 نصوص أدبية

سامي العامري: حزنٌ كما الريش الرطيب

سامي العامريأستلُّ معزفَ سيرتي

وبعزفِه الحاني أُهيبْ

وأصيح بالأمطار

والعطرِ المرفرفِ

والمرايا العاكسات ندى المغيبْ

يمتدُّ جرحي فوق صدري زورقاً

والدمعُ ممتدُّ على الخدين مثلَ أصابعٍ

وإذا السؤال عن الهلالِ،

زرعتُ فيه النخلَ والنارنجَ والرمانَ،

يجري مثقلاً

هل علَّموه حفظَ أسرار الوداد لكي يشيبْ ؟

يا ليلةً سمراءَ فاح ضياؤها

شوقاً عصيبْ

يا رعدُ يا برقَ القرى

مُتقادِحاً من وردةٍ

لمّا انحنتْ فوق السواقي

في حنوٍّ كالصليبْ

عند المجانينِ الجوابُ

عن الهوى

وجوابهم بَعد الترافعِ قد يصيب ولا يصيبْ

أمَّا أنا

فحملْتُها كتميمةٍ :

حزني كما الريش الرطيبْ

حزنٌ كما مَرعىً يغذّي العمرَ، والكلأُ الوجيبْ

حزنٌ كمنزلِ حاتم الطائيِّ دوماً يستظلُّ به الغريبْ

ودموع عيني قد شكرتُ مسيلَها

ما همّني من أين جاءت كلَّها

من ظالمٍ أو من حبيبْ !

***

سامي العامري - برلين

تموز ـ 2021

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (28)

This comment was minimized by the moderator on the site

جميل جدا.
و هل بقيت غير الأحزان سخية و كريمة معنا.
كنا تعتقد ان الاغتراب سيبعدنا عن بؤرة الهموم و الفشل. لكن كما ميغيلىدو اونامونو.. الجحيم هو انا.
و كما قال سارتر.. الجحيم هو الآخر.
فأين المفر؟؟.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

الحزن فيك اليوم ملتهب
فما من مهرب الا القصيد
لولاه ما كانت بلابلنا تغني
فوق أغصان النشيد
الشاعر العذب الغريد،
ما سر حزنك ما القصيد؟
...........
من الحزن تولد النصوص الرقيقة
رومانسية جديدة الايقاع والعروبة.
صباحك ورد وقهوة حلوة.
عبد الستار

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأثيل عبد الستار نورعلي
طاب يومك بزهو وصحة
إنك تصنع من الكلمات متاهة يحلو بها التوهان !
وأنا كذلك لا أحب الخطوط المستقيمة ولا أتعاطف مع سالكيها لأنها توصلهم لخاتمة معروفة حتى وإن كانت جميلة بينما نحن نسعى إلى المفاجأة لا التكرار والركود، نسعى إلى الدهشة لذلك أنا حزين !!
مودة وعبق كروم

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

هناك من يدعي السعادة كذباً في مجالس الأصدقاء
ولكن أن يتجرأ فيدعيها في كتاباته فهذه خفة وانعدام ذوق
إن لم نقل أن سعادته مبتذلة محددة كأفكاره وأحلامه
وبالمقابل فإن بعض السعادة تأتي من الإبداع نفسه وهي سعادة تقرب من الغبطة وكانت الغبطة هدف المتصوفة ...
كل الود أستاذ صالح الرزوق

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الغرّيد الاستاذ سامي العامري… اجمل تحية واطيب الامنيات…الحزن ياسيدي هو الوجه الاول للشاعر …فان كان عراقياً فهو الشاعر كلّه… اصبت فيما ذهبت اليه…حقّك ان تقول (( حزني…..)) فلامواربة ولا هروب…فربما يكون الحزن على اختلاف مصادره واسبابه هو القبس الذي يصطلي به الشاعر ليتلمّس طريق الحقيقة وتنطلق منه شرارة الابداع الاولى… نصٌّ جميل طافح بالشجن النبيل.. دمت متألّقاً مبدعاً.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الأستاذ أحمد فاضل فرهود
تحية كبريق جمان
الشاعر أو المبدع عموماً كصياد السمك
يلقي بسنارته أو شبكته وينتظر وإن شاء الله إلى أبد الآبدين !!
وكيف لا وهو ينتظر إلهاماً يعوض به ما ضيعه من وقت وتعب وجهد ؟
وهو بهذا المعنى ليس كالقائل : أنام ملء جفوني عن شوردها ،، بل يطارد الشوارد بمتعة ولذة ،
كل الشكر ودام عطاؤك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة فوّاحة،
تتمرّى بالحزن،
لكأنها تمرح به !
هكذا جاءت لتجزم : بأن أصل الوجود "ألم"
ظاهره عناق و حب
وباطنه أنين.

لغة، أميرة بيدها قيثارة من شجن.

