 نصوص أدبية

محمد المهدي: أنا الّذي..!!

محمد المهديأنا المُطبِق على الجُفون،

أنا المُتَواري خَلف الظُّنون،

أنا المُنتَشي بسلطان المَنون،

أنا الدَّرب الطويل الطويل..

أنا المُدْبِـر عن الغَوانِــي،

أنا المستقيل..

أنا المُنْدَسُّ بين الآهات و صَدى العَويل،

أنا الذي تَلَبَّسَ بيَ الليل ذات سَفر،

فساقَني حيث يرقد النهار العليل.

أيُّ هذا النهــار ..

ما لأنْفاسِك تَخْبو

كلما أَزِفَ النّور وتَبَسّم النّسيم العليل.

بين جنبي الأفق الممتـــد مِنك إليك

خِلسة تَرقُب ولادة الكون،

وانزياحَ الأشجار عن الظل الظليل.

أنا النهار الشاهد على زَلاَّتِكم

أنا النذير..

أنا الذي تَستبيحُـني الأقدامُ رَفْسًا و ركضًا.،

وصُراخا وهمسا ونَبْضًا.

أنا البشيـر..

تُلقي إلي الشّمس خيوطَ النور،

فأنْسُج رداءَ للحياة،

وسعيًا للرزق الوفير.

أنا الأمير..

آمُر لِسُعاة اليوم بالعَطاء

وأنزِعُ من الكسلى صُكوك الشّقاء

أو أحيانا فواتير الفناء..!!

أنا الأسير..

أنا الأسير بين جُموح النّفس

وانكسارات الزمن على شفاه الكادحين..

أنا المفعم بالرغبة بين انسداد الأفق و الأمل القصير.

أنا الفقير..

أنا الأشعث الأغبَــر

الساعي خلف الرّغيف المعجون بالعرق،

أنا الشّقي الذي صاغ الحكاية من نزق.

أنا الذي نهايتهُ تَشَكّلَت حُلما من ورق..

أنا الفقير الحقير..

أنا المُستَنِد إلى حائط تآكل من كثرة اللّمْس

أَنشُد فيكم صَحوة الضّمير،

إن كان لا يزال بينكم ضمير..!!

***

محمد المهدي

تاوريرت – 19/05/2021

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5371 المصادف: 2021-05-20 04:58:23


Share on Myspace