 قراءات نقدية

رحلةٌ رفقةَ جبرانَ

محمد الورداشيكثيرون هم الروائيون الذين قرأت أعمالهم الأدبية وإنتاجهم الفكري، لكن قليلون من أثروا فيّ من خلال كلماتهم، لهذا أجدني أتساءل عن جدوى قراءة مؤلف دون أن يحرك شيئا في مشاعرك؟ وما الفائدة منه –أقصد المؤلف- إن أنت أنفقت وقتك في تصفحه ورقة ورقة، وفي النهاية لم يستطع اقتحام عاطفتك قبل فكرك؟

في تجربتي القرائية الضئيلة لم أكن أقرأ الروايات كما ينبغي، بغض النظر عن كوني على معرفة بأهميتها في حياتنا، وعن كونها المرآة التي بموجبها نقرأ حياة الآخرين، وننهل من تجاربهم الإيجابية والسلبية.

استمر عزوفي عن الاهتمام بكاتب دون غيره، فيما كنت كالنحلة أقتات من رحيق كتاب عديدين. في هذه الأثناء، وقعت عيناي على رواية لجبران خليل جبران، فانتابني شوق كبير لقراءتها؛ لأن عنوانها جذب قلبي قبل عقلي، فارتأيت أن أقرأها بتريث، لعلي أجد ضالتي الإبداعية  والفكرية التي طال تشوّقي لها، والتي لم أجدها عند من قرأت بعض أعمالهم. فكانت بدايتي مع "الأجنحة المتكسرة" من خلال ما اختلج نفسي من حيرة حول الأجنحة المتكسرة، لذلك فقد بدأت رحلتي الحقيقية مع هذه الرواية؛ إذ رصدت حياة فتاة طاهرة أحبت فتىً في صمت، وأحبها هو الآخر في صمت، بيد أني منذ الصفحات الأولى كنت واضعا أمام عيني أفقَ انتظار؛ وهو أن الأجنحة المتكسرة لم تكن متكسرة قبل أن يدبّ نسيم الحب في كيانها، وإنما انكسرت بفعل أفق انتظار العاشقين الذي كسّرته الحياة برياحها العاتية، بل بتشريعاتها المتجبرة، وبسوء سريرة أناسها الأقوياء الذين ينهبون كلّ شيء، حتى قلوب الطيبين الطاهرين يقطفونها قبل أن تتفتح لاستقبال أشعة الشمس الساطعة، لتأتي الرياح العاتية وتقطف الفرح من محياها. لقد كانت رحلتي "مع الأجنحة المتكسرة" غريبة نوعا ما؛ إذ أجدني أحزن لحزن العاشقين، وأفرح لفرحهما، لتأتي النهاية الحزينة التي يكون الموتُ سيدَّها كالعادة، فيقطف رحيق الزهرة الحزينة في البداية، وما ينفك يرحل حتى يعود لقطف رحيقها. بعد بداية الرحلة رفقة "الأجنحة المتكسرة" مررت رفقة جبران لأكتشف عوالم الابتسامة، وحتى أرى إن كنت سأحس الشعورَ نفسَهُ في رحاب "دمعة وابتسامة"، حيث كانت الرحلة متعالية مع خواطر المؤلف التي تنم عن غياهب نفسه، وعن أحاسيسه المرهفة، وعن عشقه للجمال وللشعر بل للحياة الجميلة التي تبدأ من الجمال وتنتهي عنده.

ثم وقع في يدي صدفة "السابق"، هذا الأخير الذي ضمّنه جبران مجموعة من الخواطر والقصص القصيرة المليئة بالألغاز لما تحمله من أبعاد ومرام يقصدها المؤلف، فالسابق هو الذي أجرى جبران، على لسانه، المحبة في الناس، لينتهي السابق إلى القول: " ها قد ولى الليل، ونحن أولاد الليل يجب أن نموت عندما يأتي الفجر متوكئا على التلال... وستبعث من رمادنا محبة أقوى من محباتنا".