دمت متألقا أخي الحبيب سامي العامريّ

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الجميل النبيل زياد كامل السامرائي
لك من التحيات أشذاها
تعبيرك الفذ:
قصيدة فوّاحة
تتمرّى بالحزن
لكأنها تمرح به !
،،،
هذا التعبير حدير بأن يكون مفتتحاً لنص شعري خلاب ،،
دمت مع باقة نسائم

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أحسنت يا عامري
إنها قصيدة رائعة
وأروع ما فيها هذا المقطع
حزنٌ كمنزلِ حاتم الطائيِّ
دوماً يستظلُّ به الغريبْ

ودموع عيني قد شكرتُ مسيلَها

ما همّني من أين جاءت كلَّها

من ظالمٍ أو من حبيبْ !

***

تحياتي ومودتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أجمل التحايا للشاعر العذب الكلم
جميل الساعدي
الحزن صديقنا الصدوق
وبظلاله الشفيفة نستعين
ومن مجاميع الشعر لمحمد الماغوط مجموعة بعنوان : (الفرح ليس مهنتي) !
وتبعاً لذلك أقول : لعل الحزن مهنتنا الوحيدة التي نجيدها!!
أحلى الأماني

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

يا ليلةً سمراءَ فاح ضياؤها
شوقاً عصيبْ
يا رعدُ يا برقَ القرى
مُتقادِحاً من وردةٍ
لمّا انحنتْ فوق السواقي
في حنوٍّ كالصليبْ

سامي العامري الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

هذه القصيدة قد احتوت على لبابة اسلوب العامري المطمئن الى قدرة شعر التفعيلة
على استيعاب هواجسه الملوّنة وعكسها كمرآة صافية كي ينعم القارىء
مستمتعاً بدقائقها الشعرية الرهيفة : من غنائيتها العذبة مروراً بالواقعية المسريلة
المطعمة بما هو غير متوقع صوراً ومجازاً حتى الدغدغة الوجدانية الحميمة .
من أجمل قصائد العامري هذه القصيدة .

حزني كما الريش الرطيبْ
حزنٌ كما مَرعىً يغذّي العمرَ، والكلأُ الوجيبْ
حزنٌ كمنزلِ حاتم الطائيِّ دوماً يستظلُّ به الغريبْ

هذا حزن عامري بامتياز , ولا يريد قارىء الشعر من الشعراء أكثر
من أن يسمع تعبيرهم عن حزنهم الخاص .
دمت في صحة وإبداع يا سامي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الراقي شعراً ونقداً جمال مصطفى
سلام من هلال ما ....
كتبتُ السطر التالي
(يمتدُّ جرحي فوق صدري زورقاً)
كتبته في أوردكَاه كرج فاستحسنه وقتها صديقنا الرائع نصيف فلك قائلاً لي :
جميلة هذه الصورة خاصة إذا تخيلنا الضلوع أمواجاً !
ممتن جداً لرائق انطباعاتك
وابق في عافية وأشذاء

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الحزن في قلبي
شرارة
سيحرق العشب
اليابس
والعنكبوت
الضرير الغادر

الشاعر الغريد سامي العامري
قصيدة رائعة
دمت بفرح والق دائم من دون حزن او قلق
مع وردة بنفسج .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية طافحة الحبق
للمبدع الجميل
سالم الياس مدالو
لا أصابك إلا ما يسرُّك ويبهج حروفك
ودمت للرقة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
هذا الحزن العراقي الاصيل , لا يمكن تجاوزه والقفز عليه أو انكاره أو التغطية عليه بغربال مثقوب . فالواقع العراقي قديماً وحديثاً هو عبارة عن مفردات الحزن والالم , أو هو ابجدية الحزن والاشجان , تجري سواقيه في مرارة ولوعة الروح , في موجعات مؤلمة في طعناتها في العسف والحرمان والظلم والاهمال . هذا الحزن يملك ماركة عراقية خالصة , يمكن ان يكون مختلفاً عن احزان المعمورة . بأن هذا الحزن ينهش سنوات العمر في محطاته الثقيلة بالجزع والتذمر , سواء كان هذا الحزن او الظلم من عدوٍ أو صديقٍ . ورغم هذه المعاناة بالحزن , فأنه يملك منزلاً عامراً بالطيبة والبساطة والضيافة كمنزل حاتم الطائي .
حزني كما الريش الرطيبْ

حزنٌ كما مَرعىً يغذّي العمرَ، والكلأُ الوجيبْ

حزنٌ كمنزلِ حاتم الطائيِّ دوماً يستظلُّ به الغريبْ

ودموع عيني قد شكرتُ مسيلَها

ما همّني من أين جاءت كلَّها

من ظالمٍ أو من حبيبْ !
لذلك يبقى الامل برفع هذه الغمة السوداء عن القلوب الطيبة , لا يملكون إلا الطيبة , ولكن الشرفاء يطعنون في طيبتهم , اتذكر عبارة الشاعر الراحل يوسف الصايغ . ( الطيبة قتلتني ) .
ودمت بصحة وعافية صديقي العزيز

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الأستاذ جمعة عبد الله
محبة وأطيب سلام
تقول وأنت صادق :
الواقع العراقي قديماً وحديثاً هو عبارة عن مفردات الحزن والالم , أو هو ابجدية الحزن والاشجان
ــــــ
أتذكر في سنوات الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت ثماني سنوات أني سألت صديقاً لي من مدينتي كم عدد دول العالم فأجاب وقتها وهو غير متأكد 160 بلداً ــ فقلت له حسناً تصور أن هناك صفاً من الناس عددهم 160 شخصاً يقفون أمام شخص حامل سلاح ولديه رصاصة واحدة ويطلقها بشكل عشوائي على هؤلاء الناس فتترك الرصاصة الكل وتصيب قلب شخص عراقي واقف معهم !
ربما المثال ساذج هنا ولكنها الحقيقة أو القدر أو الحظ وأفانينه !!

