المثقف - شهادات ومذكرات وشخصيات

كوريا رحلة ودرس (3)

khalidjawad shbaylهذا هو مطار جمبو في سيؤل وهو مطار كوريا قبل أن يُبنى مطارها العظيم أنتشون عام 2001، لم يستغنَ عنه بل هو الآخر مطار كبير فيه بنايتان متجاورتان العالمية والداخلية..نحن إذن في قسم الرحلات الداخلية والطائرة متجهة الى الجنوب الغربي نحو جزيرة جيجو..تبدو الأراضي الكورية خضراء في مرتفاعاتها التي تشكل ثلاثة أرباع الأراضي ووهادها وسهولها حيث تقع المدن ، بعد خمسين دقيقة من الطيران، بدأت الطائرة في الهبوط، اشرأبت أعناق الركّاب نحو النوافذ والبعض تهيأ لألتقاط الصور ، المنظر آسر والأكثر غرابة فيه قمة هالا البركانية الشهيرة التي تتوسط الجزيرة المدهشة، معظم الركاب من اليابانيين والصينيين وكذلك من الكوريين لا سيّما المتزوجين الجدد يقصدون هذه الجزيرة لقضاء شهر العسل ليكونوا ذكريات حلوة هي الأخرى من عسل!

هي جزيرة الطبيعة في أغرب وأبهى صورها، وهي جزيرة الجن والآلهة والأساطير والحكايات الواقعية السحرية التي تشكل بنية ثقافية غنية مستمدة من الواقع الجغرافي الذي كونته البراكين التي انجزت مهمتها وكونت تشكيلاتها الصخرية وكهوفها وغاباتها وحاصلاتها الزراعية ثم خمدت!

هي قلعة وموئل النضال التي حاربت المحتلين من يابانيين وصينيين، وهي حصن الشيوعيين الذي ذادوا عن وحدة كوريا ووقفوا ضد الحكومات الدكتاتوريات التي استحوذت على السلطة بالتزوير وتزييف إرادة الشعب والتنكيل به وارتكاب أبشع المجازر بالتواطؤ مع الأمريكانيين.. وهي موطن الجمال الطبيعي الذي لا يشبهه أيُّ جمال لتفرده؛ لأجل هذه المزايا بدأت تتعاظم أهميتها السياحية حيث تجاوز عدد الزوّار عام 2013 العشرة ملايين!!كما بدأت تجذب المستثمرين لا سيما الصينيين ما أقلق أهلها خوفاً على ثقافتهم واقتصادهم!

هي بيضية الشكل تبلغ مساحتها1848كم2 ، وتعداد سكانها ستمائة الف نسمة، تبعد عن سيؤل ب434 كم، وتبعد عن الساحل الجنوبي لشبه الجزيرة بخمس وستين كيلومتراً. طولها الأفقي 73كم وعرضها العمودي 31كم، فهي صغيرة سهل التنقل بها بمختلف الوسائط -عدا السكك الحديد المنعدمة - والنقل ميسور ومعتدل السعر..ومناخها معتدل فلا تدنو درجة الحرارة الصفر شتاء حين يكون الجو في شبه الجزيرة مثلجاً وتنخفض الحرارة كثيراً عن الصفر! وماذا بعد؟ نعم هي جزيرة اللاءات الثلاث: لا تسوّل، لا لصوص، لا أبواب موصدة.. وبثلاث قولات توصف بأنها جزيرة: الرياح، الصخور، النساء (لا تستعجلوا الثالثة!).

