المثقف - شهادات ومذكرات وشخصيات

على جسر المسيب سيبوني

hamodi alkenani2بدعوة كريمة من الاديب سلام كاظم فرج توجهنا صباح يوم الجمعة الثاني من اذار الى داره الكائنة في ناحية سدة الهندية أنا والروائيان حميد الحريزي وعلي لفتة سعيد والكاتب المشاكس ابن العم طارق الكناني وكنت اتولى قيادة السيارة ولم اسمح لأي اعتراض على اختيار الطريق باعتباري انا القائد ولكن ليس القائد الضرورة خوفا من لسان الاديب صباح الجاسم السليط الذي كان ينتظرنا - قبالة معمل حرير السدة الذي لم يعد ينتج الحرير بقدرة العهد الجديد كما كان من قبل- على الشارع الواصل بين ناحية السدة وقضاء المسيب الذي خلده المطرب الراحل ناظم الغزالي بأغنيته الشهيرة "على جسر المسيب سيبوني" أخرجت هاتفي وسلمته الى طارق الكناني ليتصل بصباح وان يقول له بالنص (ها ابو خشم انت وين) وفعلا فعل الاديب طارق الكناني ما قلته له وكان رد صباح الجاسم كما توقعته ها ابو شبجة شبيك ما تبطل من سوالفك ولكن طارق ضحك وقال له انا طارق وليس حمودي فرد عليه صباح لا فرق عندي فانتما تشكلان مصدر قلق للذين يرغبون بحك خشومهم بلا رقيب من مسؤول مهما صغر او كبر حجمه . وبعد ان تركنا قضاء المسيب خلفنا وسيارتنا ترقص رقصة الحصان على هذا الطربق الرابط بين السدة والمسيب والمؤدي الى المحاويل ومعسكرها الذي اصبح خرابا وبقايا من ملامح من كثرة الحفر والمطبات والبرك ..

الاديب حميد الحريزي كان يجلس على يميمني اما على الكراسي الخلفية كان يجلس طارق الكناني وعلي لفتة سعيد الذي ما انفك يسأل اين وصلنا وما هي العلامات الدالة على مكان صديقنا صباح الجاسم ولما قلت له هنالك قصاب في بداية الشارع المؤدي الى بيت صباح قال ها مثل الذي سألوه اين داركم فقال عند (المطي المربوط الى عمود التيل) مقولة يتندر بها العراقيون على بساطة بعضهم. توقفنا قريبا من مدخل الشارع وبعد دقائق اطل صباح الجاسم وهو ينوء بكرشه الذي لم اعهده من قبل وبعد عناق حار وتبادل العبارات الخشمية للتعبير عن حميمية اللقاء صعدنا السيارة مواصلين رحلتنا الى بيت ابي هشام سلام كاظم فرج ومرشدنا الى داره ابو ايلوار صباح الجاسم الذي كان يأمرني بالسياقة من غير ان اتكلم او اتلفت يمينا او يسارا او اتلفظ بكلمات توبيخ على سائقي الستوتات والتاكسيات المخالفين لانظمة السير، صباح الجاسم هو الاخر لم يختلف عن ذلك العراقي الذي قال دارنا عند عمود التيل اذ قال لي توقف عند افران الزيتون لاتصل بسلام حتى يدلنا على الشارع الذي يوصلنا الى داره وبعد دقائق جاءنا هشام نجل سلام الذي اركن سيارته ونزل منها محييا ومعانقا و مرحبا بعدها قال اتبعوني . حال الحي الذي سرنا في احد شوارعه ليس بافضل حال من معظم نواحي واقضية محافظات الوسط والجنوب حيث تنعدم مظاهر الاعمار بكل جوانبها وتسود اكوام الازبال والمستنقعات بين الفضاءات ومساحات الارض المتروكة بين الدور حتى انني طلبت من طارق تصوير المشاهد لنبين مدى الاهمال واغماض اعين المسؤول فقال لي بصوت عال يمعود بيش يفيد التصوير، المسؤولون لا اعين لهم ترى ولا اذان يسمعون بها لا تهمهم نظافة الشوارع والاحياء وردم البرك الاسنة وازالة اكوام الزبالة فتذكرت كلام المرشد السياحي في طهران عندما قال لنا محافظة طهران تعاني من شحة في الزبالة واخذت تستوردها من باقي المحافظات لاستخدامها في توليد الطاقة الكهربائية . وليس تجنيا فقد اصبح المسؤول عندنا لايكترث لكل كلام يشير الى الاهمال المقصود وغير المقصود من قبله.

