المثقف - آراء

مجلس حكماء الجالية ومشكلات الاغتراب .. مقالتان

abdulelah alsauqكتب الاستاذ غالب الياسري المستشار الاعلامي للمجمع الاسلامي الثقافي تغطية وجيزة حاذقة لجلسة مجلس حكماء الجالية جاء فيها ما نصه: بحضور المرجع الديني آية الله العظمى سماحة الشيخ عبداللطيف برّي عقد مجلس الحكماء إجتماعه الشهر ي الأول في السنة الحالية 2015 بحضور السادة الدكتور نسيب فوّاز والأُستاذ جورج سعد والدكتور عبد الاله الصايغ والمهندس الحاج كمال شرارة والسيد غالب الياسري والحاج موسى قدوح والدكتور نور الدين صعب والدكتور محمد ناصرو الحاج محمد الغول والحاجة زينب الغول، وقد تحدث سماحة المرجع مرحباً بالحضور الكرام وناقش معهم موضوعة الهويّة الإسلامية في بلاد الإغتراب وكيفية المحافظة عليها والإندماج في المجتمع ومايرافقه من حالة الإزدواجية والخلط بين ثقافتين والتعامل مع المشاكل ووضع الحلول لها ومعرفة الأسباب والتركيز على الجانب الوقائي والجانب العلاجي والإقتراب من شبابنا وأبنائنا أكثر وفهم تطلعاتهم والقيم الّتي يؤمنون بها والثقافة الّتي يحملونها وهي قد تختلف عن ثقافة الأهل وسلوكهم وعاداتهم وطباعهم ووضع الآليات المناسبة للتوفيق بين ثقافات المجتمع الإغترابي المتعددة والمتنوعة وثقافة الأهل وطباعهم القادمة معهم من الشرق الأوسط وأكّدَ سماحة المرجع في حديثه على أهمّية الإقتداء الدائم بالرسول المصطفى ص (لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ) والإستفادة القصوى ممّا نمتلك من الخزين الهائل في تراثنا الخالد وما يحمل من قيم وأخلاقيّات سامية عظيمة تتمثل في حياة الرسول الأعظم ص وأهل بيته الأئمّة الأطهار عليهم سلام الله جميعاً وذلك بالتأكيد له تأثيرات إيجابية في بناء الشخصية الإسلامية الرصينة وما تحمل من أسباب الديمومة والبقاء والإستقلالية والحفاظ على الهوية والقدرة على التفاعل والتواصل مع الثقافات الأُخرى دون أن تنمحي هويتنا الخاصة بعد أن نضع لها أسباب الحصانة والنماء وأكّدَ سماحة المرجع على ضرورة دراسة ومعرفة القوانين الأميركية والقيم الأميركية التي تنسجم مع القيم الأسلامية والشريعة المحمدية وتعزيز الجوانب الإيجابية فيها والإستعانة بأهل الخبرة والقانون لتسليط الضوء عليها وتوضيحها لأبناء الجالية الكرام وناقش سماحة المرجع مع السادة أعضاء مجلس الحكماء ظاهرة غياب التوازن بين الأنفتاح على المجتمع الأميركي وحالة الإنفصال بين العائلة والأبناء وفهم نظام حياة وتفكير وسلوك أولادنا وإدراكنا بأنّه لن يكونوا نسخة عنا ولكن الى أين ومَنْ يحدد ذلك أفي الأتجاه الأيجابي أم في الأتجاه السلبي وإتّفق المجتمعون على إصدار الدراسات والبحوث والتوصيات ونشرها في جريدة العصر الإسلامي ووسائل الإعلام والإجتماع شهرياً في المجمع الإسلامي الثقافي