وما "المجنون" إلا خواطر جبران التي تتناثر بين: الحبّ والدين (الصلب) والجنون والحكمة، والتطلع إلى مستقبل لم يحن أوانه بعد، ولم يقو عود جبران بعد ليحظى به، لذلك، وأنا أقرأ هذه القصص والخواطر لم أكن موفقا في فك مغزاها المتناثر بين السطور، المختبئ في أعماق اللغة الطيّعة. أما "العواصف" فهي عبارة عن خواطر وقصص قصيرة، تناول فيها المؤلف مجموعة من الموضوعات التي سبق وأن تحدث عنها؛ كالصلب (يسوع الناصري)، والدعوة إلى التخلص من شبح الأجداد: تقاليد ولغة ودينا وفكرا. بالإضافة إلى الإهداء الذي وجدناه في "المجنون" قد ورد أيضا في "العواصف" في قصة الجنية الساحرة. إن ما لفت انتباهنا في هذا المؤلف هو مناقشة جبران للمآخذ والانتقادات التي وجّهت إلى كتاباته وأفكاره، وذلك في قصة "المخدرات والمباضع". هذا إلى جانب تكرار الكلام عن الشاعر في دمعة وابتسامة وفي العواصف. وفي "عرائس المروج" يطلعنا الكاتب عن ثلاث قصص تمثل ثيمات إنسانية كبرى؛ ففي الأولى حدثنا المؤلف عن الحب الخالد الذي يأبى الرحيل الأبدي وروح الشبيبة لم ترتو من نهره بعدُ، "فالأحلام والعواطف تبقى ببقاء الروح الكلي الخالد"، ولعل الخيال الأسطوري قد لعب دوره في قصة "رماد الأجيال والنار الخالدة"؛ إذ إن الحب يحترق ويغدو رمادا، بيد أنه ينبعث من جديد، ومن ثم فإن لجوء جبران إلى الحس الأسطوري الفينيقي (عشتروت)، قد أعطى لخياله متسعا فسيحا للتعبير ولجعل اللغة ترقص في عالمه الفتي.

ما يذكرنا بأسطورة العنقاء. في حين أن القصة الثانية "مرتا البانية" واقعةٌ مغلفةٌ بلغة بليغة، والظاهر من كلام المؤلف أنها واقعية مستوحاة من إحدى قرى لبنان، حيث الصفاءُ والهدوءُ والنقاءُ عكس المدينة التي ينتقدها جبران قائلا: "نحن أكثرُ من القرويين مالا وهم أشرفُ منا نفوسا...".

إن جبران، من خلال هذه القصة، يطلعنا عن الحب الطاهر الذي تملؤه الغباوة والسذاجة أحيانا كثيرة، غير أنه نقي صفي من أدران السريرة الخبيثة والشريرة، وإن شئنا قلنا إنها نفوس شياطينَ في صفة إنسان؛ إذ يلهثون وراء أجسادٍ طاهرةٍ طوتها الفاقةُ والعوز، وفي الأخير يكون مآل الأجساد الطاهرة الرجمَ والنفيَ، وحدث أن" رفض الكهان الصلاة على بقاياها". على أن المؤلف ينتقد المجتمع اللبناني في "قصة مرتا"، ليستمر في نقده للكنيسة التي تمنع العوام من قراءة تعاليم يسوع من تلقاء أنفسهم، وتبيع الدين لهم على خلاف ما ورد في الإنجيل (العهد الجديد)، وهذا ما تحدث عنه القرآن الكريم قبل جبران؛ فكثيرة هي الآيات التي تتحدث عن أولئك الذين يحرفون كلام الله عن مواضعه، والذين يشترون الضلالة بالهدى خلافا لما يأمر به الله تعالى. في عرائس المروج علاقة خفيةٌ بين الطبيعة الأم، كما سماها المؤلف، وبين الإنسان، لكن لمَ يشقى الإنسان في الطبيعة؟ هل الطبيعة أمٌّ قاسيةُ القلبِ، تجور على أبنائها وتعصف عليهم بغضبها؟ لم تنته الرحلة هنا، وإنما استُأنفت مع " الأرواح المتمردة"؛ في هذه المحطة التي لا تكاد تختلف في الموضوعات الإنسانية (الحب، الدين، شرائع الجامعة) عن "عرائس المروج"، يعود المؤلف ليطلعنا عن الظلم والجور وكيف يسكن الأنفس المتجبرة المتكبرة؛ إذ دارت أحداث الرحلة في رحاب الأسرة ودورها من داخل مجتمع المؤلف، وكيف يختلط الدين بالحياة الاجتماعية، قبل أن تتدخل الشرائع التي وضعتها الجامعة البشرية.