1574 hamodi

في الشارع الفرعي بالقرب من دار سلام وجدنا خيمة كبيرة منصوبة تمتد لاكثر من مائة متر مكتظة بالكراسي وفيها بعض الجالسين الذين سلمنا عليهم وردوا علينا السلام قائلين تفضلوا استريحوا لكنني قلت لهم (ما بينا حيل للطلايب) . وفي بابه العامرة كان ابو هشام واقفا ينتظرنا ووجهه تعلوه ابتسامته الهادئة مرحبا بهدوئه المعروف قائلا: اليوم هو عيد عندي لاني التقيكم ثانية بعد فراق خمس سنوات . توزعنا على الارائك متقابلين في غرفة الاستقبال الجميلة حيث اتخذ سلام مكانا له بيني وبين الاخ حميد الحريزي اما ابو خشم كان يجلس قبالتنا والى جانبه الاخ علي لفتة سعيد الذي يلتقي سلام وصباح لاول مرة والى جانبه يجلس طارق الكناني .. وبعد كلمات الترحيب الحار من قبل الاخ سلام قلت له احذر معاوية وعمرو بن العاص قال ومن هما قلت علي لفتة سعيد وطارق الكناني فصاح صباح الجاسم لا تصدقه فلا عجاجة تهب الا من ارض بابل وهو يرمقني بعينيه ضاحكا مردفا (الميت ميتي واعرفه شلون مشعول صفحة).