غالب الياسري

ديربورن

الثامن من كانون الثاني 2015

 599-abdul

وكتب عبد الاله الصائغ بشيء من التفصيل وفق مقولة الطي والنشر اي الايجاز والتفصيل وكنا اعني السيد غالب الياسري وعبد الاله الصائغ قد تخابرنا كثيرا حول تغطية هذه الجلسة الاستثناء وعرف مني انني كتبت تفصيلات مع شيء من الحوار فقال السيد الياسري سأكتفى إذن بالموجز وارسل حضرته اليَّ الصور المرفقة مشكورا، (مقالة الصائغ): السادسة والنصف مساءً ميقات اجتماع مجلس الحكماء برعاية آية الله الشيخ عبد اللطيف بري في قاعة مكتبة المجمع الثقافي الاسلامي بديربورن، يجتمع المجلس مرة كل شهر ليتداول ملفات عالقة وملفات مستجدة ومركزية مسوغ المجلس بله اجتماعاته هو كيفية النهوض بالجالية العربية والاسلامية لمواكبة المتغيرات الصعبة في المهجر الامريكي الفسيح، فيتحدث كل حكيم وفق متطلبات الموضوع والاختصاص او ضمن الدور التقليدي، ودائما ثمة توصلات غير اعتيادية يخرج بها المجتمعون، لكن لاجتماع اليوم نكهة منمازة وتوصلات ممتازة، فالموضوع الذي بين يدي مجلس الحكماء هو السبيل الى مساعدة الجالية لاجتياز هوة الازدواجية السحيقة، دون ان نجور على واقعنا كعرب او كمسلمين امريكيين فكما غاستون باشلار فلكل مكان ضغوطاته الثقيلة ومغرياته الجميلة، ولكن ليس نجاحا ان ننجح في كسب التعامل مع المكان المهجري مقابل ان نخسر هويتنا وهي الأهم فيما يجب ان نحرص عليه، ونحن لسنا نحن منفردة كما يقول الدكتور بسام فواز بل نحن اباء وامهات واولادا وناشطين الناجحين منا وغير الناجحين، ومجلس حكماء الجالية الذي اقترحه ذات لقاء آية الله الشيخ عبد اللطيف بري ودعا الى الاستفادة القصوى من ابناء الجالية الذي يتمتعون بالحكمة والخبرة والسمعة الطيبة وقدرات التعبير باللغة العربية او اللغة الانجليزية فعناصر هذا المجلس من النساء والرجال مطالبون بتوصيل افكارهم الى ابناء الجالية، وقد حذر سماحة الامام بري من آلية انغلاق مجلس الحكماء على نفسه واعتداد اعضاء المجلس هم الممثلون الوحيدون والمعبرون الوحيدون عن حكماء الجالية فمثل هذا الانغلاق لاولن ينم عن الحكمة وهي ضالة المجلس بل الباب مفتوح على مصراعيه لكل من يجد نفسه مؤهلا لصفة الحكيم او لكل من تجد نفسها مؤهلة لصفة الحكيم كي يتصل بالشيخ عبد اللطيف بري او بأي عضو في مجلس الحكماء لأن الغاية هي النفع العام وخدمة الكافة ، ولهذا فإن الدعوة قائمة وستظل قائمة، وفق هذه الرؤية تندرج اجتماعات المجلس بأعضائه كلاً او جلا، وكان اجتماع هذا المساء اجتماعاً مغايرا، بحيث يمكننا القول ان هذا الاجتماع قد توصل الى جديد واضاف جديداً وعدل وقرر مع سوانح الحديث الموفورة للجميع فعبد الاله الصائغ حين جاء دوره اشار الى وجود مجالس اخرى تمثل حكماء او عقلاء او مفكري الجاليات العربية والاسلامية ولكن باسماء متعددة مثل المنتدى والصالون والمجلس والمنبر والمركز وحذر من القطيعة بين مجلس حكماء الجالية هذا والمجالس الاخرى لكي لاتهدر الطاقات او تمحق الخبرات وكان الحوار قد جرى وفق التنسيق التالي :

الحاج موسى قدوح / من يتصدى لظاهرة الازدواجية فعليه فرض وهو رصد التربية عندنا فهي مصدر ممون للازدواجية، كمثال بشيء من الحرج فقد عرضت مواقع التواصل الاجتماعية نجمة الجنس في التواصل واتضح وياللخسارة انها من عائلة عربية محافظة بعيدة كل البعد عن فكرة الاتجار بالجسد وكل ماقدرت عليه هذه العائلة في امريكا انها تبرأت من الفتاة .

الشيخ بري / هذا صحيح فمن يشرح التربية سيجد الثغرات التي تنفذ منها علل الاغتراب .