لا أود الاستغراق في التاريخ النضالي المشرّف لسكان هذه الجزيرة الذين قاوموا الاحتلال الياباني وضمَّ كوريا لليابان فشنّوا نضالاً اسطوريا من عام 1910 حتى عام 1945، وكان الشيوعيون يشكلون طليعة المقاومة وكذلك الدور النضالي ل"نساء البحر" وتدعى بالكورية "هاينيو"  ولا بد من وقفة موجزة: من الناحية الاجتماعية تبرز ظاهرة السيادة الأمومية الماترياركية  Materiarchal التي ترجع إلى أسّها الأقتصادي حين تتسيد الزوجة العائلة والسبب هو أن النساء في هذه الجزيرة معروفات بنشاطهن الذي يفوق الرجال وبنية أجسامهن المتينه فهن مدهشات في الغوص في المياه الباردة واستخراج قشريات البحر وأعشابه ومكنوناته، وهن أيضا صيادات ماهرات لا يجاريهن أزواجهن وهن بالإضافة لكل هذا مزارعات وربات بيوت ما عزّز مكانتهن الأسرية والأجتماعية ودورهن في العمل السياسي والنقابي المشهود!

من هنا يمكن فهم الدور النضالي لهن في حزب العمل الكوري وفي نقابات عمال البحر وخاصة في عامي 48 و49 وأيام الحرب فقد قتل من مناضلي الجزيرة الذين يقدرون 90% من شيوعيين ووطنيين للتصدي لزيف الانتخابات، لقد ارتكبت المذابح والقتل الجماعي بلا تمييز وأحرقت القرى بسكانها لإجهاض الانتفاضة التي سيطر فيها السكان على الإدارة وأحرقوا مراكز الشرطة، لقد كان النضال بين السكان العُزّل والقوات الحكومية مدعومة من قبل الجنود الامريكانيين.. ولقد فرً 40000 من السكان الى اليابان بأعمارهم ..في عام 2006 اصدرت الحكومة بيان اعتذار ووعدت عام 2010 أن تعوّض السكان جميعا عن الأضرار بالأرواح والممتلكات التي أحرقت ولم تنفذ وعدها لحد الساعة!!

***

وأنا أجول في هذه الجزيرة وأقطع سهولها ووهادها وجبالها لم تغادرني قصيدتان، أولاهما لأبي المحسَّد قالها في شعب بوان/ البسيط:

مغاني الشِّعب طيبٌ في المغاني – بمنزلة الربيع من الزمانِ

ولكن الفتى العربيَ فيها – غريبُ الطبع واليد واللسان

أما الثانية فهي تلازمني على كل شاهق، حين قال في جبل صنين اللبناني/ الخفيف:

أرجِعي مااستطعتِ لي من شبابي – يا سهولاً تدثّرت بالهضابِ

 

 أردنا أن نقف على أهم أربع مواضع هامة من بين أكثر من عشرين موضعا فأبدأ:

قمة هالا Mt. Halla: هي الأروع والأجمل لمحبي المغامرات وتسلق الجبل الذي هو الأعلى في كل كوريا الجنوبية ويصل ارتفاعه الى 1950م، ومن يُؤثر العافية فيستطيع بلوغ الجبل بالحافلة السياحية! وكان خيار محدثكم هو التسلق والصعود على ألاقدام، وقد بلغت أكثر من الف متر بطريق وعر من صخور بازلتية غاية في الصلابة وخاصة عندما تكون حادة.

وهالسا جبل بركاني ذو فوهة دائرية ناتئة تكون شكل اسطوانة يقبع في وسط الجزيرة وهو أقرب لساحلها الشمالي، ولغرابته وهيبته اعتقد السكان بأنه واحد من ثلاثة آلهة في الجزيرة وهو مشابه من هذه الناحية لجبل فوجي! وفوهته تشكل بحيرة ما يجعل منظره آخاذاً من الجو،..