استذكرنا انا وسلام تعليقاتنا على صفحات المثقف في السنين الفائتة والمشاكسات في الحوارات والاراء وخاصة بين سلام كاظم فرج والكاتب البديع الصديق العزيز صائب خليل وتعليقاتنا على معلمنا الكبير عدنان الظاهر والشاعر الجميل سامي العامري وسمطنا اياه بباقات من عبير الكلام وعرجت على وصفي الذي اطلقته على سلام في حينها (شيخ الانتهازيين) فرد مبتسما اتشرف بهذا الوصف واني افتخر اني وجدت في انتهازيتي الشيء الذي يجعلني اضحك من غير تكلف .. تشعب الحديث عن الادب والثقافة عن الشعر والسرد والمسرح عن الكم الهائل من النتاج المعروض في المكتبات عن المنتج العراقي الادبي ورأي بعض ادباء ستينيات وسبعينيات القرن الماضي وتحامل بعضهم على الكثرة من الروايات العراقية التي صدرت بعد التغيير والتي يصل عددها الى ما يقارب السبعمائة رواية متناسين الفترة الزمنية الفاصلة وعدد الجامعات التي اسست اذ لا تخلو كل محافظة عن جامعة او جامعتين والوعي الجمعي والانفتاح الذي حصل بعد التغيير اذ جعل جميع من يمتلك القدرة على الكتابة يكتب من غير خوف او تردد او خشية رقيب .. كانت لنا اراء في هذه الجلسة بعضها نال الموافقة وبعضها نال عدمها لكن مازلت اقول ان الاسماء التي جعل منها الترويج الاعلامي كبيرة دائما تنال الحظوة حتى وان جاءت بعض كتاباتهم دون الطموح وهبطت عما عهدناه عند كاتبها من قبل .. طارق الكناني لم يسكت على جوع فهو الذي يقول دائما (عمي ترا من الاذان تريكت يالا جيبوا الطبيخة خلينا ناكل حتى نكدر نسولف على كيفنا) .. والسوالف التي على الكيف هي التي تتناول الوضع السياسي وحالة الاقتصاد المتردي والاعمار المتلكيء وفساد المسؤول حتى جعلوني انهض صائحا لو قيض لي واصبحت بقدرة قادر عضو مجلس نواب اول شيء اقوم به هدم داري المتهالكة واعادة بنائها على الطرز الحديثة وتبليط الشارع المطلة عليه وشراء جكسارتين وبيك اب تويوتو وزوق صيد كلاس فايبر فقاطني صباح الجاسم هاي انت عضو مجلس نواب لو صياد سمك .. قلت له لا تشريع يمنع عضو مجلس النواب عن ممارسة هواياته ثم ان المرحومة امي قد رمت حبل سرتي في هور صليب (هور ابو نجم) قبل ثمان وستين عاما وذكرت لهم كيف كانت امي ترقصني وترقص اخواني بعبارة وهي تردد (بعينة تلوك المنذرة برجلة تلوك القندرة عينك لجدام لترد لورا) رحم الله امهاتنا رحلن الى دار الاخرة من غير ان تهب عليهن رياح الحداثة والتغيير وهموم (داحش والآيسس) .. كانت المائدة عامرة بالسمك وبما لذ وطاب وكان يشاركني السمكة علي لفتة سعيد الذي لايمل اكل السمك يوميا ففطاره سمك وغداؤه سمك وعشاؤه صيادية اي مرقة السمك .. علي لفتة سعيد انسان لطيف وجميل الصحبة لكنه مشاكس وعنيد وشديد التشبث بما يطرح من اراء وبعدما فهمته اصبحت لا اناقشه في شيء لاني احترم اراءه وايمانه بما يراه يتوافق مع هواه .. حميد الحريزي كان مستمعا جيدا ويتقاطع بلطف وبدراية في الحديث وهو مبتسم لا تبين على ملامحه وتعابيره علامة عدم رضا، اما طارق الكناني الذي شبهته بعمرو بن العاص فيا ويل الذي اطلق عليه لسانه ولهذا تقدم احد المسؤوليتن عليه بشكوى مطالبا بمليار دينار رد اعتبار .. صباح الجاسم مهووس بالشجر والقرع والفلفل الحار وانواع الحشائش ذات النفع وعندما يتحدث يتحدث بهدوء من غير انفعال عن التفاؤل الذي لا حدود له للقادم من الايام ..

لقد طال الحديث وتناول الشرق والغرب والشمال والجنوب لا حرب باردة فيه وصواريخ مجنحة لكن هموم وطن اصطلحت عليه الايام والخطوب فتشظى انسانه بين هذا التيار وذاك واصبح لون كل شيء لديه باهتا لا طعم له لكن املنا هو تماما مثلما يؤمن ابو خشم لابد من امل ولابد من تفاؤل وتعود اللمة والابتسامة تعلو وجوه الجميع !

عند الساعة الثالثة نظرت بوجه طارق الكناني فوجدته يتثائب اذ كانت ساعة قيلولته المعتادة في سيم كارت رقم واحد او رقم اثنين فلطارق مكانان يتقيلل فيهما رقم واحد داره في حي المعلمين ورقم اثنين داره في حي التعاون .. نظرت بوجه حميد الحريزي فتبين لي انه يود الرحيل لان السيدة ام امجد اتصلت به تطلب منه العودة وما عليه الا تلبية الامر . أما صباح الجاسم فلا احد ينتظره غير اشجار حديقته التي تعود ان ينام في ظلها . ودعنا سلام كاظم فرج وهو يقول لنا كان اسعد يوم هذا اليوم اذ اعدتم لي شيئا من حيوية الامس وهمسات لحظاته التي سرقتها منا الاحداث وداعا والى لقاءات ان بقينا على قيد الحياة !