الدكتور نسيب فواز / هي دعوة لدراسة الاسباب فمن خلال معرفة الاسباب يمكننا الوصول الى الحلول الناجعة، ان عدم التفاهم بين الابوين والابناء سبب مهم من اسباب التدني فلابد والحال هذه من معرفة طبيعة المجتمع الامريكي، نحن بحاجة قصوى الى Community center

ومشكلة مدارسنا وتربيتنا انها ركزت على تعاليم الدين واللغة وهو امر ضروري لاريب ولكن مدارسنا لم تعلم اولادنا الأخلاق المطلوبة، كما انني اتساءل عن المانع الذي يجعلنا نحجم عن تعليم الأمريكان لغتنا العربية. ،

الشيخ بري / كنت اقترحت وضع برنامج خاص حول الدستور الامريكي تتمكن منه الجالية لنصل معا الى نقاط تهمنا والشعب الامريكي يمكن بعدها ادخالها ضمن الدستور، كما تمنيت على مثقفي الجالية قراءة التطلعات الاستباقية لكل من برجنسكي وكسنجر فما قالاه كلا على انفراد تحقق اكثره ومن هنا تجيء اهمية قراءة كل منهما.،

الدكتور محمد ناصر / اقترح التفكير العلمي والعملي في التأثير المتبادل بين العائلة والاولاد لأن معرفة التأثير المتبادل تقودنا الى مركزية الازدواجية التي نحن بصددها .

الدكتور نور الدين صعب / ان الحفاظ على التراث الثقافي للبيئة التي عاش فيها الاولاد مع ضرورة تفهم القيم الامريكية القادرة على صهر ثقافات الجاليات المقيمة في امريكا وصبها في قالب امريكي امر له اهميته في هذا المضمار ولذلك يكون من الضروري ملاحظة الظواهر السلبية لدى اولادنا وقد عالجت كل ذلك في اطروحتي العلمية.

الشيخ بري / اتمنى ترجمة اطروحة الدكتور نور الدين صعب الى اللغة العربية كما اقترح على الدكتور صعب تجزئة موضوعات الاطروحة ونشر بعض الاجزاء منها باللغة العربية لتتم الاستفادة منها وبخاصة لغير المطلعين عليها .

الدكتور محمد ناصر / مهم جدا دراسة التأثير المتبادل بين العائلة والاولاد وبينهما وبين المجتمع الامريكي .

الدكتور نسيب فواز /

الاستاذ جورج سعد / نحن لا نلوم الامريكان ولا العرب المقيمين في امريكا لأن عندنا في المجتمعات العربية التي لم تغادر مواطنها ما هو اسوأ، لكن ذلك لن يمنعنا من العمل على ايقاف التداعي من جهة الأهل والاولاد المقيمين في امريكا من الجهة الأخرى .

الدكتور نسيب فواز / اشدد على ضرورة ان يتعلم الانجليزية كل فرد من الجالية وبخاصة العائلة المثقلة بالاولاد والبنات بعدها اشدد ايضا على متابعة الاهل لأولادهم فيحضرون مجالس الآباء واي فعاليات تدعى لها العائلة من قبل المدرسة كما انني ومن خلال دراساتي وملاحظاتي وجدت من الضروري الاهتمام بالفنون وعدم ردع الاولاد عنها بل تشجيعهم عليها مثل الرسم والموسيقا والمسرح فضلا عن الانشطة الرياضية وذلك يتم من خلال اقتناع العائلة بان جيل الاولاد والبنات يمر في مأزق حرج علينا ان نساعدهم كي يعبروه بسلام، علينا ملاحظة خارطة الطريق لاولادنا ونحدد فيها رفاقهم وهمومهم ومواهبهم وان نسافر مثلا مع اولادنا وان نلعب معهم وان نشركهم في قرارات البيت، ولنحذر كل الحذر من مقولات الكذب الابيض كأن يطلبنا صديق هاتفيا فنقول لإبننا قل له غير موجود، مثل هذا السلوك يعد شائنا فنحن كما هو مفروض قدوة لأولادنا،

الشيخ بري / كل من يقرأ حياة النبي موسى او المسيح عليهما السلام سيجد ان تعاليمهما في اعمها الأغلب تدخل في تعاليم الاسلام والحق ليس من تناقض بين تعاليم النبي الامين ص وتعاليم السيد المسيح ع .

السيد غالب الياسري / الاحظ في الفترة الاخيرة ظاهرة كثرة المبشرين في اوساط الجالية، ولا استطيع تفسيرا لذلك سوى انهم ربما يشتغلون على ثغرات في الجالية سواء اكانت واقعية او افتراضية .

الشيخ بري / التبشير قديم ولكن هنالك انماطا من التبشير غير انسانية والأمثلة كثيرة وضرب سماحته امثلة وضعها بين يدي السيد غالب الياسري واعضاء المجلس ثم اضاف ان الاسلام دين سمح فقد جعل سهما من الزكاة للمؤلفة قلوبهم وهم غير المسلمين، .

