 نصوص أدبية

يومٌ من الأيّام

حمودي الكنانيكالعادةِ، على غير هدىً رافق الطريق الإسفلتي الممتد طويلا يتنفس من جوانبه الاتربة المتراكمة منذ زمن بعيد . كان يشغلُه ألفُ هاجس وهاجس... أغمض عينيه وفتحهما على آثار انفجارات كبيرة، مركبات تحترق، دماءٌ هنا، دماءٌ هناك، شعورٌ متناثرة في كل مكان، اشلاء اختلط بعضُها ببعض . رائحة الموت تزكم الاُنوف .. مشاهد لا يُرى فيها غير الدمار والخراب . افواه الراجلين فاغرة، صراخ باعلى الأصوات بعبارات غير مفهومة، حواجز، اسلاك شائكة، أعمدة منحنية، اسلاك كهربائية تتدلى من فوق كأنها تتفحص ملوحة التربة، يافطاتٌ تمنعك من الاقتراب، المحاذير كثيرة، المخاطر جمة، الأحتمالات كلها قائمة، وبين لحظة ولحظة يتوقف قليلا يتلمس قفاه، يلعب بمنخريه، يجلس ثم ينهض يستعرض جسمه، يهز قبضته ثم يعود يضحك من جديد .تلك المشاهد المرعبة افقدته القدرة على تخيل ما يراه كأنه لا يصدق عينيه، يهز قبضته من جديد متمتماً، أين مضى اولئك الذين كانت الساحات والملاعب تزدحم بهم؟ حتى تسكعهم كان يبعث الفرحَ والاملَ في النفوس، اظنهم تعودوا الغياب فتلاشوا عن ذاكرة المكان، ذلك الذي يقف عاريا على تلك الانقاض اظنه يعرفني، رويدا رويدا يقترب منه، ينادي عليه بصوته الاجش، يا هذا أتسمعني، أين مضى اصحابك؟ لا جواب، يقترب منه اكثر، يحدق في عينيه، لا يرمشان، يهزه بيده، يا إلهي ماهذا، أ يعقلُ أن يكون قد فارق الحياة بعد ان مزق اثوابه من هول ما رأى ووقف ليسلم روحه الى بارئها ليتخلص من رؤية الماساة . كل شيء جائز.

وحينما التفتَ إلى الوراءِ ليتأكد أن ما رآه لم يكن وهماً كان كلُّ شيءٍ موحياً، لمساتُ أصابِعه على جسده، ملامحُ وجهِه، آثارُ أقدامِه، كانت كلها توحي بأن أمراً محتوما أن يحدثَ لكن لماذا كلّ هذا ؟ لعله لا شيء أوووووو.. تلك معضلة ! هذا الكائن الواقف بلا حركة لربما لم يقتنع بكل ما رأى أو تلمسَّ حينما كان يمشي متثاقل الخطى فبدأ يخلع عنه كلّ ما حملَ بدءً من غطاءِ الرأسِ حتى وصل إلى حالةِ تعرِّيه ألقسري حينما وقف على المشهد! تأمله بشراهة فرأى التفاصيل على جسده أكثر انسجاماً وأدقّ. كان قد فضل ذلك أساساً لا لأنه اراد أن يستبيح وقاره ولكنه لم يجدْ ضالتَه فيما يستر به ما بدا منه من هول الصدمة فاختارَ أن يظلَّ واقفاً احتجاجا غير ملتفتٍ إلى الوراءِ ينتظر حتى يمنحَ فرصةً لمن يتأملهُ عن قرب. مرّوا عليه كلهم :

الكاهنُ لم يقل شيئاً ظل صامتاً يبحثُ عن شيءٍ فلم يجد غير جلبابِه البالي ولما هم بخلعه ليرمِه عليه برفقٍ أدرك أنه لم يلبس سروالا يستره هو الآخر فبحث عن حصاةٍ يرمي بها الأرضَ ولما لم يجدْ شيئاً التفتَ حوله ليتأكدَ أن لا أحد من المارةِ ينظر إليه فهرولَ مواصلاً وجهتِه دون أن يلتفت إلى الوراء.

