمطلق ، وهي اللغة التي أتكلم من خلالها مع المطلق) , وكأني أسمع شاعرنا المبدع سعد يقول: (إني أتحدث مع المطلق بلغة الشعر) ، والذي يتحدث مع المطلق ويتصل به يكتشف اكذوبة الموت فما الموت اإلا الجسر الذي نعبر من فوقه الى الضفة الاخرى
ما أروع هذا المقطع ؟ بل ما أصدقه ؟
الله صديقي

أَنا الوحيدُ

الذي رُبَّما لايموت

هكذا أَتوهَّمُ

أَو أُوهِمُ

لأَنَّ اللهَ صديقي

**

يا أيُّها المُطلقْ

افتحْ ليَ المُغْلَقْ

لأَعرفَ المجهولْ

لست واهما أخي سعد ، لقد قلت الحقيقة
بوركت أناملك يا رائد أدب الطفل شاعرنا المبدع المجدد سعد جاسم
كل الود وكل الاعتزاز
مع أجمل المنى

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

{ وتركت عينيّ تكتحلان من ضياء آخر هذه المرة ، من ضياء كلمات الترانيم الإلهية ، التي فاض بها يراع الشاعر سعد جاسم ،
أحسست بفرح صاف
ونبتت لي أجنحة فحلقت معه في رحاب المطلق اللانهائية ، فتنشقت نسائم الحرية الحقيقة ،
التي لم نجدها على الأرض ، وتذكرت الفردوس المفقود ، الذي طرد منه أبونا آدم وأمّنا حواء }

اخي وصديقي الشاعر الكبير : جميل الساعدي ... شاعر الحب والجمال
سلاماً ومحبّة
يمكنني توصيف كتابتك عن نصوصي هذا :
انها نص على نص
حيث انك قد قمتَ بكتابة نص محايث او بالاحرى شديد التماهي مع النصوص
وارى ان هذه الطريقة في الكتابة ؛ هي من اجمل طرق الكتابة الخالصة والمُطلقة

اكبر من الشكر ... اقصى من المحبة لك اخي الشاعرالجميل الساعدي
اتمناك دائماً معافى وبهياً صديقي الشاعر الشاعر العاشق الابدي

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للخطأ الطباعي
قصدت:
ربيع بلادي وشمسها
بدلا من
ريع بلادي وشمسها

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر الكبير الأستاذ سعد جاسم ،
قصيدتك الصوفية هذه تذكرني بمناقشاتي مع الشاعر الرائد المرحوم عيد الوهاب البياتي. كلما كنا نلتقي في الرباط أو عمان أطرحه عليه الأسئلة لأتعلم. سألته ذات مرة: كيف يتحوّل الشاعر الماركسي إلى شاعر صوفي؟ فأجاب : بتعمقه في المعرفة.
قصيدتك هذه مضيئة خفيفة كنجمة محلقة في أعالي السماء.
تمنياتي لك بالصحة والهناء.
أخوك: علي القاسمي

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

حضرة الدكتور علي القاسمي : اخي وصديقي واستاذي المبدع الحقيقي
سلاماً ومحبّة

فرحي كبير بانطباعك الرائع عن اشراقاتي الصوفية هذه
وقد اسعدتني كثيراً بما ذكرته عن حواراتك مع الشاعر الرائد البياتي
لما فيها من عمق ووعي ادبي وثقافي ومعرفي وسياسي ؛
ناهيك عن طريقة { ابو علي } الممتعة والمتميزة في القص والحكي والسخرية السوداء
رحم الله البياتي الكبير واسكنه فسيح جناته

دمتَ بعافية وابداع والق استاذنا المبدع الاصيل

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الشفاف الجميل سعد جاسم…. اجمل التحيات واطيب المنى…في هذه التجليات يخترق سعد جاسم كل الحجب القاتمة التي نتعثر بها يوميا والتي يتشدق بها من يعتقدون انهم اخترعوا الله الخاص بهم…يتلمّس الشاعر هنا طريقاً مباشراً لمن اسمى نفسه - حقّاً وصدقاً- ارحم الراحمين، الكريم، الودود، اللطيف، الرؤوف….. الخ من كل الاسماء التي تغرينا باختراق الحجب وتمنحنا الجرأة لنقول معك… الله صديقي….. المطلق!! تعبير جميل وعميق لكل الصفات التي لايعكرها حدث ولا ينالها نكوص ولايؤثر فيها طاريء…المطلق !! هو أن تتحدث مع من هو كذلك منذ الازل … وسيبقى للابد….