سيد غالب الياسري / نعم هناك طرق تبشير مضحكة مثل توزيع الايس كريم على الاطفال لكسبهم وهذا المثل فيه طرفة تصاغ على هذا النحو ( العقيدة مقابل الأيس كريم ) .

المهندس كمال شرارة / معروف عن اعمار اولادنا انها محكومة برغبتهم في التقليد وهذا جانب له وجهان مضيء ومعتم فالمضيء معروف ولكن الحذر من التقليد المعتم فقد يقود اولادنا الى منزلقات لانتمناها لأحد منا وكلنا يسمع بالأب الذي يعلم ولده الكذب حين يطلبه احد في الهاتف فيقول لولده قل له ان ابي ليس هنا، .

الاستاذ محمد الغول / لعل اهم ماركزت عليه جلسة اليوم هو الحفاظ على الهوية دون ان ننعزل عن الحياة والمجتمع الامريكيين، والصائغ دعا الى وجود ارشيف دقيق لوقائع جلسات وقرارات مجلس الحكماء عليه اقترح عمل موقع على الانترنت باسم مجلس حكماء الجالية .

الشيخ بري / مقترح وجيه لابد من استكمال عدة الموقع من مداولات ضرورية .

عبد الاله الصائغ / كان المتحدث الرابع وقد ركز على ضرورة مسك ارشيف يحصي الصغيرة والكبيرة من فعاليات مجلس الحكماء فضلا عن اقتراح نشرة دورية توزع على المعنيين بهموم الجالية

فعبد الاله الصائغ اشار الى وجود مجالس اخرى تمثل حكماء او عقلاء او مفكري الجاليات العربية والاسلامية ولكن باسماء متعددة مثل المنتدى والصالون والمجلس والمنبر والمركز وحذر من القطيعة بين مجلس حكماء الجالية هذا والمجالس الاخرى لكي لاتهدر الطاقات او تمحق الخبرات ثم نجم عددا من افكاره هكذا

*/ صناعة ارشيف يدون ويصور نشاطات المجلس واجتماعاته واقتراحاته وانجازاته

*/ يحضر كل عضو او عضوة في المجلس ورقة مطبوعة ومنسوخة على عدد اعضاء المجلس يلخص فيها الفكرة التي يسهم فيها ويوزعها على الجالسين او قبل حضوره من خلال ايميلات اعضاء المجلس

*/ يتم فرز المشكلات وتبويبها لكي نميز المشكلات التي تتطلب حلا عاجلا علاجيا والمشكلات التي يمكن تأجيلها وفق مقولة المهم والأهم والأكثر أهمية والمشكلات التي يمكن تسويفها تعامل وفق المنطق الوقائي .بل ان المنطقين العلاجي والوقائي يمكن التعامل بهما مع القضية الواحدة ..

وبعد: كثيرة هي الجهود الحاذقة الخيرة التي تعمل على مساعدة اعضاء الجالية العربية والاسلامية لتجاوز المنعطفات الحادة الجارفة فكم من عائلة جاءت متماسكة ثم تفككت في المهجر، وكم من مشكلات كارثية يقع فيها ابناؤنا دون علمنا وحين نعلم يكون الأوان قد فات والسوانح قد تلاشت ومهمة مجلس حكماء الجالية تنحصر في دراسة المشكلات وتشريحها للمساعدة في حلها ودراسة المشكلات التي يتوقع حدوثها وفق مقولة تعرف النتائج من سياق الاسباب وحتى قبل حدوثها وهو ما يسمى الرؤية الاستباقية او الحلول الاستباقية، ومع علمنا ان مشكلات الجالية تحتاج الى مؤسسات مدعومة بالمال والخبرات والكفاءات ولكن بدأ مجلس الحكماء خطواته الاولى وعلينا ان نتفاءل، واذا كان لهذه المقالة ان تقترح فهي تقترح تشكيل مجلس شبابي ملحق بمجلس حكماء الجالية يمكن دعوته لحضور بعض الجلسات ان استدعى الامر او يكلف احد اعضاء المجلس باللقاء الدوري فالحق ان جل الاهتمام لدى المجلس منصب على الشبيبة .

 

عبد الاله الصائغ الخميس الثامن من جنوري 2015 مشيغن المحروسة

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3048 المصادف: 2015-01-09 09:48:14


Share on Myspace