 

حمودي الكناني

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح النور والخيرات للأكارم الأخيار ..
يا ليتنا كُنّا معكم ... نعم ... ليتنا !
للأسف لم أتشرف في حياتي بالتعرف على الأستاذين طارق الكناني وصباح جاسم لكني رأيت الكناني الثاني في الصورة على عينية نظارات طبية وجاء يزور أبا هشام " لابس دشداشة جوزي غامق " بدل البنطرون لكي يُخفي كرشه الطارف / الجديد علينا وعليه.
كبر سلام كثيراً خلافاً للكناني حمودي الذي رجع للخلف صبيّا ....
كل ما قد قلت ووصفت يا حمودي يا أبا العلاء ناقصاً في نظري لخلوه من ذكر عزيزتنا السيدة أم هشام الست سنيّة عبد عون رشّو فما السبب ولا أقبل عذراً . ثم ما سبب خلو الصورة الوحيدة من حضورها معكم بشخصها الكريم ؟ وأين السيد هشام نجلها البكر الكبير ؟
أطربني ذكرك يا حمودي لي ولصاحبك المسكين الذي لم تكفَّ عن سمطه ليلاً ونهاراً حتى وإنْ غدا مجرد هيكل عظمي لكنك لم تعرّج على ذكر دعوتك الكريمة لي ومعي إبنتي في بيتكم في كربلاء مع نخبة ممتازة من وجوه ومثقفي النجف من أصدقائك ومحبيك فالشئ بالشئ يُذكر يا حمّودي يا كناني يا فاقد حبله السُرّي في أحد أهوار العراق لتأكله أسماك الهور فيغدو وقد نما وكبُر محبّاً للسمك وخاصة المسكوف منه.
نعم أعزّائي لكأني كنت معكم وكأني رأيت السيدة أم هشام وتجاذبت معها أطراف أكثر من حديث فشكراً لكم مدعويين وشكراً للداعي الخانس المتقرفص على الأرض كأنه " سمكة جريّة " يأكلها غيرنا ونحن نستنكف ونأنف من أكلها فما رأي معاوية وابن العاص ؟
يا سلام ! بلّغ تحيتي وشوقي للسيدة أم هشام.
عدنان

عدنان الظاهر
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا وحبيبنا الدكتور عدنان الظاهر..لطف منكم ان تقولوا ذلك.. لقد كنت حاضرا معنا وتناولنا بعضا من افكاركم النيرة وعمق ثقافتكم وتنوع اهتماماتكم شاعرا وناقدا ومؤرخا وكاتبا في السياسة.. ام هشام تبلغك سلامها ...اما عن عدم حضورها جلستنا فقد كانت تنتظر قدوم حفيدة جديدة ومثلك يعرف حجم قلق الامهات الجدات في مثل هذه الظروف.. لكنها بذلت جهدا رائعا في تهيئة مستلزمات جلستنا .. اما هشام فقد كان يقوم بدور المصور وفاته ان يظهر معنا في لقطة.. وهشام وام هشام وكل العائلة تعتز بزيارتكم في اي وقت استاذنا الغالي..

سلام كاظم فرج
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الكبير عدنان الظاهر اسعدني مرورك وكلماتك التي لامست شغاف القلب فانا الذي لم ينل شرف التعرف الى جنابكم الكريم ولكني سمعت الكثير وقرأ على اسماعنا الاساتذة الكثير من افكاركم وامتعتنا حقيقة ولابد للايام ستسمح لنا يوما بالتعرف واللقاء بشخصكم الكريم كانت الجلسة اكثر من رائعة لكونها ضمت تلك القامات السامقة وتداولنا مواضيع شتى ومنها افكاركم والحقيقة كان استذكار كبير لفرسان المثقف وكتابه فكنت انت الحاضر الغائب ...تحياتي ومحبتي

طارق الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

حلو سردك حلاوة روحك المرحة. قطعاً كانت جلسةً دسمةً بحاضريها والمضيف والاحاديث وأخيراً الطعام. دام أكم صفو الصداقة وحلاوة اللقاءات، وتحياتي للجمع