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

[ ودموع عيني قد شكرتُ مسيلها ]
لمّا تماها الشوقُ فيها والحبيبْ

والسكسكسفون اذا امتطى رحلَ الـ
قوافي لا يُضارعُهُ ضريبْ

تحياتي ودمت في الق
الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً من الصميم للشاعر المخضرم
الحاج عطا الحاج يوسف
تواجدك الأنيق يغني ويثري ويبهج .....
دمت في صحة وعطاء ورياحين

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

...
حزني كما الريش الرطيبْ
حزنٌ كما مَرعىً يغذّي العمرَ، والكلأُ الوجيبْ
حزنٌ كمنزلِ حاتم الطائيِّ دوماً يستظلُّ به الغريبْ
ودموع عيني قد شكرتُ مسيلَها
ما همّني من أين جاءت كلَّها
من ظالمٍ أو من حبيبْ !
...

انه الوجيب المظلل بتماوج الحاضر المتصدع او الماضي المتقطع.. من حبيب او غريب
يظل يهمي داخل الروح.. كقرع على صنج.. او هبوب ريح عبر ردهة ضيقة..

دمت بكامل الاطمئنان وصحة اخي العامري سامي


طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

حزني كما الريش الرطيبْ
حزنٌ كما مَرعىً يغذّي العمرَ، والكلأُ الوجيبْ
حزنٌ كمنزلِ حاتم الطائيِّ دوماً يستظلُّ به الغريبْ
ودموع عيني قد شكرتُ مسيلَها
ما همّني من أين جاءت كلَّها
من ظالمٍ أو من حبيبْ !

اي حزن هذا تتلوى من جسامته القصيدة.
لو كان للحزن حلاوة فحلاوة حزنك في هذا التسامح الواضح وضوح الشمس.
دمت ساميا ياعامري

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

كل الإمتنان للأخ العزيز الشاعر شذي الحرف سنيُّهُ
طارق الحلفي
لغتك تثمل الوعي وتزرقه بوابل من أمصال النشوة !
فرحتُ بحضورك الراقي

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

عادل الحنظل الشاعر الرفيع
سلام مني ومن مساءٍ ملوَّنٍ حانٍ
تعبيرك التالي :
( لو كان للحزن حلاوة فحلاوة حزنك في هذا التسامح الواضح وضوح الشمس)
تركت بلاغته في نفسي أبلغ الأثر،،،،
مع التقدير والريحان

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة في غاية الجمال بصورها البديعة التي تجوس خلال الذاكرة وتتمشى في ضواحيها المترعة بالذكريات الحزينة والمفرحة.. لكننا لم يبق لنا منها سوى هذا الحزن الذي لا يريد أن ينجلي..

دمت مبدعاً ايها العامري

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أحر تحايا المساء للمبدع المضيء عامر كامل السامرائي.
تماماً فالإنسان دون ذاكرة قوية أو حزن عميق ككوكب بلا نور أو جاذبية !
يقول نزار قباني الذي لا أتفاعل كثيراً مع بعض أشعاره الرومانسية، يقول بجمال :
أنا أقدم عاصمة للحزن ـــــ
ودمت في وهج وصحة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري الذي أشْعلَ فتيلَ

حزنِهِ فانوسًا على طريقه نحو المجهول


عند المجانينِ الجوابُ
عن الهوى
وجوابهم بَعد الترافعِ قد يصيب ولا يصيبْ


بعد هذه القصيدة المضيئة ليس أمامك ياسامي

سوى الصعود الى زُحَل.

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر عذب الرؤى مصطفى علي
صباحك عبير أقحواني
الحزن مفردة ربما استُهلكتْ في الكثير من الثقافات
غير أنها في ثقافتنا مرآة تتمرآى بها أشياؤنا وتتسنجل إ!
وهذا الفعل اشتققتُهُ من أحد أسماء المرآة في العصر الجاهلي وكانت المرآة تسمى السجنجل ..
دمتَ في هناءة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

ومثل الغيوم المثقلة فيها مزن وخصب أحزانك يا صديقي...دام إبداعك

سُوف عبيد ـ تونس
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلاً يالشاعر الجميل الطلّة سُوف عبيد
تحياتي وتحيات مساء ساهم كشخص يفكر.
تعبيرك راقت لي شاعريته
ودمت في بهاء وصحة

سامي العامري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5443 المصادف: 2021-07-31 04:14:02


Share on Myspace