 أخبار ثقافية

"غلمان الكرات الطائشة"رواية جديدة تلخص صفحة من صفحات العراق السوداء

صدرعن دار الذاكرة للنشر والتوزيع في عمان-بغداد، رواية جديدة للاعلامي والكاتب العراقي المغترب عمادعبود عباس، بعنوان "غلمان الكرات الطائشة".

 تقع الرواية في 214 صفحة كتبت بطريقة السهل الممتنع الذي لايخلو من روح الدعابة والنكتة وهي تتحدث عن أحداث ما بعد 2003 في بغداد، وتناقش أزمة المثقفين والكوادر الخلاقة ممن أجبرتهم (البطة السوداء) على ترك مقاعدهم لصالح غلمان الكرات الطائشة،ويجيب الكاتب في معرض سؤاله عن من عساه أن يكون غلام الكرات الطائشة هذا؟

2039 عماد عبود

قائلا " انه الفتى الذي كنا نُجلسه خلف الهدف عندما كنا نلعب كرة القدم ليحرس لنا ملابسنا وأحذيتنا ويجلب لنا الكرة عندما تطيش بعيداً، وإذا ما فاز فريقنا رقصناه، وإذا ما خسرنا أشبعناه لوما وتوبيخا وربما صفعا وركلا ،واذا ما عشقنا جعلناه مرسالاً لمكاتيب الغرام . ولكن وفي النهاية قد شكل هؤلاء الغلمان فريقا لا يتعب الخصم لأنه لا يطمح بتسجيل اهداف يفخر بها، فهؤلاء لا يعرفون شيئا عن الفخر، لذلك تراهم وقد تركوا الملعب برمته للفرق الدخيلة والغريبة لتتصارع فيه كيفما تشاء ووقتما تشاء فيما يستمتع هؤلاء الغلمان بالشيء الوحيد الذي يجيدونه: حراسة النعال وجلب الكرات الطائشة !

 

احمد الحاج

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

ألف ألف مبارك للكاتب الروائي أستاذ عماد عبود
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً للشاعرة الأستاذة ذكرى لعيبي لتهنئتها الرقيقة وشكرا "للمثقف" الذي نشر لي الكثير من المقالات في السنوات السابقة وشكرا للصحفي المثابر الأستاذ أحمد الحاج أتمنى أن تكون روايتي إضافة نوعية للمكتبة العراقية وأن تنال إعجابكم

عماد عبود عباس
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5197 المصادف: 2020-11-27 02:52:36