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

كان الرحلة صباح الجمعة رائعة حيث لقاء الاحبة صباح الجاسم وسلام كاظم وحميد الحريزي اشتقنا لتلك الحوارات التي تتخخللها مناكفات محببة الى القلب التي تحدث دائما اثناء هذه اللقاءات كان علي لفتة وحمودي الكناني ملح الجلسة ....بالمناسبة المجموعة بين قاص وروائي وانا غريب وسط هذا الجمع الجميل تناولنا المشهد الادبي والثقافي ولم يسلم اي احد منا وخصوصا ماجد الغرباوي حيث كان حاضرا بقوة في تلك الجلسة

طارق الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الغالي الاستاذ حمودي الكناني / ثق ان حضوركم قد منحني طاقة إيجابية كنت افتقدها.. لقد كسرنا رتابة الايام.. فشكرا لكم الف شكر.. اما عن اللقب المحبب الذي اطلقته علينا قبل اعوام (شيخ الانتهازيين) فما زال يحتفظ براهنيته !!! ولي نظرية في الدفاع عن الانتهازيين النبلاء.. وضرورة التفريق بين الانتهازي الصلف والانتهازي النبيل ههههههه.. وقد اخبرتك في حينها ان بلدا روضته الدكتاتوريات والاحتلالات على مر التاريخ لا يمكن ان ينتج إلا مزيدا من الانتهازيين.. هذه رؤيتي واستغفر الله لي ولكم !!!!!

سلام كاظم فرج
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة وود لهذه النفحة الايمانية العراقية .. شكرا للأحبة الأصدقاء الأدباء ببراءة الأطفال وحنان الأشجار وانثناء العشب - عشبة خلود جلجامش وعشب رفيق سفرنا - وولت وتمان -. كان يوما حميميا حقا .. نلتقي بتفاؤل القادم الذي سيستذكر جسرنا القديم ولا ينسى أن يقرع طبوله اذا ما شاءت الأقدار وانقطع الجسر .. تاركا عرسنا يقاوم غرقا انشد له نزار قباني على لسان عبد الحليم حافظ .. اكرر شكري وعابق الود للجميع والى العزيز الأستاذ حمودي الكناني الذي عوّدنا على مثل هكذا مبادرة .. كما اشكر اخي وصديقي سلام كاظم فرج .. كانت نأمة مما لم يقله جسر المسيب .. علّ فيها بعض من امتنان وشكر ..

صباح محسن الجاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

يا كناني يا حمّودي أسطورة هور أبو نجم ... كأنك لم تقرأ تعليقي أبداً لأنك لم تُشرْ إلى ملاحظاتي وتحفظاتي ومداعباتي فضلاً عن إغفالك لأي ذكر للسيدة أم هشام ولا يحلو مجلس إلاّ بحضورها فأين كانت يومذاك وما أسباب غيابها وهي أم الهواشم سادة الثريد في مكة حجاز العرب ؟ ولماذا غابت في الصورة الوحيدة التي نشرتها في الموقع ؟
أجلْ، أين إبنتي أم هشام السيدة سنيّة عبد عون رشّو .... أين ... أين ؟ أجب يا سلام الورد الجوري والسمك " الجُرّي " وملك القرفصات على سجاد أرضية بيتك وسط المزهريات الجميلة وهي بكل تأكيد من ذوق وتصميم وهندسة ديكور الست سنيّة . لماذا تواضعتَ وانكمشتَ وهُنتَ وضعفتَ أمام صولات فارس بني عبسٍ وكنانة الأستاذ حمّودي [ قاهر المسكين العامري ] وكنت اللائذ بالصمت والعائذ بمبدأ التقية طوال الوقت فلا حس ولا نفس فما جرى لك بعد تحولك الدرامي من المسيب وجسر ناظم الغزالي إلى سدّة الهنود غير الحُمر حيث كيمر معيديات السدّة وأصل أغنية وإيقاع " الهجع " الذي يعرف الكناني حمودي جيداً ؟
أكثرْ وزدْ وأكثرْ يا حمودي فلقد بخلت وأوجزتَ ولم تنصف و" زعّلتَ " عمّو عدنان فبأي وجه ستقابلني إذا ما جمعنا الزمان مرة أخرى ؟
يا ليتنا كنّا معكم ... رغم كل شئ !
عدنان

