 حوار مفتوح

المثقف في حوار مفتوح مع ماجد الغرباوي (188): النسخ والأخلاق

majed algharbawi5صادق السامرائيخاص بالمثقف: الحلقة الثامنة والثمانون بعد المئة، من الحوار المفتوح مع ماجد الغرباوي، رئيس مؤسسة المثقف، حيث يجيب على أسئلة الأستاذ الدكتور صادق السامرائي:

 

النسخ والأخلاق

ماجد الغرباوي: أصبح واضحا إن عدم قدرتنا على إدراك الملاكات البعيدة للأحكام الشرعية في القرآن، وراء شبهة التعارض بين العقل والنقل. وأما حقيقتها فهي قائمة على العدل ونفي الظلم، فينتفي الحرج الأخلاقي. خاصة على الاتجاه الإنساني / الإنسان الخليفة، الذي يرى أن التشريع يدور مدار الإنسان ومصالحه أو مركزية الإنسان: (فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ). وقد بينت جملة من الآيات غاية التشريع، وغاية الخلق، وجميعها يصب في صالح الفرد. وفي هذا السياق ينبغي فهم الآيات التي شرعت لاستخدام القوة، كآية السيف، فثمة ما يدعو لاستخدام القوة لتطبيق القانون وحماية المجتمع من الظلم والجور والعدوان، وتأمين السلم الأهلي وهامش الحرية لتأكيد الذات من خلال المساواة والقدرة على الاختيار بعيدا عن أية سلطة مادية أو رمزية تقمع الرأي الآخر. وكل هذا عدل، يستوجب القوة القانونية، وتكون عنفا مشروعا، لحماية العدالة وحقوق الناس. وعندما حرّض الكتاب على ملاحقة وقتل مجموعة من المشركين في آية السيف، بيّن  مبررات الحكم في سياق الآيات أنهم لا يراعون عهدا ولا ذمة، ويتربصون بالمؤمنين ليقتلوهم، فحياتهم باتت تهدد حياة جميع المسلمين. لا شك أن القوة المفرطة تستفز المشاعر الأخلاقية، خاصة عندما تُحمل الآية على إطلاقها، كما يفعل جملة من الفقهاء، ولازمه أن يكون العمل اللاأخلاقي (استباحة الدماء) مشروعا وحسنا. وهو اتجاه فقهي رادكالي، يأخذ بظاهر الآيات، دون مراعاة أسباب نزولها، ودواعي تشريع الأحكام، إما جهلا أو لغايات سياسية، كما عليه الحركات الدينية المتطرفة. وليست آية السيف أو آية الجزية الوحيدة في الكتاب، فهناك آية أخرى، كقوله: (إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ، إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ). وهي أخطر حينما توظف قضائيا لقمع المعارضة واستغلال الناس. وبالفعل تجد المحاكم السعودية والإيرانية، وكل نظام حكم يرتكز لأحكام الشريعة الإسلامية، يعتمد على هذه الآية في إقصاء المعارضة، وتأديب كل من تسول له نفسه المساس بثوابت وحدود النسخة الرسمية للدين، القائمة على أساس ولاية الفقيه كما في إيران مثلا. من خلال تطويع الآية، فمعارضة الولي الفقيه أو نظام حكمه تصبح محاربة لله ورسوله، وذات المعارضة حينما تهدد نظام الولاية تغدو فسادا في الأرض، مادام معنى الفساد ملتبسا غير واضح، ويمكن تكييفه وفقا لرغبة القاضي، وبهذا الطريق يحكم على معارضي النظام بأحكام قاسية، قد شرعت في ظرف زمني اقتضته ضرورات آمنية آنذاك، فهي خاصة بزمن النزول. وبهذه الطريقة يتم تزوير الوعي والحقيقة وتوظيف الدين لغايات سياسية، بينما شروط الآية صارمة جدا، إذ كانت ناظرة لمن يحارب الله حربا فعلية. ويحارب الرسول حربة واقعة. وثالثا، يعبث بالأمن والنظام والإطاحة بقيم المجتمع، والتجاوز على السلم الأهلي، بحيث يصدق مفهوم الفساد في الأرض عليه حقا. وهذه هي شروط فعلية الحكم، وهي واضحة صريحة. فعندما تعارض رجل دين لا يعني أنك حاربت الله ورسوله، وإذا كان لك موقف من الدين لا تشمله أحكام الآية، فالموقف لا يعني إعلان الحرب والفساد في الأرض. لكن عندما تُحرر الآية من شروطها تعكس صورة قاسية عن الشريعة. فالتوظيف السياسي هو الأخطر على الدين. والأخطر المنهج الانتقائي في التعامل مع آيات الكتاب، وعدم الأخذ بقرائن النص القرآني. تلك القرائن سواء كانت لفظية أو سياقية، تضيء فضاء الآية وتحدد فعلية أحكامها، ومدى إطلاقاتها. والغريب أن المنهج الانتقائي يستعين بالروايات والأخبار لتحديد دلالات الآيات، ومدى فعليتها، وهي روايات تتحدث عن وضع خاص بعصر النص. وأما ما يروى عن الصحابة والتابعين فهي روايات مؤدلجة، لتكريس شرعية غزوات المسلمين، التي لا شرعية لها سوى توسيع دائرة نفوذ الخلافة. فتجد الاتجاهين الفقهي والكلامي يسعى لشرعنة الغزوات، وتقديس الخلفاء حتى ارتفعوا بهم فوق النقد والمحاسبة. فينبغي لنا فضح هذه الاتجاهات من خلال التعرف على شروط فعلية الأحكام، ومن خلال السياقات القرآنية ومعرفة أسباب النزول، والتمعن في تاريخ النص وفلسفة الحكم. حينئذٍ فقط يمكن الكلام عن ثقافة التسامح والاعتراف بالآخر، والتفكير بوجود مجتمع مدني حقيقي. 