 1018-shbal1

بلوغ ارتفاع ألف متر نحو قمة هالا

 حديقة الصخور

هي أجمل ما رأت عيناي في زياراتي، صخور نحتتها الطبيعة، تارة وتعلم الإنسان منها فراح ينحت منها ما يحتاج من أسلحة وأواني وصخور لرحي الحبوب، وراح يشكل من هذه الصخور جدران المنازل والمعابد ما يعجز عنه الوصف، كما نحت وكوّن  أشكالاً لمعتقد ديني يبعد عنه الشر بما يشبه الطوطم عند العرب على شكل أبراج عالية تدعى  تجده في القرى والحقول، يزار وهو ايضا اعتبر إلهاً   Bangsatap

 1018-shbal2

بانغساتاب

   Manjanggul    الأنفاق البركانية

عام 2007 قررت اليونسكو اعتبار جزيرة جيجو ضمن محفوظات التراث العالمي، لما أحتوته من كنوز تاريخية وجغرافية وثقافية (*)، ثم أعقبت ذلك وتحت رئاسة الكوري بان كي مون جعلت الأنفاق الأنبوبية البركانية البازلتية منجنغول ضمن عجائب الطبيعة السبع! وهي فعلاً تستحق ذلك لغرابتها وجمالها وقيمتها العلمية. هذه الأنفاق شكلتها الححمم البركانية التي تلقي بمقذوفاتها ومنصهراتها من باطن الأرض الى سطحها، مكونة بمرور الزمن وبعد خمودها حفائر وأنفاق وكهوفاً تضم تشكيلات وألواناً مدهشة مغلفة بطبقة بازلتية ناهيك عن نتؤات صاعدة ونازلة بطول 70سم ما تكسب هذه الكهوف غرابة فوق غرابة! وأحد هذه الكهوف المسموح بزيارتها بطول 1كم وعرض يقرب من 14م، فيها حيوانات متكيفة للحياة الكهفية وأهمها الخفافيش التي تشكل مصدرا هاما للبحوث العلمية؛ يمكن الزيارة ضمن مجاميع سياحية أو بشكل فردي حيث تتوفر وسائط النقل، والملاحظ في جيجو أن رسوم الزيارات في كل المواقع السياحية رخيصة لا تتعدى الدولارين أو الثلاثة! ويتساوى فيها الأجانب وأبناء البلد.

 

مساقط مياه جيونغجيون:

ويعني اسمها لقاء السماء بالأرض! تقع هذه المساقط في غابة منظمة كأحسن ما يكون التنظيم وهي مرقمة وفقا لما احتوته من اشجارنادرة من الإبريات الصنوبرية ذات التنوع الهائل الى الورقيات، تتيح الأرقام متابعة جميع التنوعات النباتية مع وجود عيّنات شيئية لمقاطعها..

والمسقطان بارتفاعين مختلفين أحدهما 22م والثاني 12 م، يكونان بحيرة بعمق 20م رفعت مياهها الى مستوى ثابت بفعل سد، واقيم مجسر فوق البحيرة يسمح بالتصوير، حفًّت البحيرة زهور من مختلف بقاع العالم، البارك المحيط بالمساقط تختلط فيه تغاريد الطيور مع خرير المياه الذي يعطي أصوات وقع المياه بشكل متفاوت تفاوت عمق المسقط. في البارك دور استراحة مصممة وفق المعمار التقليدي الشائع في الجزيرة وهذا البارك يتيح لمن فاتته زيارة بارك الصخور أن يتعرف ويستمتع بتشكيلات الصخور البازلتية هنا المنتشرة في الممرات ...ولم ينغّص علينا شيء سوى نثيث المطر الذي لم ينقطع ليومين كاملين صباح مساء!

 1018-shbal3

جيجو جزيرة الصخور

ليس هذا كل شيء في الجزيرة المدهشة ففيها أكثر من عشرين موقعاً جذّابا مثل ممرات أولى الجبلية الدائرية المطلة على البحر والمنظمة تنظيماً ومرقمة ترقيماً مع محطات استراحة، وهناك غابة ساريوني التي لا ينقطع عنها السائحون لجمالها الخلّاب، وحدائق هليم ومتحف الشاي...ومن يُحسن ركوب الدراجة النارية أو الهوائية يستطع أن يجول في مغاني الجزيرة ذات الطول والعرض، على أن تأجير السيارات يشترط إجازة سياقة دولية!