عدنان الظاهر
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي وشيخي وحبيبي ابا امثل دمت بصحة وعافية جنابذ الصباح تعبق شذا ..معك كل الحق لا عذر لي اذ لم اذكر السيدة القاصة التربوية الفاضلة ام هشام والله ما اعرف شلون نسيت ربما جسر المسيب انساني ذلك اما الحديث عن زيارتك لي وحضور بعض الاصدقاء من النجف فكم تمنيت ان تتكرر هذه الزيارة الميمونة لتتكحل الاعين بوجهك الكريم ايها الكبير .. لا اخفيك سرا كنا بحاجة الى ان نلتقي ونستذكر الايام الجميلة التي كنا نتواجد فيها على صفحات المواقع الالكترونية ومنها موقع المثقف الجميل وصاحبه المفكر الرائع الاستاذ ماجد الغرباوي .. انا اشعر بالشموخ انت من بلين من شرف داري بزيارته ايها الاستثنائي باخلاقه وادبه وعلمه وسخائه اما عن عدم ذكر تلك الزيارة فقد رأيت ان تكون في باب اخر نستذكر فيه بعضا من لقاءات احبتنا .. لقد كنت معنا في هذه الجلسة وتطرقنا الى بخثك عن غزل المتنبي ودفاعك عنه ودفاعك عن المسموط مسلوخ الجلد سامي العامري هذا الشاعر الجميل والعميق الذي لم يلتفت له النقاد وينصفوه ... صدقني انت حاضر في ذاكرتي الحية دائما وانا كلي شوق لتقصي اخبارك كن بخير ايها العزيز

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا وشاعرنا الكبير عبد الستار نور علي اهلا بك مجددا بيننا سيدي الكبير وكاننا نستعيد اياما قد انصرمت على صفحات المثقف الاغر ولعلها الايام وقساوة احداثها هي التي باعدت بيننا ..اتابعك من خلال تعليقاتك ومنشوراتك بالفيس وكم سعدت انك متجد في هذه النافذة التي ربطتنا برباطها الذي لا ينقطع سيدي الكبير كن بصحة وعافية وكم نكون سعداء لو انك اتيت لزيارتنا وزيارة حبيبتك طويريج بعد فراق عشرات السنين

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

سلام كاظم فرج احبك لانك شيخ الانتهازيين ولديك عشيرو عريضة طويلة هي التي تعرف من اين تؤكل الكتف في كل العصور .. ويا ليتك كنت شيخهم حقا وحقيقة ولكن نريد ان نضحك من بؤس الايام ووقاحتها لذلك نجترح او نخلق تعابير تحمل الكثير من المبطن الذي يحتاج الى من يؤوله تأويلا صحيحا .. ايها الاديب العميق صدقني نحن لسنا في وضع يسمح لنا ان نبتسم لكننا نصطنع الابتسامة لنعود شفاهنا على شكلها ما كنا نتأمل ان يكون الحاضر على ما هو عليه بل كنا نأمل تغييرا ينقل العراق من حالة التردي الى حالة التقدم على مضمار البناء والتمدن والتحضر على ايدي القادمين الجدد لكنهم مع كل الاسف جاءوا بكل ادرانهم وما تحويه دواخلهم من نفوس امارة بالسوء .. شكرا لك صديقي العزيز وشكرا لهشام وللعائلة الكريمة التي اعدت لنا كل وسائل انجاح الجلسة الجميلة بترحابكم والحفاوة التي غمرتمونا بها .. نسأل الله ان نبقى نبتسم جميعا