سبقت الإشارة  مفصّلا أن فعلية الأحكام تدور مدار فعلية موضوعاتها. وعندهم: أن (الحكم يدور مدار علته). وعندما يتعذر معرفة علل الأحكام وملاكاتها، فقد اقترحت ما أسميته بـ"مقاصد الجعل الشرعي": العدالة الاجتماعية، والتوازن الروحي والسلوكي. يكون لدينا من خلالها مؤشر، يمكن الاستعانة به لتحديد درجة فعلية الحكم. فعندما تختل العدالة الاجتماعية نفهم أن عمل مرتكزات تلك المبادئ باتت معادلة غير صالحة للواقع الجديد، فنتحرى الحكم الملائم. وأعني بمقاصد مرحلة الجعل الشرعي: تلك المقاصد التي تقتضيها حكمة وفلسفة التشريع، في ضوء مجموعة من آيات الكتاب المجيد، كقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ)، والاستجابة التي يترتب عليها الإحياء أو الحياة الفاضلة، هي استجابة فعلية من خلال الالتزام بالأحكام الشرعية والأخلاقية. وليست الحياة الفاضلة سوى استتباب العدالة الاجتماعية، وتحقق التوازان الروحي والسلوكي. وهما مقاصد مرحلة الجعل الشرعي. وهي تختلف عن مقاصد الشريعة التي يلتزم بها الفقيه في فتواه: (حفظ الدين، وحفظ النفس، وحفظ العقل، وحفظ النسل وحفظ المال). (أنظر مفصلا كتاب: الفقيه والعقل التراثي).

انهيار القيم الأخلاقية

إن فوضى الإفتاء كانت وما تزال إحدى أسباب انهيار منظومة القيم الأخلاقية. فعندما ينظّر الفقيه لشرعية المستبد والطاغية، يبيح السلوك الاستبدادي التعسفي. ويساهم في نشر ثقافة الكراهية والتنابذ والاحتراب وربما سفك الدماء عندما يكفّر الآخر. وعندما يشرّع جواز تفخيذ الرضيعة يبيح عملا لا أخلاقيا. وعندما يأمر بالتقية مطلقا، حتى وإن لم يكن هناك خطر محدق بصاحبه، يثقف الفرد على النفاق الاجتماعي والسياسي والديني. وعندما يفتي بعدم شرعية السلطة بدوافع طائفية، يقضي على مقومات الدولة، ويشجع على هدر قوانينها، وسرقة ثرواتها التي هي ثروات الشعب. وعندما يحرّم الزنا ويبيح المتعة بلا حدود، فهي إباحية جنسية بغطاء ديني. وعندما يجيز سبي النساء يتجرد من إنسانيته وأخلاقه، ويساهم في انهيار قيم الدين والإنسانية. فينقلب الدين إلى معول هدم، بلا مروءة، ولا رادع أخلاقي. (قُلْ آللّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللّهِ تَفْتَرُونَ). يجب على الفقيه أن يجعل من الوازع الأخلاقي منبها فطريا لفهم الفتوى وعدم الانصياع للدليل مطلقا، دون معرفة محكمات الكتاب، وما يشكل الإطار العام للقرآن، والدين الذي يعتبر الإنسان محور الكون. خاصة عندما يتجاهل تاريخ الحكم وفلسفته. وما لم ينتهج المجتهد منهجا جديدا في استنباط الأحكام الشرعية، يبقى الفقه مصدرا لشرعنة السلوك غير السوي. والمشكلة حينئذٍ يتعذر عليك ردعه وهو يعتمد على رأي الفقيه في سلوكه العدواني، كتكفير المخالف، الذي يعني الكراهية والنبذ وعدم الاحترام، وقد يصل الأمر إلى استباحة الدماء، بلا أي دليل من كتاب الله.