الشيخ الذي اجهده الهزالُ لكثرةِ تبتّلِه، لم يستطع الوقوف بغير عصاهُ . اتكأ عليها وظل يقبض على لحيته التي أذهله نموُها السريع غير المرغوب فيه فاستطالت بغير حياء، أراد أنْ يرفعَ عصاهُ ليلكزَه بها، خذلتْه ذراعُه فانكفأ على قفاه ولم يستطع أن يحُرِّك ساقيه اللتينِ انكشفَ عنهما الرداءُ وبان المستور فانقلبَ على بطنِه ليحتشمَ لكنه لم يفلح .

الشاعرُ رآه جسما أمرد يغري الكلمات فراح يُقلِّبُ صفحاتِ مفكرتهِ ليكتبَ قصيدةً تليقُ بالمشهد، خانته ذاكرتُه أين دون كلمات العُري فراح ينسجُ من خياله فأبدعَ في نظم الأشطر الأعْجاز والإعجاز، فكانت القصيدة الملحمة لفَّها وربطها بخيطٍ وعلَّقها في عنقه .

مرّ الغازي شاكي السلاح، رآهُ مبتسما فأغاضتْه الإبتسامةُ. قعدَ له عن قربٍ، سددَ عليه، ضغطَ على الزنادِ، الرصاصةُ اخترقت جسمَه، لكنه لم يسقطْ على الأرضِ...ركلَه بقدمِه ليتأكّدَ من رميتِه، فلما خاب أمله مشى مطأطئاً بلا حياء.

الرسام مرّ حاملاً إصباغه على ظهره وبيده فرشاة استفزّه المنظرُ، غمسْها بالألوان المناسبة، جلسَ على مقربةٍ أمامَه وغرقَ في رسمِ التفاصيل فلما اكتملت الصورةُ آثر أن يحتفظ بها لتكون أولَ لوحةٍ في معرضهِ المزمعِ إقامتُه بلا تاريخ بنفسِ المكان .المؤرخُ نقلَ عن المارةِ كلّ ما حدث فجاءتِ الرواياتُ مختلفة !!

 

حمودي الكناني

كربلاء 27/9/2019

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي حمودي الكناني .اريد ان استعيرك من نصك لاسميك النص بن الكناني . انت لا تكتب انت تفيض. انت لا تتوحد انت تنشر . انت لا تخاف انت تخيف الخوف . اجتمع فيك الصوفي والمؤمن والملحد والطفل والشيخ والملتزم والمتمرد . احس ان عندك القدرة ان تكون ما تريد او تريد مالم يكن. اعترف بك وانا ريكان ابراهيم بكامل قواي العقلية .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

خفف علي الوطيء ايها الشاعر فانا الذي اتعبته الايام ما عادت مآقيه تُسكن البكاء في غرف من زمرد ، تلك هي مأساتنا جميعا اختلفت الوانها وما علينا الا ان نرمق السماء متوسلين أن تهون علينا ................... يسعدني انك تقول فيّ كلاما كبيرا تحياتي وقبلاتي

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

وهذه قصة جميلة ومتقنة.
و تذكرني بأول قصة سريالية كتبها نجيب محفوظ و هي (تحت المظلة). ثم برواية (الطريق) لكورماك مكارثي إذا جاز مقارنة القصص مع الروايات.
إنها نموذج من أدب الدايستوبيا التي يستفحل في العالم بسبب تهديد الحرب النووية و سباق التسلح و الاضطرابات التي عمت الأرض من أقصاها لأقصاها.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي دكتور صالح اشكرك ايها الصديق الجميل ، كنا في ذكرك انا والغرباوي ، ابعث لي اميلك من فضلك او اذا كان لديك صفحة في فيسبوك فطل علي زائرا خفيفالظل مؤنسا فيالليل .. تشكراتي واعتزازي

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب حمودي الكناني..

القصة لا تتحدث عن حرب صغيرة أو كبيرة
بقدر ما تفضح عوالقها المريرة من عدم يقين في نفوس الأتقياء و السذج
على حد سواء..

