 أخبار ثقافية

أخطر الخرافات على الإطلاق

2291 اخطر الخرافات"أخطر الخرافات على الإطلاق" كتاب عالمي مهم بترجمة ونكهة عراقية

كتاب فريد في بابه يحمل عنوان "أخطر الخرافات على الإطلاق" تم ترجمته مؤخرا في العراق ليثري المكتبتين العربية والعراقية بهذا المطبوع المهم الذي طال انتظاره .

الكتاب من تأليف لاركن روز، وترجمة الاستاذ علي العنزي، وقد قدم له المترجم قائلا" الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، لقد أتممت بفضل الله ومنته ترجمتي للكتاب الرائع الفريد في بابه - أخطر الخرافات على الإطلاق - بمئتين واثنتين وأربعين صفحة تقريباً. وهذا ما كتب على غلافه الخلفي" .

ويضيف المترجم العنزي "لو أمعن أكثر الناس النظر في عالمنا المليء بالمتاعب بتاريخه الطويل الطافح بالظلم والمعاناة الإنسانية لربطوا الشرور الاجتماعية بالجشع أو الجهل أو الكراهية أو انعدام الرحمة. وقلما يخطر ببال أحد احتمالية كون تصرفاته الشخصية ومفاهيمه ومعتقداته أساساً لمعظم صور المعاناة في العالم.

ولعلها هي السبب في كل الحالات تقريباً" .

وتابع قائلا، ان "الغالبية العظمى من حوادث السرقة والابتزاز والاستفزاز والمضايقة والتهجم وحتى القتل، ناهيك عن معظم التصرفات اللاإنسانية التي يمارسها الإنسان ضد أخيه الإنسان هي ليست بسبب الجشع أو الكراهية أو انعدام التسامح الكامن في قلوبنا، ولكن بسبب فرضية خبيثة واحدة تكاد تكون فرضية عالمية، معتقد واحد لا جدال فيه، خرافة وحيدة متناقضة لا عقلانية أصابت كل الأعراق والأديان والقوميات على مر العصور" .

واردف بالقول "فان تخلت البشرية عن هذه الفكرة الخاطئة فقط فان أغلب صور الظلم والاضطهاد ستتلاشى فوراً، حتى من دون الحاجة إلى اكتساب ذرة من حكمة أو قبسة من رحمة. بيد إن هذا لا يمكن أن يحصل حتى يمسي البشر على أهبة الاستعداد لتوجيه عدساتهم الفاحصة إلى أنفسهم ليتفحصوا منظوماتهم العقدية بشكل موضوعي ليدركوا وليفقهوا ثم ليهجروا أخطر الخرافات على الإطلاق" .

 

احمد الحاج

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5300 المصادف: 2021-03-10 01:04:15


Share on Myspace