لكن لماذا يقع اللوم على الفقيه دون مصادر التشريع التي ارتكز لها في فتاواه؟ وهو اعتراض مشروع. فالفقيه، تارة يجد دليلا شرعيا لفظيا، آية أو رواية، فيستدل به على الحكم الشرعي، كآية: (وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ)، أو حديثا نبويا، كقوله: (لا يقبلُ الله صلاةً بغير طُهور)، فيستدل به الفقيه على شرطية الوضوء في الصلاة. وحينئذ لو أفتى بقتل المشركين فقد جعل من آية السيف دليلا على فتواه، ولا يلام. لكن هنا مغالطة، فالمجتهد ليس فردا عاديا كي يأخذ بظواهر النصوص، دون الرجوع لمحكمات الآيات وقرائنها وسياقاتها، ومعرفة كافية بفلسفة الحكم وتاريخه وأسباب نزوله، وهل كان حكما مطلقا مأخوذا على نحو القضية الحقيقية كما يصطلحون؟ أم كان حكم الآية ناظرا لقضية خارجية محدودة؟. لكن الفقيه يقفز من القرآن إلى السنة وأحاديث الصحابة لمعرفة دلالات الآية، رغم أن آراءهم اجتهادات شخصية وفقا لقبلياتهم وظروفهم الاجتماعية والسياسية. وبهذا الطريق غيبت النصوص الثانوية مدونات التشريع / آيات الأحكام، وصار الفقيه يفتي وفقا لآراء الصحابة وليس وفقا لكتاب الله. نعم صحيح يستدل بالآية على فتواه، لكنه يفهمها وفقا لفهم الصحابة ممن فعل آيات القتال لأغراض سياسية، تبرير غزوات المسلمين بحجة نشر الرسالة الإسلامية. أي يفهمها ضمن ظرف مختلف أو يسقط عليها قبلياته ويقينياتها. فينبغي الانتباه جيدا لهذه المغالطة. فالفقيه ليس معذورا كي يقال: "المجتهد إن أصاب فله حسنتان وإن أخطأ فله حسنة". بل يحاسب وبعسر على آرائه واجتهاداته وفتاوه، ويكون مسؤولا عنها أمام الله تعالى: (وَقِفُوهُمْ ۖ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ). الفقيه لا يفتي لنفسه فقط وهناك من يتبعه ويلتزم بفتاواه، فيتحمل مسؤوليات تبعاتها.

وتارة لا يجد الفقيه دليلا من الكتاب والسنة، فيرتكز إلى ما يسمى بأصول العملية. وهي مجموعة قواعد تم التنظير لها، لتحديد الوظيفة العملية من الحكم المشكوك، هل هي البراءة أم الاحتياط أو الاستصحاب. وهي أصول اجتهادية، ووجهات نظر أصولية، لا تصمد أمام النقد العلمي، غير أن اتفاقهم عليها جعل منها مرجعية أصولية. كما قالوا بحجية خبر الواحد، لتدارك تداعيات انسداد العلم والعلمي. وغير ذلك. فالفقيه هو الذي وضع قواعد أصولا ثم ألزم نفسه بها. ويبقى السؤال عن صدقية الاجتهاد، وحدود التشريع، وكل هذا مرّ مفصلا. وبالتالي وهذا ما يهمنا أن اللوم يقع على مصادر التشريع عندما تبيح شرعنة السلطان الظالم، وتبرير سلوكه وعدوانيته ولو باسم الدين وتطبيق شريعة سيد المرسلين. وعندما نعود للمحكمات من آيات الكتاب، والتي يعود لها في فهم وتفسير الآيات المتشابة، نجد العكس، كقوله: (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ). وممالأة السلطان الظالم عدوان صارخ على قيم الدين ومبادئه. بل الموقف القرآني من الظالمين: (وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ). فيكف يرفع الفقيه الخليفة فوق النقد والمراجعة، وقد يصل به لمرتبة العصمة، ويشرعن سلوكه وتصرفاته، مهما تمادى في القتل والاسراف وسرقة ثروات المسلمين تحت حجج واهية؟. بل والتف على آيات الكتاب، لتبرير القتل، فكيف لا يفرز هذا الفقه ثقافة العنف، ويسمح بنبذ الآخر، وهي من مساوئ الأخلاق. فإذا كان وراء انحراف المسلمين أسباب، فإن أحدها وأهمها الفقه السلطاني، الذي هدر حدود المقدس الديني لصالح السلطة ومصالح السلطان. ولعل في نسخ الآيات مثالا واضحا، حيث ذهب جملة من الفقهاء إلى أن آية السيف التي أباحت سفك دماء المشركين، قد نسخت جميع آيات الرحمة والود والتسامح والعفو،  جاء في كتاب: الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم، لابن حزم الاندلسي (إن آية السيف أو قوله تعالى: (فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)، أو آية: (قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ)  قد نسخت (47) موردا من آيات الكتاب في أكثرها إشارة إلى الرحمة والمودة والعفو والتسامح وعدم الإكراه . وراح يعدد موارد النسخ الأخرى في كل سورة من السور، فيعتقد أن (40) سورة دخلها النسخ، و(25) دخلها الناسخ والمنسوخ، و(43) فقط لم يدخلها النسخ، كما مرت الإشارة لذلك في القسم الأول. فهناك أكثر من ستين آية شلت حركتها القراءات المتطرفة، وجمد فاعليتها الفهم المبتسر، واختزلت تأثيرها التفسيرات المتطرفة، فينبغي نقد النسخ وتفكيك الأسس التي ارتكز لها، كي يصار الى تشكيل منظومة قيم تستند إلى القرآن الكريم وتهدي بهديه الإنساني، لتساهم في خلق مناخات تساعد على سيادة قيم التسامح والاخاء والمحبة والوئام والعفو والرحمة والمغفرة، أي عملية إحياء لنصوص بات من الضروري وعيها وإدراك معانيها من إجل مستقبل زاهر)، (ينظر كتاب التسامح ومنابع اللاتسامح، ص141)