ومن ثم، يمكن القول إن المؤلف يرى أن الشرائع البشرية ظالمةٌ وقلّما تكون منصفةً، وهذا ما نكتشفه حين نرصد ما ورد في الرواية، وبالأخص الأحداث التي جرت في المحكمة التي تقوم على أسس وشرائع البشر، على أن المؤلف يرى أن الله لم يخلف بشرا في الأرض ليجعلَ الضعفاءَ سّجناءَ وأسرى بعدما خلقهم أحرارا، ولم يكن ليضع من يقيدوا حريتهم. لقد صور المؤلف في "الأرواح المتمردة" الحبّ والدفاع عن الشرف ودفع الجوع عن النفس، في صورة تجعل القارئ يحسّ أشجان الفقراء والمحبين والمدافعين عن شرفهم أمام محكمة قاسية قوامها الشرائع البشرية، كما أن المؤلف يدعو الناس إلى دين بغير وساطة، وإلى أن يصلوا كما تريد أنفسهم على اعتبار أن المؤلف يرى في النفس البشرية خيرا؛ لأنها خلقت كذلك، وستنتقل من صورة لأخرى دون أن يتغير جوهرها الخيّر. من خلال هذه المحطة، يبدو جليا أن المؤلف له موقف من الكنيسة برهبانها وكهنواتها، ومن المحاكم البشرية وحكامها، لذلك نجده ينقل لنا حال من رفض التقيد بأوامر الكنيسة، وكيف تبيع –الكنيسة- الدينَ من أجل المال، وكيف تسترقّ دماءَ الضعفاء والمغلوب على أمرهم.

وما الضعفاء الطاهرون والمدافعون عن شرفهم –حتى وإن لزم منهمُ الأمرُ أن يسكبوا آخر قطرة من دمهم النقيّ الطاهر- والمحبّون إلا أرواحٌ متمردةٌ على يد بشر متجبر يضرب بسوطه حتى الموت، دون أن يحس جوع الجائعين، ولا مآسي المحزونين، ولا أن يجعل الدين نقيا صفيا يرفرف داخل قلوب الضعفاء كالطائر الحرّ الطّليق. وتبعا لذلك يكون الدين عند جبران مزيجا من المسيحية والإسلام، بمعنى أنه –الدين- واحد حتى وإن اختلفت طرق ممارسات شعائره من قوم لآخرين. تجدر بنا الإشارة إلى أن العديد من القصص تتكرر في مؤلفات جبران؛ إذ ونحن نقرأ "البدائع والطرائف" تبينا القصص التي تكررت، لكن الأهم هو نظرة جبران إلى الوجود ووحدته، وتعدد الديانات التي تكلّم عنها في مسرحيته "إرم ذات العماد"، والتي استهلها الكاتب بآية قرآنية وحديث نبوي. ولا أدلّ على ذلك من شخصيات المسرحية، والهدف هو تأكيد وحدة الدين كما أشرنا سابقا، رغم اختلاف الممارسات.

