 أوركسترا

أسرار الحقب الزمنية المصرية

2115 متحف الغردقة 1بمتحف الغردقة الجديد

  قصص وأساطير يعرضها المتحف البراق، حيث استقبلني بحفاوة السيد "حسام فتحي" مدير فريق التسويق بالمتحف وبدأت رحلتي بالداخل استهلالاً بالشعار المدهش "الجمال والرفاهية عبر العصور" والذي يسرده المكان بتصميمه وإضاءاته الخافتة عبر مفردات القطع الأثرية الفنية والموحية والشاهدة على العصور التي عاشتها مصر من فرعونية وجريك رومان وقبطية وإسلامية وعثمانية، بحكايات عن شكل العلاقات الأسرية، كيف كان المصريون يجلسون في بيوتهم، ويهتمون بركن الجمال وبالتماثيل والفن، وعن ذلك قال السيد حسام "قد حققنا هذا الترابط في تسلسل سيناريو العرض بين ترتيب الحقب التاريخية المصرية، ليخدم تناغم المعروض ببراعة أمام الزائر، من خلال ٤٩ فاترينة عرض باهظة الثمن مستوردة من الخارج.بمواصفات معينة وبمعالجة علمية تضمن منع تسريب أي تيار هواء دقيق نحو قطع الأثر، بهدف الحفاظ عليها، ويبلغ عدد القطع الأثرية ٢٠٠٠ قطعة أصلية إلى الآن، ولدينا ١١ ممراً بالمتحف.

2115 متحف الغردقة 1

ومن المعروضات التي توضح ممارسة الحياة اليومية كأول ما تجده في منطقة الحقبة الفرعونية "شبكة صيد السمك، ونقوش السمكات الدقيقة على الجداريات والتي تعكس الصيد البحري، وإشارات عن الصيد البري حيث تصطف السكاكين والأقواس.

وعلى مقربة رأيتُ ثلاثة تماثيل للكاتب المصري والتي تصور تطور الفن من خلال الإرتقاء بتقنيات النحت في تصوير تفاصيل العين والأنف والفم ودقة هيكل الرأس، والتنويع بين خامات الحجارة المستخدمة مثل الجرانيت الأحمر .

وبالجوار تحت إضاءة خلابة، تُعرض أدوات فرعونية بغرض الجماليات والتزين والتكحل بالحقبة الفرعونية، توضح كيف كانت القلادات والمرايا والإكسسوارات النسائية بأذواق رائعة.

وفي ركن خاص جانبي عُرضت أكبر وأجمل الفتارين بالمتحف بمساحة ١٢٠ متراً. والتي تقدم تفصيلاً مقبرة فرعونية كاملة، وقصة ل"عقيدة العالم الآخر" لتعكس يقين الفراعنة عن الموت والبعث بداية من مرحلة التحنيط للميت، وفي مقابل المقبرة رف الأواني الكانوبية الفخارية والتي كانت تحوي أمعاء الفرعون المُتوفي القلب والعين واللسان مثلاً، وصولاً إلى التابوت المكون من ثلاثة توابيت متداخلة بنظام صندوق يحوي الأصغر فالأصغر، ثم نجد المومياوات محفوظة ومغطاة بالذهب بنظام وفن عجيبين! أيضا نشاهد أدوات الزينة وموائد القرابين. ومن الطريف  ملاحظة الباب الصغير الوهمي للإيحاء بأنه بوابة إلى تلك المقبرة، لنجد نصاً إرشادياً على لوح يشير إلى أن هذا الباب وهمي لتضليل اللصوص، ويتضح مكان النبش على الرمال أمام الباب في عرض تمثيلي، حيث ينخدع اللص النابش للقبر وينتقل لدى مروره عبر الباب إلى خارج المقبرة من الجهة الأخرى. وستلمح العديد من تماثيل الإله "أوشابتي" والذي يطلع يومياً بعدد أيام السنة ٣٦٥ يوماً، لخدمة الملك وتسليته ! أما إذا انخفضت برأسك قليلاً ستلمح المقبرة بالكامل والجمال الحقيقي بعيداً عن أعين اللصوص  .

2115 متحف الغردقة 2

وأهم القطع المعروضة كان تمثال الإلهة "ميريت آمون" ابنة رمسيس الثاني،والتي كانت معروضة بالمتحف المصري بالتحرير مسبقاً.