فالنسخ هو المسؤول عن تكثيف خطاب العنف واللاتسامح في القرآن، من خلال تأسيس فهم للآيات الكريمة على أساس نزع فاعلية بعض الآيات وتفعيل غيرها، فنتج عن ذلك خطاب لا يتسامح ولا يرحم ولا يتفاهم ويرفض التعايش مع الآخر، أيا كان نوعه. وهذا أحد أسباب العنف الديني، والسبب الرئيس وراء السلوك الإرهابي القمعي السمج. فالسؤال كان مشروعا عندما قال: (هل أفلح القرآن في تهذيب وضبط سلوك المسلمين، ولماذا؟!!). فالسائل الكريم قد وضع أمامه نماذج الانحراف السلوكي الديني للراديكالية الإسلامية، وما تسببته من نفور وكراهية للدين، رغم قدسية الأديان. فالنسخ تسبب بتفعيل كل آيات الموت  والشطب على جميع آيات الرحمة، وكل هذا لا ينسجم مع الأخلاق الحميدة والقيم الإنسانية.

لا نعمم الأحكام وهناك من الفقهاء من يرفض اختزال القرآن الكريم في بضع آيات من آيات القتال التي كان لها ظرف خاص، ولها قيودها وشروطها التي تتوقف عليها فعلية أحكام الجهاد. غير أن الاتجاه المتطرف في الإسلام بات شديد الحضور من خلال تبنيه أعمال إرهابية تستند بلا شك إلى هذا اللون من الفهم والتفسير. للأسف لم تميز العقليات المتطرفة بين مبادئ الإسلام الثابتة، والأوامر الصادرة في ظروف المعركة، التي تنتهي بنهايتها، ليعود الإسلام حيا من خلال مبادئه الإنسانية وقيمه العقلية الرائعة. وإنما عولوا على فهم متقدم يلغي جميع الآيات الآمرة بالرأفة والرحمة والتسامح وعدم الإكراه، باعتبارها نسخت بآية السيف. فتحول الدين، بموجب هذا الفهم، إلى صارم ما زال مشهورا ليقطع وتين كل من سولت له نفسه مخالفة المتطرفين الدينيين بالرأي، أو الاعتراض على سلوكهم وتصرفاتهم. بينما مقتضى الفهم المتزن أن يصار الى التمييز بين الثابت والمتغير من أحكام الدين.

تعتبر فتاوى التكفير وخطب التحريض وليدة فكر ظلامي متطرف، وقراءات أحادية للنصوص الدينية (القرآن والسنة). وقد لعبت الفتاوى التكفيرية والخطب التحريضية دورا خطيرا في تأجيج مشاعر الكراهية والحقد بين الناس، ولم تتورع في إباحة قتل الأطفال والأبرياء والمدنيين وغير المحاربين، باعتبارهم كفارا مباح قتلهم والتمثيل بهم ومصادرة أموالهم. ولا شك أن الإسلام الذي يحرم اقتلاع الأشجار والاجهاز على المريض ويحرم قتل الشيخ الكبير (كل ذلك في ظروف الحرب) لا شك أنه لا يجيز قتل العزل والأبرياء والأطفال. لكن المشكلة في فهم النص وتحديد الثابت والمتغير من الدين، ومعرفة الناسخ والمنسوخ بشكل دقيق يستوفي شروطه العلمية التي منها الوثوق بأخبار النسخ إلى درجة الاطمئنان بل اليقين والجزم، لخطورة الأحكام المترتبة عليه، إذ ليس من السهل تعطيل الأحكام القرآنية المنصوصة بحجة النسخ إلا إذا ثبت ذلك بدليل قطعي صريح لا لبس فيه. فالمناهج اللاعلمية عمدت الى تعميم النسخ لكثير من الآيات القرآنية، ولم تبق من آيات المودة والرحمة والتعامل مع الآخر بالحسنى، سوى الآيات الآمرة بقتال الكفار والمشركين. فلا غرابة حينئذ أن ترتكز فتاوى التكفير وخطب التحريض على هذا القسم من الآيات بينما تتجاهل الآيات الأخرى، حداً تستثنيها من أدلة استنباط الأحكام الشرعية. بينما تقتضي مهمة الفقيه النظر في جميع النصوص وإجراء المقارنة بينها ودراستها دراسة تفصيلية قبل أن يصار الى فتوى يعمل بها من يقلده من المسلمين.