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

سلام كاظم فرج احبك لانك شيخ الانتهازيين ولديك عشيرة عريضة طويلة هي التي تعرف من اين تؤكل الكتف في كل العصور .. ويا ليتك كنت شيخهم حقا وحقيقة ولكن نريد ان نضحك من بؤس الايام ووقاحتها لذلك نجترح او نخلق تعابير تحمل الكثير من المبطن الذي يحتاج الى من يؤوله تأويلا صحيحا .. ايها الاديب العميق صدقني نحن لسنا في وضع يسمح لنا ان نبتسم لكننا نصطنع الابتسامة لنعود شفاهنا على شكلها ما كنا نتأمل ان يكون الحاضر على ما هو عليه بل كنا نأمل تغييرا ينقل العراق من حالة التردي الى حالة التقدم على مضمار البناء والتمدن والتحضر على ايدي القادمين الجدد لكنهم مع كل الاسف جاءوا بكل ادرانهم وما تحويه دواخلهم من نفوس امارة بالسوء .. شكرا لك صديقي العزيز وشكرا لهشام وللعائلة الكريمة التي اعدت لنا كل وسائل انجاح الجلسة الجميلة بترحابكم والحفاوة التي غمرتمونا بها .. نسأل الله ان نبقى نبتسم جميعا

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الجاسم خحبيبنا ابا ايلوار صدقني انت في القلب ولا تغيب عن البال ابدا لا استطيع ان اصفك بما تستحق لان الكلمات لا تسعفني ايها الحبيب اتمنى لك الصحة والعافية وان يجعل الله في اشجارك شفاء الناس من امراضها وادرلاانها ولا تنساني بشتلات الفلفل الحار الهندي كي ازرعها عندي في الدار لتثمر واسمط بها سامي العامري ... تحياتي وتشكراتي

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
حديث شيق ومشوق , بروح السرد الشفاف العذب في متعته الحلوة .التي يتلمس او يستشف من الحديث الروح العراقية الاصيلة , التي بقت نقية وصافية , غصباً عن الزمن الاغبر , لم تتلوث بأمراضه الخبيثة , وهذا مدعاة الفرح , ويستشف من الاحاديث المشوقة , التي تعبر بفرح واعتزاز واطمئنان , بأن الرفقة الاخوية ورفقة الصداقة النقية , تسموا على الزمن المنافق بالدجل والمكر والايقاع بالاخر , وهذا تشعر بالتفاؤل, رغم ثقل هموم الزمن الثقيلة , بأن العراق لم يحترق بالخراب الكامل , بأن الاشراف مازالوا على سجيتهم الشريفة , وهم وقدة الامل والتفاؤل . بأن تكاثر الاشراف , هو السبيل الوحيد لانهزام الغش والدغل والزيف , والاشواك التي تكشر في مخالبها الجارحة . اعتقد بأن كل منْ يقرأ حديث المقالة . يتمنى ان ان يكون مع هذه الصفوة النقية , بهذه السويعات الاخوية الخالصة في معدنها النقي .
تحية حب واعتزاز لكم ايها الكبار . ودمتم بخير وعافية وصحة , وان يحفظكم الله تعالى من كل مكروه وسوء

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

سرد راق يليق بهذه القامات الأدبية
لكني عانيت كي أفهم بعض الكلمات باللهجة العراقية
تحياتي للجميع

فاطمة الزهراء بولعراس
This comment was minimized by the moderator on the site

سرد راق يليق بهذه القامات الأدبية لكني عانيت كي أفهم بعض الكلمات باللهجة العراقية
تحياتي للجميع