كشف مبدع وزوايا مغايرة لمنتصر اسمه حمودي الكناني

تحية طيبة و دمت أخي الكبير

سلاما و أمنا

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا طارق أليس هو هذا الذي نعيشه ؟ من المفارقات وانا خارج من الجامع حيث صلى فينا الامام صلاة الجمعة سألني احدهم أكل هذا الجمع يدخل الجنة فجعلني اضحك فسألني ما المضحك بالسؤال قلت لا شيء فقط علي ان اقول لك ان صلاتنا اصبحت ادمانا على كلمات نرددها من غير ان نتدبر معانيها وما ترمي اليه قال يعني ولا واحد يشم ريحة الجنة قلت وانا وانت اول الذين لا يدخلونها ، يا صديقي السامرائي الجميل عدت بي الى اواخر ستينيات القرن الماضي وبواكير السبعينيات فكانت الاقسام الداخلية تجمعنا فصدقني كان السوامرة خير الاصحاب والاصدقاء نقضي النهارات والليالي متواددين متحابين لكن الحاضر املى علينا نواميسه التي فرضها علينا فرضا والتي قبلناها من غير ان نفكر بالعواقب والعواقب كما ترى يا صديقي .. شكري وتقديري واتمنى ان يغازلك القمر وهو بدرا

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

واتمنى ان يغزلك القمر وهو بدر يا صديقي العزيز واذا كنت الان في سامراء فلا تبخل علينا ببطيخها ورقيها الشهيرين ههههه

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب القدير حمودي الكناني المحترم
تحية طيبة
لقد وصفت الحالة المزرية للفواجع والمآسي التي كللت تلك الفترة المظلمة للبلاد بحنكة الأديب البارع في سردها
فليس هناك من يملك أمر نفسه
سلمت يداك
إلهام

إلهام زكي خابط
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي شاعرتي الرقيقة الهام ممنون منك جدا ايها العزيزة اتمنى ان صحتك على ما يرام شكرا لك انك مررت على ديواني الذي يفتقر الى بصمتك الجميلة كوني بخير وعافية

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
قصة قصيرة متقنة الابداع والرؤية والموقف . بهذه الصياغة الفنية المقتدرة في ادواتها تعبيرها واظهار عمق الرؤية الدالة في اتجاهها الواقعي المؤثر جداً في مفرداته . نص سردي مليء بالحدث المروع والبشع . في الانفجار الدموي . لذلك يجري الحدث التراجيدي الذي اخذ الشكل الدراماتيكي . بعدة صور وانطباع وموقف وتحليل وتشخيص عينات الحدث التراجيدي . يعني بكل بساطة تجسدت في الحدث السردي الدراماتيكي , عدة منصات سردية انطلق بها في الرؤية والتعبير . في اساليبها المتنوعة . ولكن في محصلتها تشير الى فعلية الواقع اليومي , الذي يتحكم في مصير الناس . واقع بشاعة الارهاب الدموي . لذلك انطلق النص السردي , في تفكيك ابجدية الحدث الدموع البشع . في الغوص في اعماق رؤية الناس وتجلي مواقفهم الحسية والواقعية تجاه الحدث الدراماتيكي والمأساوي . لذا ان بطل الحدث او ناقل الحدث او السارد الحدث , يقوم بدور المراقب والمشاهد والمشارك في لب الحدث التراجيدي . في تسجيل الانطباع في مناخ الحدث والرؤية وطريقة التعامل مثل هكذا مشاهد بشعة ومروعة ومرعبة . في تعامل الناس في جسامة المشاهد المفزعة , في الغوص في اعماق حواسهم ومشاعرهم , في السايكولوجية النفسية . ونستشف بأنها هذه المشاهد المرعبة , هي مظهر من مظاهر الحياة العادية والفعلية . لذلك يتم نقل وتصوير وتسجيل الحدث الدموي , بطريقة سيناريو السرد , او بما يسمى ( السيناسردية ) . اي اننا امام براعة التصوير والتسجيل . على خلفية الرؤية والتشخيص في المؤثرات التي تحدث في الواقع اليومي . في التسجيل الواقعي . وكيفة التعامل وطريقة نقل الحدث . اي كيفية التصوير والتسجيل حركات الناس حول الحدث . وانطباعاتهم الذاتية , وتصورهم ازاء هذه المشاهد . وتصوير رؤيتهم ازاء الواقع بهذه العناصر المذكورة في النص السردي ( الكاهن . الشيخ . الرسام . الشاعر . الغازي شاكي السلاح ) يعني هؤلاء يشكلون صورة الواقع والمجتمع . لذلك رؤيتهم متنوعة ومختلفة أزاء الحدث الدموي , اي ينطلقون في رؤيتهم وفق منفعتهم ومصلحتهم الذاتية . وما يملكون دوراً في هرم المجتمع . يعني بأختصار هذه اصناف البشر . هم المحرك الفعلي لمكونات الواقع والمجتمع , لذلك جاء سلوكهم وتصرفهم بما يخدم انفسهم , وليس بما يخدم الواقع . لذلك جاء تصنيفهم وترتيبهم وفق افعالهم الايجابية والسلبية تجاه منصات الواقع وبما يخدم مصالهم , اتصور أن اختيار هذه العناصر , مثل استاذ يضع لوحة رسمية ويطلب من طلبته تصوير مشاعرهم الحسية ازاء الرسم في اللوحة . لاشك ان الاتجاه الواقعي في القصة القصيرة متنوع الصيغ والاشكال . ولكن برز في الحدث التراجيدي , الذي اتخذ صيغة الواقعية الفوتوغرافية , في التصوير المدهش في المشاهد المرعبة في بشاعتها . لذلك لايمكن اعتبار الحدث السردي في الاتجاه السريالي , لانه واقعي من الحياة اليومية العراقية , واصبح مظهر من مظاهرها العادية والروتينية . في التفجيرات الدموية او في الارهاب الدموي , ازاء الواقعي اليومي . اما الاطار العام للعراق فهو يعيش حالة ( ديستوبيا ) ومعناها الحرفي المكان السيء . والعراق المكان السيء لكل امراض صندوق ( باندورا ) الذي يعيش الناس بداخله بظلم وقهر وحزن
ودمت بخير وصحة صديقي الاعز

