 نصوص أدبية

صلاح الغريبي: شاهين

صلاح الغريبياقتحم الإعصار شاهين سكون مدن سلطنة عمان وهدوئها ومنها: (السويق، والخابورة، وصحم).. وقد قلت:


 قالوا أُصِبْنا بشاْهيْنَ الذي ســـارا

إعصارُ بحرٍ أحال الدارَ أحجارا

 

كانت (سويقٌ) كثغر الحسنِ مبتسما

واليوم حلّ أذىً من قبل مـــا صارَا

 

يا (للسّويق) ومن شطآنِها زأرت

عواصفٌ؛ وجنونُ البحر قد ثارَا

 

ويا (لخابورةٍ) دمعُ السماء بهــا

أمَالَ في الرملِ أبراجا وأسوارا

 

تبكي النّخيل وتدوي الريح في (صحمٍ)

حتّى تظنّ بهـــــــــــــا كلّ الأسى دارا

 

فالشيخ ما أسعفت رجلاه في هربٍ

والرمل بان بفعل المدّ مــــــا وارى

 

قد كان طفلٌ وحزن اليوم يُنشِدهُ

يبكي قريبا عليه اليمُّ قد جـــارَا!

 

لم يبقِ في ساحل الأفراح مـــن فرَحٍ

وخرّب الأرض حتى لا ترى دارَا؟!

 

أمٌّ تلوذُ بربّ الكون من فزعٍ

على بنيها، وعقلٌ مبتلىً حارَا

 

عمّ الظلام بأرض الخيرِ قاطبةً

حتّى أضاءت جباهُ العزّ أنوارا

 

مضت عمان لثغر الحسنِ في هِمم

من الرّجال تخطّ الدربَ أنهـــــارا

 

قالوا نجودُ ولا يشقى هنا أحدٌ

حاشا لحرٍّ ينام بعدما صارَا !

 

نجود بالروح أو بالمــــال نبذله

نخفّفُ الحزن نبني كلّ ما انهارَا

 

إن كان كسرٌ فِعال الــودّ تجبُرُهُ

غدا سينْبتُ وجهُ الأرضِ نوّارا

 

رأيتُ أرضي جنود الله تعمُرُها

والشّعب فيها بفضلٍ منه ما خارَا

***

صلاح بن راشد الغريبي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5520 المصادف: 2021-10-16 03:01:39


Share on Myspace