فاطمة الزهراء بولعراس
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز جدا الماء الزلال الصافي الناقد استاذي الجليل جمعة عبد الله حياك الله ورعاك ودام لك الصفاء والنقاء ..هكذا كنا نحن ايها الصديق العزيز قبل ان تتلوث سماء العراق بالمفسدين وارهابيي العصر من اعداء المدنية والتحضر .. كانت لنا جلسات وجلسات يجتمع فيها نفر طيب من ادباء ومثقفي العراق من البصرة وميسان والناصرية والسماوة والنجف والحلة وبغداد وواسط والانبار وتكريت وما زلت احتفظ بارشيف كل تلك الجلسات يجمعنا حب الوطن وتجمعنا الكلمة الحلوة والصحبة الصادقة وهاجسنا هموم الوطن وانسانه الذي ما زال يعاني على مر العقود ..صدقني كانت لنا جلسات احلى من كل المرابد والجلسات الثقافية الرسمية لانها تاتي عفوية من غير تكلف ومن غير شكليات واتكيت لكن ( داحش ) هكذا اسميتها افسدت علينا كل شيء واضيف لها فساد بعض المفسدين الذين جعلوا من بلدنا مقولة يتندر بها المتندرون بما يعانيه من فساد وافساد .. شكرا لك اخي الاستاذ جمعة وليتك كنت حاضرا معنا لنستمع الي حديثك الجميل ولنسعد بتواجدك معنا

حمودي الكنانتي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرتنا الجميلة فاطمة الزهراء حياك الله .. اشكرك على مرورك على النص ومعك كل الحق وحمدا لله ان العربية الفصحى تجمعنا وحمدا لله ثانية انه انزل قرآنه بها ليحفظها لنا ... اللهجة العراقية ليست صعبة لكن لا يوجد فيها دخيل كثير وبعض الكلمات اصلها سومري وبابلي والمفردة الشعبية اما اصلها فصيح او محصفة ولكن لابد للمواطن العربي من العيش لمدة قليلة ليتعود على سماعها وفهم معانيها كل التقدير والاحترام اختنا العزيزة

حمودي الكنانتي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ حمودي الكناني ايها السارد المبدع
ودّاً ودّا

قرأت ما خطّته انامك بمتعة كبيرة .
هذا السرد الواقعي الجميل مفعم بالحميمية والبساطة والصدق ناهيك عمّا فيه
من توثيق لراهن مرير .
المهم ان النفوس عامرة بالأمل .

دمت في صحة وإبداع يا استاذ حمودي الكناني .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي
رغم مرضي اعتنيت ، ورغم ألمي وحزني أنشرح صدري ، وانقشعت غيوم همومي ، كان لقاءا رائعا صافيا حميما ، رغم جديته كانت تكسر الجد ظرافة وطرافة الكناني العزيز ... الف الف شكر للاحبة جميعا حمودي الكناني المبادردوما للم شمل الاصدقاء ، وللعزيز الغالي الاديب وعاشق الخضرة صباح محسن جاسم وللعزيز الاديب القدير سلام كاظم فرج ، والكاتب والصحفي الرائع طارق الكناني ، والروائي المبدع علي لفته سعيد ... والشكر موصول لأم هاشم التي افتقدنا حضورها الذي كان سيثري الجلسة الجميلة في دارهم العمورة ، والشكر الوافر للجميل هشام الذي كان فرحا بتعبه في رعاية وانجاح جلستنا وتوثيقها بكامرته الجميل ...
شكرا لحسن الضيافة والاستقبال مع امنياتنا بدوام الود والمحبة ...

حميد الحريزي
This comment was minimized by the moderator on the site

جمال مصطفى الشاعر الجميل والناقد الحصيف تحيات واشواق .. عذرا ان تأخر الرد على تعليقك الجميل لانني منشغل كثيرا عن منبرنا الجميل .. هذه الجلسة اعادت لنا ذكريات رائعة عشناها على صفحات المثقف الغراء من تعليقات وردود ..ليتك كنت معنا ايها العزيز شكرا لك وتقبل عذري مع بالغ التقدير

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز صديقي وصاحبي الشاعر والسارد حميد الحريزي المحترم ., انت دائما في الصدارة اخي الغالي لان قلبك ناصع البياض وصادق فيما يضمر .. ان شاء الله ستكون لنا لقاءات احلى وانشط في قادم الايام اسال اله ان يمن عليك بموفور الصحة وعافية الحرف

حمودي الكناني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4198 المصادف: 2018-03-04 06:14:28


Share on Myspace