ولعل "مناجاة أرواح" قد قدمت فكرة بديعة عن رؤية جبران للعلاقات الإنسانية، وللمعرفة، وللشيطان، ولفلسفة الابتسامة وغيرها من المواضيع كثير. "أرباب الأرض": في هذا المؤلف قدم لنا جبران حوارا فلسفيا أجراه على لسان أرباب ثلاثة؛ إذ يتجادلون حول الإنسان والوجود والحب... فالأول رب أرض متعال كاره للإنسان الضعيف، والثاني يحن على الإنسان، أما الرب الثالث فإنه يسعى إلى الجمع بين رأيي الربّين الآخرين، لينتصر في النهاية الحب الإنساني العلوي؛ إنه الحبّ بين المرأة والرجل، فهو الجمال السامي الخالد (فالحب باق، وبصماته لا تزول). كما أننا نقرّ أن الموضوعات تتكرر في كتابات جبران، ولا أدل على هذا مما تقوله كتب النقاد والمهتمين بأدبه عامة، وهذا المؤلف على وجه الخصوص؛ حيث أودع فيه جبران آخر كلماته قبل أن تخرج أنفاسه الأخيرة. على أن هناك مؤلفاتٍ عديدةً لجبران تميز هذه الفترة من تجاربه وخواطره، فقد وقعتُ صدفة على رواية " النبيّ"، والتي تشكل أكبر مستفز للقارئ منذ اللحظة الأولى التي تعتنق فيها روحُه روحَ المؤلف، إذ تساءلت عن نبيّ جبران: أهو نبينا عليه الصلاة و السلام، أم أن للمؤلف نبيا آخر؟ وبعد البداية في قراءة صفحاته، رغم قلتها، بدأت أكتشف أننا في حاجة لمعرفة: الحب عند جبران، والعطاء، والعمل، والتضحية، والدين، والفرح والسعادة، والشّر والخير...، لنكتشف، بعد ذلك، أننا نقرأ الحكمة من المعلم المصطفى الذي جعله جبران يخاطب في الناس ويسقيهم من حوض حكمته، ويزرع في نفوسهم بذور التآخي والمحبة والإنسانية، على أن هناك نظرةً إنسانيةً اتخذها المؤلف حملا على عاتقه؛ وهي أن الناس جميعا إخوةٌ بغض النظر عن اختلاف اللغات والأجناس...