شهدت جيجو كارثة اهتزت لها كل كوريا؛ ففي يوم 16نيسان/أبريل 2014 غرقت العبارة "سول" المنطلقة من أسان الى جيجو، وعلى متنها 476 راكباً، بضمنهم 300 طالب ثانوي في رحلة مدرسية لأربعة أيام في الجزيرة  لم ينجُ منهم سوى 75طالباً، وقد قضى من الجميع 304 مسافراً؛ وقد ألقيت تبعة الحادث على القبطان الذي نجا من حكم الموت ليحكم بستة وثلاثين عاماً. ما جعل كثيراً من الشركات تلغي رحلاتها لحد اليوم نظراً للقيود الاحترازية التي فرضتها الحكومة على الشركات الناقلة. فقد كان الدرس قاسيا..

 

خالد جواد شبيل

رام كم هنغ في 23/06/2016

.............................

 (*) أتمنى أن يهتم المعنيون العراقيون بالأهوار لتظهر بمظهر منظم ويقام بها مواقع سياحية مع شواخص ومطبوعات ثقافية تعرّف بسكانها وحياتهم، ليتاح تسجيل الأهوار ضمن لائحة التراث العالمي من قبل اليونسكو.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

خالد جواد شبيل الناقد الجاد
وداً ودا
في هذا القسم الثالث غزارة في المعلمومات وتغلغل في الكثير من الزوايا , كأن هذه المقالات
المتسلسلة يمكن أن تندرج في كتاب مستقبلي يحتويها ويزيد عليها حتى يغدو لصاحبه كتاب
تجربة حياتية , ثقافية , متنوعة وغنية بروافد عديدة .
أثار انتباهي اقتباس خالد بيتي المتنبي : مغاني الشِعب الخ
وقد سمعت هذا الأقتباس مرات عديدة من قبل اصدقاء وكتاب وغيرهم
فهل نحن شعب مسكون بالصحراء ؟
المتنبي والبحتري والجواهري وأحمد الصافي النجفي وكثيرون غيرهم تغزلوا , نعم
تغزلوا بجمال الطبيعة في ايران ولبنان وغيرها من بلاد العالم , نحن شعب هارب
من صحراء نحملها في الروح , هل يا ترى نحن نغارأو نحسد آسيا غير العربية ؟
فالعرب يسكنون في الغالب الجزء الصحراوي أو الأقل خضرة ً في آسيا وأفريقيا
وخالد جواد شبيل انطلق دون ان يعي ذلك وعياً تاما من خزين شعري وروحي
جعله يتذكر المتنبي والمتنبي هنا هو خالد جواد شبيل المسافر قبل ألف سنة .
أما رغبة الكاتب في العناية بالأهوار فهذه امنية السومري في عودة سومر
وهيهات لقد دارت الأرض دورتها وما لك اليوم سوى ان تبقى كجدك بن بطوطة .
دمت في رحيل ثقافي جميل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والمثقف الناقد جمال مصطفي
حُييت وبوركت على هذه المداخلة، فهي مقالة أدبية موجزة اثارت أسئلة غير هيّنة: هل مازلنا مسكونين في الصحراء وإن تمدينّا؟ أو بتعبير أدق هل مازالت الصحراء تسكننا في حِلِّنا وتَرحالنا، ولم نلقِ بعصاها ولم ننفض غبارها ولم نغتسل من وعثائها؟
والحقيقة ما رأيت جواباً يجمع بين النفي والإثبات على سؤال إلا على هذا السؤال؟
أما النفي فمردّه أننا قطعما صلة بالصحراء جغرافيا ولم يعد من يسكن الصحراء إلا الأقل القليل، وأن أدب الرحلات ازدهر عند العرب نثراً وشعراً وقد تأثر العرب بما شاهدوا وشهدوا فكان لهم أراء وردود بين السَّلب والإيجاب أي كانوا رحالة منتقدين ومتأثرين...أما الإيجاب فهو في سؤال يحمل معنى الإنكار ومن قال أنك تبتعد عن الصحراء مكاناً فتعدم ثقافتها وعاداتها الكامنة وغير الكامنة في سلوكنا فنحن عاطفيون متعصبون للرأي تركبنا العزة بالإثم ولم نقطع دابر الصحراء في أنفسنا ولعلها هي الأزدواجية والتناشز الإجتماعي بين البداوة والحضارة التي قال بها ابن خلدون وأعاد صياغتها الدكتور علي الوردي...
هاجرت من العراق هجرتين أولاهما وأنا شاب غض الإهاب والثانية التي ما زلت فيها منذ ثمانٍ وثلاثين عاما، اشتغلت مهناً مختلفة بين التدريس والهندسة الكيميائية وكان لأحدى الشركات فضل في أنها منحتني وعائلتي كل عام بطاقات تعادل بطاقات سفر الى بغداد التي نأيت عنها أو نأت عنّي فكنت أختار أبعد الأماكن وأسافر مع عائلتي وأدفع الفرق!..وهكذا رأيت العالم .. وأنا متقاعد الآن أرى من العالم ما لم أره في رحلاتي السابقة حتى بقي لي من العالم (غير المرئي) حفنة من البلدان قليلة سأزورها إن كان في العمر ثمالة من الكأس..والمفارقة أنني لم أزُر من مرابع العراق إلا ما أتاحته السفرات المدرسية!!
أعتذر عن الكلام عن نفسي مضطراً دفعني إليه سؤال ذكي من جمال وما اكثر اسئلته الذكية!
البيت الثاني عن جبل صنين هو للجواهري وقد سقط اسمه فمعذرة .. أما بيت المتنبي في لبنان فقصته -إن شئت- فقد ضاق الحال بأبي المُحسَّد بعد أن تجافى مع سيف الدولة ثم مع كافور الأخشيدي ففكر في والي لبنان الكريم لعل حظوة تنتظره لديه فما أن شدّ الرحال حتى اعترضته جبال لبنان وقد اكتست "حُلة " بيضاء سميكة من الثلوج فجعلته ينتظر مضطراً لكي تذوب أو يذوب عنها شيء مما كساها فقال من الكامل رائعته:
وعِقاب لبنان وكيف بقطعها - وهو الشتاءُ وصيفهن شتاءُ
أجدد شكري لك صديقي المبدع حقاً أبا النديم وشكراً موصولاً لأبي المثقف الأستاذ ماجد الغرباوي على طول نفسه الذي يُضاف إلى طول باعه/خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