تأسيسا على ما تقدم يحق لنا إثارة علامات استفهام واسعة وأسئلة كثيرة عن حقيقة النسخ الذي أحدث كارثة على مستوى فهم القرآن وتعطيل الأحكام، وأطاح بمنظومة الأخلاق. هل النسخ صدر فعلا بهذه الكثافة التي تتحدث عنها الكتب التراثية وما زال بعض يتشبث بها، أم أنها اسقاطات تمثل فهم الرواة والمحدثين والفقهاء والمفكرين المسلمين، أو مشروع سلطاني لتكريس الحروب والقتال؟. أليس أغلب الآيات المنسوخه تمثل جوهر الدين وحقيقته وخطابه الإنساني المفعم بالحب والرحمة والمودة والمغفرة، فلماذا يصار الى نسخها والابقاء على آيات العنف واللاتسامح واجتثاث المخالف والمعارض؟ أليس منهج القرآن الكريم هو: (قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين)، (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ)، (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ)، (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا)، (وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ)، فلماذا تلغى جميع هذه الآيات لتبقى آيات السيف والقتال ومطاردة الآخر المختلف دينيا مطلقة وفعلية على مر السنين والأيام؟ أليس النسخ بهذه الكثافة كان أسلوبا استبداديا أريد به تبرير حروب الخلفاء والملوك والسلاطين؟ أو شرعنة قتال الشعوب غير المسلمة وإن كانت مسالمة؟ أو كمبرر لحث المسلمين على القتال وتوسيع رقعة الحرب من أجل ملء الفراغ، واشغال الجند، وتحصيل الثروات، وتكريس المكاسب والفتوحات لمصالح شخصية، ثم تحول الى حقيقة معرفية أحكام شرعية يتناقلها الرواة والفقهاء؟

لا نريد نفي النسخ مطلقا فربما هناك بعض الاحكام نسخت فعلا كما في آية النجوى، لكن ليس لدينا أدلة قطعية تثبت هذه الكثافة من النسخ التي ما زال بعض الفقهاء يصير عليها ويعتبرها ركيزة اساسية في فهم القرآن الكريم وآياته البينات، وعلى اساسها يفتى بقتال كل المخالفين عقيدة ودينا، ويحرض ضد الآخر وحقه في اعتناق عقيدته وممارسة شعائره.

نخلص كما أن القرآن كان مصدرا للأخلاق الحميدة، كذلك صار بسبب القراءات الأحادية مصدرا لأخلاق التطرف، وثقافة العنف وازدراء الحياة، ونفي الآخر، واستبعاده. وبهذا يجد السؤال مشروعيته. وتبقى المناهج السلفية اتجاها داخل الثقافة الإسلامية، ما لم يرقَ المسلمون إلى مستوى النقد والمراجعة والتخلص من قبلياتهم الموروثة، ووضع العقل فوق النص، لمعرفة منطق النص، وما هو ثابت ومتحرك فيه، وتحديد ما هو فعلي، وما هو غير فعلي من الأحكام الشرعية. فالتعرف على منطق العلاقة بين القرآن والأخلاق سيمهد لفهم صحيح للأخلاق.

يأتي في الحلقة القادمة

 

............................

للاطلاع على حلقات:

حوار مفتوح مع ماجد الغرباوي

 

للمشاركة في الحوار تُرسل الأسئلة على الإميل أدناه

almothaqaf@almothaqaf.com


 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

نعم هي مشكلة عويصة جدا. أن تستدل على النص بالنص. فالأحكام و التشريعات لها نصوص تحفظها عبر الأزمان. و لا يصح أن نستدل على مصداقيتها بنصوص تالية تناقلتها الألسن و الأجيال. بل يجدر بنا إحكام التفكير العقلي بها. ما توافق مع العقل نأخذه و ما لم يتفق معه نعيد النظر بها و نفتس عن مصادره و جذوره.
و العقل هنا هو العقل التاريخي الذي نجم عنه الناسخ. و تسبب بالمنسوخ. و بكل هذه الثغرات و المناطق الرمادية.
وكنت أقرأ لباحث هو توفيق حميد (على قناة الحرة) تفسير الآية: و إذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب.
ينزه الباحث حب الانتقام عن الإيديولوجيا الإسلامية. و يؤكد أن الآية وردت حصرا بكفار مكة. و في مطلع البعثة بعد بدر. حين كان الإسلام بخطر يهدد الرسالة كلها. و لذلك هي لا تصح في كل الأوقات. بمعنى أن حكمها ليس على وجه الإطلاق و لكن في سياقه. أوفي أسباب النزول.
و يخصص أن الأمر لم يأت بصيغة من كفر و لكن باستعمال اسم موصول للتخصيص. من كفروا تعمم و الذين كفروا تخصص. أما ضرب الرقاب فهي تحتمل معنى الفصل بين شيئين. مثل قول القرآن: فاضرب لهم طريقا. و الرقاب تأتي بلغة العرب بمعنى الأسير و الرقيق.
و يمكن أن نفهم الآية على هذا الأساس أنها تدعوا المسلمين لاستبعاد الأسرى حين اشتداد المعركة . و للا سيما أنه جاء بعد أمر الضرب أمر آخر هو فشدوا الوثاق. كيف تشد وثاق قتيل و لماذا؟؟
لا أريد أن أضغط على اللغة حتى تقول ما بنفسي و ليس ما تعنيه موضوعيا. لكن كل هذه الاحتمالات الطاردة للتقل و الانتقام و العنف لها ما يبررها في عدة أيات و مواقع تالية وردت في القرى، الذي يعتمد على الحجة. و يحصر القتال بالدفاع عن النفس.
.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