 فحين تقرأ الحبّ والجمال عند جبران تكتشف حكمته الناضجة، وفكره العميق وفلسفته الأصيلة، ورحلته المعرفية التي متحتْ من مختلِف المشارب الفكرية والدينية والأسطورية؛ إنه المؤلِّفُ الذي يستفز قارئه بلغته الطّيعة التي يسكب فيها مشاعرَه وأفكارَه ونظرتَه للإنسان وللجمال. ولأن المؤلف أسرّ في نهاية النبي على عودته، فقد ملأني حبّ الاكتشاف إلى البحث عن طبيعة عودته في " حديقة النبي"، لأتبين كيف أن المعلم يعلم الناسَ الحكمةَ من الطبيعة، وكيف أنه يوجههم، دوما، إلى البحث عن أفراحهم وأحزانهم وعلمهم وحكمتهم في الطبيعة؛ لأنهم منها وهي منهم من جهة، ولكونها الطريقَ المستقيمَ لاكتشاف الروح الكلّي من جهة ثانية، وما من سبيل لبلوغ هذه الغاية العليا، عند جبران، إلا إذا تأملنا الجمال عنده حيث قال: "هيموا وراء الجمال واتبعوه وإن قادكم إلى شفا الهاوية. أجل، اتبعوه وإن كان ذا جناح وأنتم لا جناح لكم، اتبعوه وإن انتهي بكم إلى الهاوية. اتبعوه، فإن افتقدتمُ الجمال، افتقدتم كل شيء". على أن حديث جبران على لسان معلمه المصطفى يزداد جمالا في نفوسنا، محاولين فكّ مغزى حكمته، والغاية التي يروم نحتَها على قلوب مستمعيه الذين حضروا حديقتَه التي طالما رددت أصداء المصطفى بقوة كلماته، التي تجعل القلوب في حيرة، ولعل المصطفى أحس أمرهم، فباشر يخاطبهم قائلا: "فإن وقعت كلماتي عليكم وقع الصخور في ثقلها والألغاز في خفائها، فجدّوا في البحث إلى أن تنشقّ قلوبكم وتهديكم من حيرتكم إلى حب العلي المتعال وحكمته، ذلك الذي يسميه الناس الله". وتنتهي الرحلة رفقة النبي الصّوفي في حديقته حيث غنينا معه أغنيته الأخيرة رفقة الغمامة. "رمل وزبد": كتيّب صغير كتبه الشاعر الفيلسوف جبران بعد كتابه "حديقة النبي"، ولعل ما يستخلص من هذا الكتاب أن صاحبه ضمّنه جملةً من الحكم القصيرة من حيث اللفظُ، والعميقة من حيث الدلالةُ... صحيح أننا لامسنا بعض التكرار لما ورد في كتاب "النبي"، وصحيح أيضا، أن هذا الكتيّب يطلعنا على اعتراف جبران بفشله وجهله بالحق المطلق، ذاك الحق الذي يقبض عليه في قبضته، ثم ما يلبث أن يسيل كالماء بين فجوات أصابعه؛ هذا هو رمل وزبد... خواطر وحكم جبرانية تضع القارئ في صراع مع الرمز والعمق الفكري الفذ المتّقد. لتنتهي رحلتي مع "عيسى ابن الإنسان"؛ هذا الكتاب الذي عدّ من أبرز أعمال جبران، والذي، من خلاله، قدم لنا جبرانُ صورةً عن عيسى كما تخيله هو. فهو إله ونبي وحكيم وشاعر إنساني؛ إذ إنه يجالس الناس ويحدّثهم عن أفراحهم وأحزانهم، وعن آمالهم ورؤيته الجديدة لمستقبلهم وغدهم، بيد أن الجميل عند جبران، أنه قدم لنا صورةً واضحةَ المعالمِ عن عيسى بين محبّيه وأعدائه، بين الذين يؤمنون به والذين لا يؤمنون، وبين حواريِّيه وأتباعه الذين ظلوا أوفياءَ لتعاليمه، وأولئك الذين سرعان ما أعماهم الطمع، فكانوا بذلك اليدَ التي خانته، ومن ثم قادته إلى العدوّ ليلقى مصرعه. على أن في الكتاب جملةً من الأمور التي لم نستسغها فيه، لكننا نستحضر أن المؤلف قد صوّر رؤيته لعيسى، ورؤيةَ الذين يمجدونه في وقتنا هذا. بعد هذه الرحلة القصيرة رفقة مؤلفات جبران خليل جبران، أؤثر الإشارة إلى أني لم أقبل على مؤلفات جبران بعين ناقدة، ولم أدّعِ النقد بهذه الكلمات ولا الإحاطةَ بما كتبه، بقدر ما جذبتني لغته الشعرية المترنمة، وقوة تصويره الجمالي للنفس الإنسانية وللطبيعة بمختلف عناصرها ومكوناتها، ولعل ما يستفادُ من هذه الرحلة هو أن جبران قد كانت بدايتُه الإبداعيةُ مختلفةً عن نهايته؛ فبعد فترة الصبا والفتي انتهى به السبيل إلى الحكمة لدرجة أنه قد رأى في نفسه نبيا، يحمل كأسا كبيرةً ممتلئةً بالقيم الإنسانية وراح يترعُ كؤوسَ الناس منها.

 

محمد الورداشي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4972 المصادف: 2020-04-16 01:50:31


Share on Myspace