يا أيُّها المُطلقْ
افتحْ ليَ المُغْلَقْ
لأَعرفَ المجهولْ
والقاتلَ - المقتولْ
في زمني الأحمقْ

هذه الترنيمة تمثل التصعيد الدرامي في النص حين لايكون السرد كافٍ للبوح فتنطلق الحنجرة في ترانيم وانشاد تضيف الموسيقى للمفردة ليشدو بها الخلق. دمت مبدعاً متألقاً.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

{ يا أيُّها المُطلقْ
افتحْ ليَ المُغْلَقْ
لأَعرفَ المجهولْ
والقاتلَ - المقتولْ
في زمني الأحمقْ

هذه الترنيمة تمثل التصعيد الدرامي في النص حين لايكون السرد كافٍ للبوح
فتنطلق الحنجرة في ترانيم وانشاد تضيف الموسيقى للمفردة ليشدو بها الخلق.}

الصديق والاخ الشاعر والناقد الغالي : د. احمد فاضل فرهود
عميقة ورائعة كانت قراءتك في نصوصي هذه
وقد غمرتني بفيض محبتك وتأويلاتك المضيئة

وافر الشكر والامتنان لك على اهتمامك النبيل بنتاجي الشعري
ابقَ بعافية وألق وابداع اخي وصديقي المبدع الحقيقي .

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف قصدت الموسيقي الألماني المشهور بتهوفن
فقد سقط اسم الموسيقار سهوا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا أيُّها المُطلقْ

افتحْ ليَ المُغْلَقْ

لأَعرفَ المجهولْ

والقاتلَ - المقتولْ

في زمني الأحمقْ
ـــــــ
مقطوعات متسائلة وإن لم تسأل!
وقلقة وربما راجية في حوارها مع الله ــ
تعاطفتُ مع الومضة التي أدرجتها هنا ليس بسبب وزنا وقافيتها فقط
بل لإنها خلاصة سؤالنا المحيِّر ما أو من هو الله !
ورداتي وسلامي

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

السامي العامري : الصديق الشاعر النعناعي
سلامي والجوري والياسمين لك

شكراً لك على انطباعك الشفيف عن النصوص
لقد غمرتني بغبطة خفيه وباذخة لتعاطفك النبيل
مع ومضتي التي ادرجتها حضرتك في مفتتح تعليقك العذب

اتمناك بعافية متوهجة وشاعرية متفجرة وألق باذخ

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجدد القدير
اضافة الى براعتك الشعرية في الخلق والابتكار في ثنايا الصياغة الشعرية والرؤية الفكرية الثاقبة , التي تثقب الذهن وتدعوه الى التأمل والتفكير . فأنك تملك الجسارة الثاقبة التي تثقب العقول وتضعها في امر الواقع في مجريات الحياة ومدلولالتها الدالة وثالوثها ( الله . السياسة . الجنس ) وضعوا خطوط حمر بعدم تجاوزها . ولكن الشعر والمخيلة الشعرية واسعة الافاق , لا يمكن لاي أحد ان يحصرها أو يطوقها بالمنع . وكذلك في تناول هذا الثالوث لانه له علاقة مباشرة في حياة وصيرورتها وديمومتها الفاعلة , ورؤيتها في التناول قضايا الوجود . لذلك لقد خلقوا رب أو ألهة أو الله خاصة بهم وعلى مقاساتهم وحجمهم , يختلف عن الرب الاصلي , اي اننا نجد هناك رب اصلي ورب مزيف , الاول مثل صديقك الله , يحب الحياة والجمال والخير وميزانه عادل لايقبل بالظلم والحرمان , لذلك يستحق الصداقة والثقة والامان به , لانه رديف الجمال والعطاء , وهو المطلق المفتوح على جمالية الحياة . اما الرب المزيف أو المنسوخ , أو الله مختلق صنيعة الطغاة والقتلة . فهم صنعوه واخترعه على مقاساتهم بالضبط . ليكون صديق الطغاة والقتلة , حبيب كهنة الدين المزيفين , في عقليتهم الرثة في الاستحواذ على المال والنهب . ونصير القتلة وامراء الحروب والطائفية . اي ان هذا الرب أو الله هو عدو البشر والحياة رب اللصوص والقتلة . يساوي بين القاتل والمقتول , بين السارق والمسروق , ونصير الخراب والفساد والمال المسروق , فهو المطلق المغلق لا يفتح صندوقه إلا بواسطة مفاتيح كههنة الدين المزيفين , فهذا الرب هو لزمن الاحمق والارعن , ليس مثل صديقك الله رب الحياة والجمال والسلام والتسامح . ويستحق العبادة والسجود . بقلبه المفتوح على المطلق المفتوح .
يا أيُّها المُطلقْ