كما تفضلت لا داعي للضغط على اللغة. كل ايات القتال استنثائية تخص عصر نزول النص، حيث كان الجهاد فعليا. غير أن الاتجاه المتطرف يتشبث باطلاقات الايات. شكرا لحصورك وتفاعل د. صالح الرزوق

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذر عن اخطاء طباعية فيما سبق. الجزء الثاني من الكلام هو منقول عن توفيق حميد. و معه حق بشكل مؤكد ان الآية جاءت في سياق حرب وقائية.. و عن ساحة معركة فيها صف من المسلمين بمواجهة صف من المشركين الذين طردوهم من ديارهم بعدما اذلوهم و سخروا منهم و سلبوا املاكهم.

صالح الرزوق - اعتذار عن خطأ طباعي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً الى الاخ الاستاذ ماجد الغرباوي على هذا المقال الرائع و المهم جداً؛ و شكراً الى الاخ الدكتور صالح الرزوق على تعليقه. و احب ان اضيف التعليق التالي:
ان هذه المقالة مهمة جداً لانها طرحت موضوع الناسخ و المنسوخ المتعلقة بآيات القتال و آيات التسامح في القرآن و الذي يعطي انطباعاً على ان هنالك تناقض في آيات القرآن كما يضّن الكثير.. كيف ان قسماً من آياته تدعو الى التسامح و اخرى الى القتال؟؟.
الاخ الغرباوي سلط الضوء على ظروف نزول هذه الايات و بعدهما الزماني و المكاني و هي ملائمة لظروف بداية الرسالة و الصعوبات التي واجهتها. و ان مبدأ "آيات القتال" هو الدفاع عن النفس و ليس "الاعتداء" على الاخرين. و كذلك المعاملة بالمثل " اخرجوهم من حيث اخرجوكم".
ان تعليقي في هذه المرة سيكون طويلاً لان الموضوع متشعب و معقد و احببت ان ابين رأي في هذا الموضوع و هو رأي قابل "للمناقشة".!!!. اذا اخطأت لي حسنة واحدة حسب رأي الفقهاء!!!!!!!.
لكي اطرح الموضوع بشكل متناسق فأن تعليقي سيركز على اربعة محاور رئيسية و هي:
المحور الاول: هل ان الله آياته "كلامه" كما يدعّي الفقهاء؟؟. اي بمعنى هل ان الله نزّل آيات معينة ثم استبدلها بأخرى؟؟. ماذا يقول القرآن. اذكر هنا بعض الامثلة و ليس كل الايات.
الانعام-115
وتمت كلمت ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم
الانعام- 27
واتل ما اوحي اليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحدا
الاعراف- 158
قل يا ايها الناس اني رسول الله اليكم جميعا الذي له ملك السماوات والارض لا اله الا هو يحيي ويميت فامنوا بالله ورسوله النبي الامي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون
الاستنتاج : من الايات اعلاه نستنتج على ان الله لا يبدل كلماته و الدلالة على ذلك كلا "النوعين من الآيات" موجودة في القرآن. كيف نفهم التناقض في معاني النوعين من الايات.
المحور الثاني: الناسخ و المنسوخ في القرآن.
لا اعتقد انه يوجد ناسخ و منسوخ ضمن آيات القرآن لان الله لا "يبدل كلماته" كما وضّح اعلاه. و اعتقد ان النسخ هو لايات كتب "الديانات التي سبقت" الاسلام "اليهودية و المسيحية". هذا يمكن فهمه من سياق الايات التي سبقت و التي تلت آيات الناسخ و المنسوخ و هما آيتان:
الاية الاولى: البقرة 106
مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
الاية الثانية: الجاثية- الجاثية 29
هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق انا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون
الاية الاولى : البقرة 106
الايات التي قبلها و التي بعدها
البقرة 105
مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ
هذه الاية تتحدث عن اهل الكتاب و المشركين حيث انها تبين ان الله يقول "لا يود الذين كفروا من اهل الكتاب و لا المشركين ان ينزل عليكم من خير من ربكم -------". و هنا يقصد نزول القرآن او الدين الجديد و لذلك ان هؤلاء لا يرغبوب ان يروا هذا يحدث لانه يؤثر على اديانهم.
البقرة 106
-106مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
ان هذا الاية تتلكم عن النسخ و ان الله يتحدث الى الرسول و يقول له ان الايات الجديدة احسن من الايات الموجودة عند اهل الكتاب. ان الله يخاطب الرسول لكي يوضح لاهل الكتاب ان الله على كل شيء قدير.
البقرة 107
أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ
و هذه الاية تخاطب الرسول و كذلك تخاطب اهل الكتاب. " الم تعلم ------" هذه مخاطبة الرسول؛ " و ما لكم من دون الله من ولي و لا نصير" تخاطب اهل الكتاب .
و الايات التالية 108 و 109 مستمرة في الكلام عن اهل الكتاب و حسدهم للمسلمين.
البقرة 108
أَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ وَمَن يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ
البقرة 109
وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
الاستنتاج: ان آيات البقرة تتكلم عن اهل الكتاب و توضح لهم ان آيات كتبهم نسخت بآيات الدين الجديد.
الاية الثانية : الجاثية 29
لكي نفهمها ادرج الايات التي قبلها و التي بعدها
الجاثية من 25- 32
25 وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ مَّا كَانَ حُجَّتَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُوا ائْتُوا بِآبَائِنَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
الاية اعلاه اي الجاثية 25 تتكلم عن اهل الكتاب " تتلى عليهم"؛ و آياتنا مقصود بها "آيات القرآن ". و حجتهم يقصد بها حجة اهل الكتاب و هم يشككون بآيات القرآن و وضعهم الشروط التعجيزية.
26 قُلِ اللَّهُ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يَجْمَعُكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لا رَيْبَ فِيهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ
و هذه الاية تخاطب اهل الكتاب و الاخرين " الله يحييكم ثم يميتكم ثم يجمعكم ---" و لكن اكثر الناس لا يعلمون.
27 وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ
هنا الاية توضح يوم القيامة و خسارة "المبطلون" الذين على باطل و يقصد بها اهل الكتاب و الاخرين الذين لا يؤمنون بالدين الجديد.
28- وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
هذه توضح مختلف الامم يوم الحساب حيث كل شخص جلس على ركبتيه "جاثي". و هذه الامم و يقصد بها اهل الكتاب يدعون الى كتبهم "كل امة تدعي الى كتابها" ؛ و اليوم هو يوم الحساب و تجزون على ما كنتم تعملون.
الجاثية 29
هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق انا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون
هذه الاية تتكلم مع اهل الكتاب و تقول لهم "هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق" اي القرآن الكريم اذ كنا "يقصد الله" نستنسخ ما كنتم تعملون.
30-فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ
الاية التي بعدها تتكلم عن الذين آمنوا و من ضمنهم قسم من اهل الكتاب بالدين الجديد حيث سيكون جزائهم الجنة.
31 -وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا أَفَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاسْتَكْبَرْتُمْ وَكُنتُمْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ
هذه الاية تخاطب اهل الكتاب و الاخرين الغير المؤمنين الذين لم يهتموا بآيات القرآن حيث انهم "استكبروا" على الدين الجديد.
32 وَإِذَا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لا رَيْبَ فِيهَا قُلْتُم مَّا نَدْرِي مَا السَّاعَةُ إِن نَّظُنُّ إِلاَّ ظَنًّا وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ
هذه الاية كذلك تحاكم اصحاب الكتاب و الاخرين الذين لم يؤمنوا بيوم الحساب.