معذرة لخطأ ورد: " منذ ثمانٍ وثلاثين عاماً".
وصحيحه: " منذ ثمانية وثلاثين عاماً" أو " منذ ثمانٍ وثلاثين سنةً" /خالد

خالد جواد شبيل
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الموسوعي خالد جواد شبيل.
احييك نشوان معجبا بما صوّرته ريشتك المبدعة من لوحات فنية تفتقر اليها المكتبة العربية.انها لكنوز شرقية حقا.وما كان للقارئ العربي ان يدرك محتوياتها النفيسة لولا حرفك الكشّاف الجميل .لعلني اضمّ صوتي الى الشاعر المبدع والناقد النافذ الاستاذ جمال مصطفى في ان تجمع هذه اللآلئ في كتاب عربي كفتى المتنبي"غريب الوجه...".
دمت ابا الوليد مورقا ودام ربيعك الأخضر مع فرحي بجديدك المشرق.

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير الأستاذ عبد الإله الياسري
وأنا أحييك على متابعتك وتشيجيعك، وكم يسرني أن يروق ما أكتب لابي نوفل..
أن أجمع ما كتبت عن رحلاتي فهو مشروع مؤجل لدي أكثر من ثماني مخطوطات مركونة تحتاج مراجعة.
هو عمل يتطلب استقرارأ وما أنا بمستقر.
لكنني راغب جداً في ذلك وسيكون..
أجدد شكري وتحيتي لك منتظراً منك المزيد من العطاء الثمين/خالد

خالد جواد شبيل
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3579 المصادف: 2016-06-23 11:11:50