افتحْ ليَ المُغْلَقْ

لأَعرفَ المجهولْ

والقاتلَ - المقتولْ

في زمني الأحمقْ
تحياتي لك ايها العزيز المبدع الكبير بالخير والصحة

جمة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

{ اضافة الى براعتك الشعرية في الخلق والابتكار في ثنايا الصياغة الشعرية والرؤية الفكرية الثاقبة ,
التي تثقب الذهن وتدعوه الى التأمل والتفكير . فأنك تملك الجسارة الثاقبة التي تثقب العقول
وتضعها في امر الواقع في مجريات الحياة ومدلولالتها الدالة وثالوثها ( الله . السياسة . الجنس )
وضعوا خطوط حمر بعدم تجاوزها . ولكن الشعر والمخيلة الشعرية واسعة الافاق ,
لا يمكن لاي أحد ان يحصرها أو يطوقها بالمنع }

جمعة عبد الله اخي الناقد المثابر النبيل
تحياتي والورد

بيني وبينك اخي ابا سلام ؛ ان مقولتك هذه والتي اقتطفتها من تعليق المديد اعلاه
يُمكنني ان اعتبرها خلاصة فهمك المضيء لمشروع الشعري بمعناه وجوهره الحقيقيين ؛
حيث انني كنت ولازلت وسأبقى مشغولاً ومهووساً بالخلق والتجريب والابتكار
من اجل ان ان يكون لي صوتي الشعري الخاص ؛ وبصمتي الشعرية المتفردة .

هالات من الشكر والمحبة لك اخي ابا سلام العزيز
اتمنى لك المزيد من الصحة والعافية والابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الله
كلّما أراكَ في قلبي
أشعرُ بفرحٍ خفيٍّ
وأُغمضُ عينيَّ
على صورٍ
وأصواتٍ
وحورياتٍ
وملائكةٍ
ونوارسَ
ناصعة القلوبِ

سعد جاسم الشاعر البابلي المرهف
ودّاً ودّا

كلُّ شعر يقترب فيه شاعره من المطلق مناجاةً أو عتاباً وحتى غضباً
فهو شعر يردم الهوّة بين الواقع والماوراء , وإنّ ردمَ هذه الهوّة يقوم بدور
تنفيسي هائل , على ان الشعر الذي يدور حول المطلق ألوان وأصناف ولا
يمكن وضعه في خانة واحدة , لكنْ هناك مَن يجعل من لفظ الجلالة
مرادفاً للدين وهذه مقاربة غير شعرية , أمّا المقاربة الشعرية في تصوّري
فهي ذلك التناول الذي يرى في الله (غاية الغايات إيجاباً ) لأن السلب ها هنا
لا يؤدي سوى الى المرارات والموت والتسمم الداخلي وهذا كله لا شعر
فيه ولا غبطة ولا يساعد على تجنيح الخيال ويجعل من الشعر فاكهة مسمومة.
سعد جاسم يقارب المطلق من ناحيتين : الأولى هي الإلفة والأنسنة
في قوله ( الله صديقي ) وهو بهذا الصنيع ينفي عن المطلق بشكل غير
مباشر جميع الأفعال والصفات والتبعات السلبية فالمطلق عند الشاعر
لا يصدر منه إلاّ الحب والمعرفة المطلقة وفراديس الواقع وما وراء الواقع .
والثانية هي أن الشاعر بعد أن خلع على المطلق الإلفة والأنسنة جعل من المحبة
بينه وبين المطلق تجسيداً لعلاقات بين البشر بعضهم تجاه بعض فلا سبيل
لتحجيم القسوة والفظاعات إلاّ بالتسامي محبةً وعفواً وأعراساً مجنّحة
من القلب والمخيلة الى القول شعراً والفعل حبّا .

دمت في صحة وإبداع أخي سعد

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

{ سعد جاسم يقارب المطلق من ناحيتين : الأولى هي الإلفة والأنسنة
في قوله ( الله صديقي ) وهو بهذا الصنيع ينفي عن المطلق بشكل غير
مباشر جميع الأفعال والصفات والتبعات السلبية فالمطلق عند الشاعر
لا يصدر منه إلاّ الحب والمعرفة المطلقة وفراديس الواقع وما وراء الواقع .
والثانية هي أن الشاعر بعد أن خلع على المطلق الإلفة والأنسنة جعل من المحبة
بينه وبين المطلق تجسيداً لعلاقات بين البشر بعضهم تجاه بعض فلا سبيل
لتحجيم القسوة والفظاعات إلاّ بالتسامي محبةً وعفواً وأعراساً مجنّحة
من القلب والمخيلة الى القول شعراً والفعل حبّا . }