المحور الثالث: ان الله اقر كتب الديانات السماوية التي سبقت الاسلام كاليهودية و المسيحية و الصابئة لانها منزلّة منه. هنالك الكثير من الايات مثلاً:
آل عمران -3
نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وانزل التوراة والانجيل
آل عمران- 65
يا اهل الكتاب لم تحاجون في ابراهيم وما انزلت التوراة والانجيل الا من بعده افلا تعقلون
آلا عمران-48
ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والانجيل

المحور الرابع- ان الله اقرّ بنزول التوراة و الانجيل منه- اي انها اديان سماوية و لكن لماذا لم يؤيد طقوس اتباعها.؟؟.
اعتقد ان السبب الاساسي هو ان اتباع هذه الديانات "اشركوا بالله " و لم يجعلوا ديانتهم "توحيدية" كما ارادها الله. لقد حرّفت الديانات عن مسارها التوحيدي و هذا واضح من الايات التالية و كذلك من رد الله على تصرفهم هذا:
التوبة- 30
وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بافواههم يضاهؤون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله انى يؤفكون
ان اتباع الديانتين جعلوا لله "ابناء" و هذا "شرك و خروج من التوحيد". لذلك ان آيات القرآن اكدّت على "وحدانية الله" و لا شريك له.
الاخلاص- 3
لم يلد ولم يولد
البقرة- 163
والهكم اله واحد لا اله الا هو الرحمن الرحيم
التوبة -31
اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما امروا الا ليعبدوا الها واحدا لا اله الا هو سبحانه عما يشركون
الانعام- 163
لا شريك له وبذلك امرت وانا اول المسلمين
و لذلك ان الله اعتبر تدينهم "شركاً به" و قال لهم " من يبتغ غير الاسلام ديناً "لانه دين توحيدي" فلن يقبل منه. و لذلك اغلب الايات القرآنية تؤكد على "وحدانية الله".
آل عمران- 85
ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين
الاية التالية توضح ان "التوحيديين" –الذين يؤمنون بوحدانية الله من اصحاب الكتاب الذين عملوا الصالحات لهم اجرهم عند الله كما موضح ادناه.
البقرة- 62
ان الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من امن بالله واليوم الاخر وعمل صالحا فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون
امّا الذين "اشركوا بالله" من اصحاب الديانات السماوية و غيرهم كالمجوس و المشركين فأن الله يفصل بينهم يوم القيامة و ليس لنا دخل في هذا الموضوع؛ انه شأن الاهي فقط.
الحج- 17
ان الذين امنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين اشركوا ان الله يفصل بينهم يوم القيامة ان الله على كل شيء شهيد
اذاً الدين الاسلامي دين تسامح و ان آيات القتال لها ظروفها الخاصة كما وضحّها الاخ الغرباوي. و آسف على الاطالة و شكراً مرة اخرى.
ارجو نشر هذا التعليق مع الشكر و التقدير

