 أقلام ثقافية

عود على الامثال الروسية (36)

ضياء نافعالترجمة الحرفية – من الصعب تدقيق النقود في الجيب الغريب .

التعليق – مثل طريف، والصورة الفنية فيه مبتكرة فعلا . يبدو هذا المثل – للوهلة الاولى - وكأنه تعبير لرغبات الفضوليين، الذين يريدون متابعة دقائق حياة الآخرين وتفاصيلها، لكنه في الواقع يصف حالة انسانية عامة لكثير من (المدّعين!) في المجتمعات، وخصوصا مجتمعاتنا، حيث المظاهر الشكلية تمتلك اهميتها و دورها بشكل واسع جدا ...

**

الترجمة الحرفية – لن تخيف الصقر بالغراب .

التعليق – مثل رمزي عميق، اذ انه يعكس طبيعة حياتنا ومجتمعاتنا، التي يخيف القوي فيها الضعيف، وليس العكس، اي لا سلطة فيها للضعيف . المثل الروسي هذا، من حيث صيغته، تجسيّد طريف للمجتمعات (البعيدة!) عن سلطة القانون، فعلّق صاحبي ضاحكا – يا لك من دبلوماسي كبير، و كان يجب ان تقول (على الاقل بيني وبينك)، ان هذا المثل دليل على اننا (اي نحن وهم) أقارب ! ...

**

الترجمة الحرفية – لم يشتر البقرة بعد، وحضّر وعاء الحليب .

التعليق – لنتذكر مثلنا العربي المناظر - حضّر المعّلف قبل الحصان . قال صاحبي، ان المثل العربي يبين اهتمام هذا الشخص بغذاء الحصان، اما المثل الروسي فيبين اهتمام الشخص بغذائه هو، وهذا اختلاف جذري بين الاثنين ...

**

الترجمة الحرفية – يقودون الحصان باللجام، أما الانسان – فبالكلمة .

التعليق – مثل دقيق يؤكد على اهمية الكلمة وقيمتها بالنسبة للانسان، لكن صاحبي قال، ان هذا المثل يساوي بين اللجام والكلمة، اي انه يعني، ان الحصان والانسان يجب ان يخضعا لمن يقودهما، وبالتالي، فان هذا المثل يعكس حالة سلبية في المجتمع الانساني، ولهذا فان صاحبي يرفض فلسفة هذا المثل وفحواه، ولم نصل الى نتيجة مشتركة بشأن هذا التفسير ...

**

الترجمة الحرفية – الحاجة اكثر دهاء من الحكيم .

التعليق – صحيح، فالحاجة ام الاختراع كما يقول مثلنا الشهير،وهي التي تجبر الانسان ان يجد مخرجا من المصائب والكوارث اسرع (وادهى!!!) من اي حكيم ...

**

الترجمة الحرفية – جيران طيبون أفضل من أقارب بعيدين .

التعليق – يوجد مثل عربي في نفس المعنى، وهو – جار قريب خير من أخ بعيد، وتوجد عدة صيغ اخرى لهذا المثل، وبشكل عام تؤكد الامثال العربية على الجار والجيرة، وتشير حتى الى - (حق الجار على الجار) .

**

الترجمة الحرفية – الوئام يوسّع البيت .

التعليق – يستخدم النص الروسي للمثل كلمة خاصة ببيت الفلاح الروسي، وهو عادة بيت خشبي صغير، لهذا، فان الوئام فعلا (يوسّعه !)، لان البيت بحاجة ماسة للتوسع، اذ ان العيش دون وئام يخنق سكانه شكلا ومضمونا . قال صاحبي، ان الوئام يوسّع كل البيوت صغيرها وكبيرها، فقلت له، ان ملاحظته صحيحة، اذ ان الانسان يهرب من اي بيت بلا وئام وانسجام بغض النظر عن حجمه.

**

الترجمة الحرفية – صديقي هو، لكن هو الذي يمتلك عقله .

التعليق – فرح صاحبي وهو يستمع الى هذا المثل الروسي، وقال انه سيستخدمه عندما يطلبون منه (التوسّط) لدى فلان وفستان وعلاّن لانه صديقهم، وغالبا ما تكون هذه الطلبات محرجة، بل وحتى غير منطقية، فقلت له ضاحكا – من الواضح تماما، ان هذه الظاهرة السلبية لا تقتصر على مجتمعاتنا العربية فقط ...

**

الترجمة الحرفية – افضل ان تصمت، من ان تكذب .

التعليق – مثل اخلاقي رائع، وضروري جدا لكل البشر وفي كل المجتمعات الانسانية، فالكذب صفة ذميمة جدا، والصمت ليس صعبا .

***

أ. د. ضياء نافع

...............................

من الطبعة الثانية المزيدة لكتاب: (معجم الامثال الروسية)، الذي سيصدر عن دار نوّار للنشر في بغداد وموسكو قريبا .

ض . ن .

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5251 المصادف: 2021-01-20 02:41:13