اخي الشاعر الرائي جمال مصطفى
سلاماً ومحبّة

يمكنني اعتبار تعليقك ؛ وأعني به انطباعك المُكثف والذي اختطفتُ انا منه زبدته المكتنزة ؛
هو جوهر نصوصي هذه وكذلك مجموعة اخرى من النصوص التي نشرتُ بعضها ولم انشر البعض الآخر بعد ؛
نعم ... اخي جمال ... انا اعتبر تشخيصك اعلاه جو جوهر كتابتي التي انحو فيها وأجنح نحو نص صوفي عرفاني
في اقصى تجلياته واسراره وانواره ... ولااخفي عليك بأنني قد انجزتُ كتاباً شعرياً جديداً في هذا المنحى
وقد عنونته { أَصابُعهُ نايات } طبعاً سيكون هذا الديوان هو الديوان الثالث في اشتغالي في المنحى الصوفي
بعد كتابيَّ : موسيقى الكائن ... وأنتِ تشبهينني تماماً .
والقادم اجمل واروع بمشيئة الله

دمتَ بصحة وعافية واشراق اخي ابا نديم الشاعر الرائع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

هذه من أناشيد الانشاد الصوفية. باقة منيرة من الوجد الصوفي. دمت شاعر الخلق الباهي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي وصديقي الشاعر الكبير : عبد الستار نور علي
سلاماً ومحبّة

محبتي الناصعة وشكري العميق لك
على انطباعك العميق والمُكثّف

تحياتي والبنفسج والقرنفل صديقي المبدع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site


يا أيُّها المُطلقْ
افتحْ ليَ المُغْلَقْ
لأَعرفَ المجهولْ
والقاتلَ - المقتولْ
في زمني الأحمقْ



يفاجئنا العزيز سعد في مناجاته التي لا يحتاج فيها الا ان يرى ما لا يراه الاخرون.. لا يريد ان
يكون عرافًا وبالتأكيد ليس دجالا.. لا يريد تأويلا او تفسيرا.. بل يريد ما يوصله الى واقع ترشده
فيه الحكمة التي تمكنه ان يلمس المعتم ليخضر بين اصابعه.. والمستور مكشوفا امام روحه.. في
معادلة لا يدعي فيها النبوءة بقدر الرجاء.. معتمدا بتوجهه للمطلق على المودة والصداقة وليس
الحلول سعيا في ازالة هم. وتبيان غم.. بعد ان ضاقت به الحيل..

يا المُطلقْ
هَلْ فكَّرتَ بشعبي وطريقي
حتى تبقى صديقي؟



انها خطوة في نهر الصوفية البكر..

دمت اخي سعد مبدعًأ





طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي العزيز طارق الحلفي
شاعر الرعذوبة والحكمة والرهافة .. والغضب والاحتجاج ايضاً
فيض محبتي والسلام

انطباعك الريؤي الرصين ؛ هو اضاءة كاشفة وشعلة قد استضاءت بها نصوصي
حيث انك تفضلتَ مشكوراً بلفت انتباهي وانتباه الاخوات والاخوة القراء والمتلقين هنا
الى منطقة لم تضئ من قبل الاصدقاء والاخوة الادباء المعلقين على النصوص

شعلة من نور محبتي الخالصة لك اخي وصديقي ابا فرات البهي
دعواتي لك بالمزيد من الصحة والعافية والشاعرية

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي العزيز طارق الحلفي
شاعر العذوبة والحكمة والرهافة .. والغضب والاحتجاج ايضاً
فيض محبتي والسلام

انطباعك الريؤي الرصين ؛ هو اضاءة كاشفة وشعلة قد استضاءت بها نصوصي
حيث انك قد- تفضلتَ مشكوراً - بلفت انتباهي وانتباه الاخوات والاخوة القراء والمتلقين هنا
الى منطقة لم تضئ من قبل الاصدقاء والاخوة الادباء المعلقين على النصوص

شعلة من نور محبتي الخالصة لك اخي وصديقي ابا فرات البهي
دعواتي لك بالمزيد من الصحة والعافية والشاعرية

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي العزيز محرر التعليقات
تحياتي ومحبتي
ارجو التفضّل بحذف التعليق اعلاه
لحدوث خطأ طباعي فيه ؛ الا وهي مفردة { الرعذوبة }
في حين ان الكلمة الصحيحة في { العذوبة }
وافر الشكر والتقدير
اخوك : سعد

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

يا المُطلقْ
هَلْ فكَّرتَ بشعبي وطريقي
حتى تبقى صديقي؟

نعم، احسنت في هذه المناجاة. اذا كان الله لا يعين المظلومين فكيف لهم ان يركنوا اليه.
الشاعر المرهف سعد جاسم. اجدت في صوفية هذه القصيدة وعبرت عن عمق فهمك للحياة واقعها وغيبياتها.
دمت بابداع لا ينقطع

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر المبدع الدكتور عادل الحنظل
تحياتي وبنفسجاتي

لك عميق الشكرعلى انطباعك المُشع بالرؤية الكاشفة
والاشراقات الصوفية والعرفانية الوهاجة

دمتَ بشاعرية وعافية وابداع اخي د. الحنظل العزيز

سعد جاسم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5442 المصادف: 2021-07-30 02:28:50


Share on Myspace