ثائر عبد الكريم
This comment was minimized by the moderator on the site

رأيي في النسخ واضح في كتاب التسامح ومنابع اللاتسامح.. فرص التعايش بين الاديان والثقافات، لا يوجد نسخ كما يقولون، الا اذا كان صريحا في الكتاب كآية النجوى. وحتى مع وجوده فلا أفسره على على اساس النسخ بل على اساس فعلية وعد فعلية الاحكام تبعا لفعلية وعدم فعلية موضوعاتها. شكرا لحضورك اخي الكريم الاستاذ ثائر عبد الكريم المحترم

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ ماجد الغرباوي المحترم تحية وسلام.
اذا سمحت لي بمداخلة، حضرتك تؤكد النسخ في القرأن فلماذ علماء المسلمين يؤكدون استحالة نسخه حتى راح ضحية ذلك كثير من العلماء والمفكرين كالمفكر السوداني محمود محمد طه الذي اعدمه الرئيس انذاك جعفر النمير وادانة الرئيس الصومالي زياد بري الذي صرح في خطاب علني ان القرأن نصفه منسوخ او متناقض ولايمكن تطبيقه.
وذهبوا للخلط بينه وبين البداء فيتخذون من استحالة البداء ذريعة للحكم بأستحالت النسخ ويحاولون المستحيل لتأويل الايات واقصاء شبهة التعارض بينها وبين الايات الناسخة حتى لايطعنوا بعلم الله وان احكام القران لاتبطل ابدا والنسخ ابطال فلا يرد على هذه الاحكام وهذا ماتوحيه الايات التالية حسب رأيهم .
(( لاتبديل لكلمات الله ))
(( وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا لامبدل لكلماته وهو السميع العليم ))
(( واتلُ مايوحى اليك من كتاب ربك لامبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحدا ))
(( لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد ))
فكيف ترد على هؤلاء باستحالة نسخ القرأن .
واسمح لي بمداخلة اخرى .. اذا كان الاسلام يحرم اقتلاع الاشجار وقتل العزل والابرياء والاطفال . ماهو رأيك بما فعله النبي بنخيل بني النظير عندما امر بقطع نخيلهم وحرقها واستعمل على القطع أبا ليلى المازني وعبد الله بن سلام وقطعوا العجوة واللين وكانت العجوة خير اموال بني النظير وهي اجود التمور على الاطلاق . حتى شق النساء جيوبهن وضربن الخدود ودعون بالويل وعندها نادوه يامحمد قد كنت تنهي عن الفساد وتعيبه على من صنعه فما بال قطع النخل وتحريقها .
( السيرة الحلبية)
وكذلك فعل في غزوة خيبر لما حاصر فيها حصون النطاة فوقع المسلمون في قطعها حتى قطعوا اربعمائة نخلة . كما جاء في السيرة الحلبية .
اما قتل الابرياء من الاطفال والنساء وكبار السن ففعلها المسلمون في بني قريضة حتى ابادوهم والمفترض ان يقتل بعض قادتهم الذين خانوا العهد فلماذا عوقبوا بجريرة قادتهم والقران ينهي عن ذلك (ولاتزر وازرة وزر اخرى) وهناك شواهد واحداث كثيرة من هذا القبيل ولكن نكتفي بهذا حتى لايطول التعليق اكثر .

ابو سجاد
This comment was minimized by the moderator on the site

اهلا وسهلا ابا سجاد. اين أكدت النسخ يا صديقي. اعيد ما كتبته في تعليقي على الاستاذ ثائر عبد الكريم: (رأيي في النسخ واضح في كتاب التسامح ومنابع اللاتسامح.. فرص التعايش بين الاديان والثقافات، لا يوجد نسخ كما يقولون، الا اذا كان صريحا في الكتاب كآية النجوى. وحتى مع وجوده، فلا أفسره على اساس النسخ بل على اساس فعلية وعدم فعلية الاحكام تبعا لفعلية وعدم فعلية موضوعاتها.).
النقطة الثانية اوردتها سابقا وقد رد عليها الاستاذ جابر علي مرهون، ومن قبله كتبت لك ردا مرتين.، فارجو مراجعتها مع احترامي وتقديري

التعديل الأخير على التعليق تم في قبل 3 اسابيع بواسطة admin ماجد الغرباوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5171 المصادف: 2020-11-01 08:20:36