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة حبيبي هذا كلام ما ينفعك خليك على وعدك والا ما تاكل كبة ابو جبار ترا اشتكي عليك عند باباندريو اذا باقي على قيد الحياة تحياتي واشواقي اخي الغالي وكلي شوكت تبينون حتى نعمل لك جولة هنا وهناك

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الحبيب ابو علاء
اذا ما تجينه انته وجيب وياك كبة ابو جبار ما أجي .
حبيبي بلكت على السنه الجايه . يفتح السفر لكم . لانه ما اعتقد تبقى الحياة مسدودة عليكم . دول الخليج كلها تجي بدون فيزا ليس فقط الى اليونان وانما الى كل الدول الاوربية , مسوينه خري مري . . واستقبلك بالافراح في مطار اثينا . وناخذ جولة كبيرة ومحترمة مثل ما يعجبك
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

نحن نعيش واقعا لا يمكن احتماله على النحو العادي ولا يمكن استيعابه على النحو الطبيعي ولا يمكن التعامل معه على النحو العقلاني ولا يمكن عده من المعقول... لكنك احتملته على نحوك واستوعبته على نحوك وتعاملت معه على نحوك بهذه القصة الرائعة روعة العقل حين يعبر عن غياب العقل.
دمت ودام ثراء ابداعك...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي دكتور عادل جدا ممنون منك والله غمرتموني ايها الاحبة بفيض احسانكم واتمنى ان اكون عند حسن ظنك وظن كل الاصدقاء ، مسؤولية الحرف في هذه الظروف التي نعيشها مسؤولية صعبة وحمل ثقيل على اي منا ... من منتصف الشهر العاشر تكون الاجواء عندنا جميلة ومشجعة سووا لكم جيه والدرب موش بعيد ... تحياتي واشواقي

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

حال البلاد .. باختصار ابدعت في التصوير والترميز

منتهى عمران
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لك منتهى ومرورك الماتع. تحياتي

حمودي الكناني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4770 المصادف: 2019-09-27 05:16:39


Share on Myspace