 نصوص أدبية

الرشق بالأحذية

بن يونس ماجنسبعون عاما ونيف

ونحن لم نزل نسير

فوق رؤوسنا

معصوبي الأعين

مكتوفي الايادي

وبأرجلنا المبتورة

نركل الغيم

فتحبل عروقنا

بدم ابرد من الصقيع

لا يصلح الا لسقي

مسامات

أعياها فرط النزيف

 

سبعون عاما ونيف

صرنا فيها

كالخروف الوديع

الذي تطارده

كلاب القبيلة

ليصبح لقمة سائغة

في أفواه الذئاب

 

سبعون عاما ونيف

والجرح لم يندمل

حيارى

نبقى نتساءل

أيهما أشد وقعا

الرد بالحجارة

أم الرشق بالأحذية

***

بن يونس ماجن

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

سبعون عاما ونيف

والجرح لم يندمل

حيارى

نبقى نتساءل

أيهما أشد وقعا

الرد بالحجارة

أم الرشق بالأحذية
الشاعر الرائق بن ماجن يونس سؤال مضحك مبكي وفيه تبدو مأساتنا مودتي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق الاستاذ بن يونس ماجن... تحية طيبة وسلام...قصيدةٌ صارخة في موكب المرثيات لواقعنا المزدحم بالطعنات... للمجد المُضاع ... للعمر المتسرب من ايدينا كحفنة رمل... لفلسطين التى ضاعت في سوق المضاربات.... دمت مبدعا وسلمت شاعرا متالقا سيدي .

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

سبعون عاما ونيف

والجرح لم يندمل

حيارى

نبقى نتساءل

أيهما أشد وقعا

الرد بالحجارة

أم الرشق بالأحذية

***
كل منهما كان له وقعه وردة فعله في زمن الإنكسار ولياليه
إنه أضعف الإيمان عندما ينتفض الثائرون .
تحية تليق الأستاذ الشاعر بن يونس ماجن على ما لخصه
قلمك في مسيرة سبعة عقود . ودمت في رعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
هذا واقع الحال يسير من سيء الى الاسوأ . شعوب تحولت الى خرفان وديعة في حراسة ذئاب مفترسة ومتوحشة , لتكون لقمة سائغة في افواه هذه الذئاب . الحكام العرب اسود متوحشة ومفترسة على شعوبهم , وارانب مذعورة ضد عدو الشعوب من المحتلين الاجانب . لذا فأن حق هذه الشراذم الحاكمة , ليس الرمي بالحجارة ولا الرشق بالاحذية لانها لا تعرف العيب والخزي والعار . لذا حقها الكنس وطمرها في مقالع الازبال .
سبعون عاما ونيف

والجرح لم يندمل

حيارى

نبقى نتساءل

أيهما أشد وقعا

الرد بالحجارة

أم الرشق بالأحذية
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة تحمل معنى كونيا واسعا وعميقا لتجعلنا نتابع فكرنا في صور أنيقة خالية من اليأس لأن القصيدة مشرقة بصورها
قصي عسكر

قصي عسكر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5094 المصادف: 2020-08-16 02:21:27