وبالسير إلى الأمام قليلاً، شاهدنا ٣ مومياوات ضمن الإكتشاف الشهير بوادي" الواحات الخارجة" والذي كان اكتشافاً هائلاً لما يقارب مائة مومياء تعود إلى العصرين الروماني واليوناني في وادي المومياوات الذهبية، حيث تتميز جميعها بالماسكات الذهبية المصاغة بجمالية تغطي الوجوه.. أيضاً ثلاث أيقونات رومانية أصلية أهمها واحدة تصور القديس نيقولا تخطف الأنظار،وعُرض كتاب التوراة بداخل صندوق مزخرف كبير بفاترينة  منفصلة لصندوق التوراة، ويعمل الصندوق بنظام آلي ليطوي صفحات الكتاب ويرن أجراسه أحياناً؛بغرض تنبيه الجمهور إلى الحاخام القارئ.

 بضعة خطوات يعقبها مشهد من الأرابيسك على غرار البيوت المصممة على الطراز الإسلامي ونظام المشربيات وسجادة زاهية بتاريخ ١٨٠٠، وبعض العملات المعدنية والمشكاة، ونسخة المصحف العثماني بماء الذهب الخالص والتي كتبها السيد علي النوري.

واقتراباً من ممرات الخروج، صادفتُ ملامح بحرية في مشهد يحكي قصة سفينة؛ قد غرقت قديماً بالقرب من جزيرة سعدانة وكانت محملة بالآواني الصينية، والفناجين والمشغولات الأصلية اليدوية hand made . ورأيتُ صوراً لأشهر ملوك مصر الأحدث من بينها صورة لأجمل أميرات مصر الأميرة فوزية.

صالة طويلة للخروج يليها المصعد لنجد بالطابق الأرضي مولاً تجارياً يحوي محلات الهدايا التذكارية والتماثيل والتحف والمصروغات على الطراز الفرعوني ومحلات ملابس رياضية وأدوات غطس وعطور، ومساحة هائلة لمسرح وملاعب أطفال، ثم عبرتُ البوابات الإلكترونية بعد قاعة فسيحة بمكان قطع التذاكر لدى الدخول والخروج و وجدتُ دعوة مكتوبة بست لغات في ركن الإستقبال.

2115 متحف الغردقة 3

وبسؤال الخبير السياحي ومدير تسويق متحف الغردقة الجديد "حسام فتحي" عن آليات التسويق للمتحف،صرح قائلاً : أنه بعد افتتاح المتحف في فبراير الماضي ٢٠٢٠، واجهنا كوفيد ١٩، فاضطررنا إلى الإغلاق حتى شهر يوليو وعدنا للفتح، و نلجأ إلى ثلاث تقنيات للتسويق في ظل تلك الظروف، أولاً: الديجيتال ماركتينج عن طريق السوشيال ميديا بكافة قنواتها مثل الفيسبوك وتويتر وفليكر واليوتيوب وجوجل آدز، وبالطبع الموقع الإلكتروني الرئيسي للمتحف، ثانياً:بالمفاوضات وال deals مع الشركات السياحية مباشرة فنحن نتعامل مع الكثير منهم مثل شركة أوديون وتيزتور وبلوسكاي وغيرهم.. ثالثاً وأهمهم : اللجوء إلى الأفكار الإبداعية الجديدة، حيث ننوي تجهيز " المسرح الروماني" بداخل متحف الغردقة الجديد ونخطط لتجهيزه بتقنية الهولوجرام الحديثة وكافة تقنيات الصوت والضوء لتوازي العروض الكبرى للصوت والضوء في الأقصر بمعبد الكرنك أو على غرار تلك العروض الساحرة عند الأهرامات، وجاري العمل عليه واقتربنا على الإنتهاء منه ونتوقع أن يعمل بحلول نهاية العام الجاري، الأمر الذي يبث الروح في الآثار ويخلق عروضاً مدهشة، إذا جرت الأمور على نحو جيد، لدى انفتاح فرص الطيران الألماني إلى مصر وبقية دول الإتحاد الأوروبي بنسب معقولة..

 

سارة فؤاد شرارة

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5229 المصادف: 2020-12-29 04:40:48


Share on Myspace