 مناسبات المثقف

سهام الشجيري: مدرسة صحيفة المثقف

سهام الشجيريلمناسبة مرور 15 عاماً على صدور المثقف في 6 – 6 -2006م

مدرسة صحيفة المثقف تتحدد في كثافة المعرفة، ثمة فكر عميق بين ثنايا الافكار المرسلة عبر شريط فاعل وخيوط جذابة، عقول نقية صافية من شوائب التلعثم الذوقي في صناعة المفردة، وتوقير الصياغة، بين ضحايا الفكر والمعرفة للوصول لصناعة مفردة، هكذا هي صحيفة المثقف، وبين التشظي في رحاب الذوق الكتابي والتصدي لعصرنة الادب، ومعتقداته، يرسخ في أجنة فاعليتها تضاريس الابداع، فحين نكتب للمثقف كأنني قادمة من اقصى أناقة الحضارة، من عتمة التاريخ، فهي تؤرشف للأشلاء من وحي الامل وعمقها الابيض في تشجيع من يكتب، ومن يقرأ، ومن ينظر، ومن ينثر كلماته ويمضي، وهي تتابع حريتها، مبدعيها، رجالها، نساؤها، الحرية، الدين والانصهار في التبصر بعطاء الله عز وجل، كأن لها قلب راهب، قلبها يروض الصورة حين يفسح مساحة لمنطق الحلم، ولا تهشم، ايام الفاجعة، القحط، المحنة، الوجع، الدخان، الرصاص، الحرائق، الدم، العبوات الضالة، الاقلام المغتصبة وغربة النص، وانا التي شاهدت معها تضاريس إبداعها، واشتركت معها في حبل التواصل، وشواطئه المليئة بالنرجس والاقحوان، والعثرات والدروب المتقطعة، ومناقب الكتابة والتنقيب عن الامل، لغرس نول جديتها وإخلاصها للمبدعين، للنص، للامانة، لصناعة جيل مثقف يكاد القهر أن يقبل بالجلوس فوق الجثث، وبالشواطئ اليابسة التي غادرتها المياه، مثلما غادرها الانسان، لكن مياه صحيفة المثقف، عذبة، لذيذة، فاعلة، معلمة، بأنفاس القائمين عليها ونبلهم، وابداعهم، وروحهم النقية التي تشبه ماسة مجلوة بسحر العطاء، وجريان الحقيقة، هل أقول أكثر، أعجز عن توصيفها لما حملته من عنفوان التصدي للادب والمعرفة، فتحت أبواب كانت مغلقة بفعل الحياة، كل عام وانتم رفاق القلم، رفاق الكلمة، رفاق الصح، رفاق الادب الذي يصنع المعجزات لوطن يصرخ في غيابه العصافير التي تبكي على صدور الاشجار، والمثقف أطلق المستحيل لفراش العطاء والاستمرار، ورغم أنني بين حين وحين أكتب للمثقف بحكم صناعة جيل من طلبة العلم والمعرفة، لكن كل يوم أقرأ للمثقف، وكل يوم أشم عبير مفردات من ينشر بها وعنها، قد أكون بالغت لكن الله ربي يعلم أنني أكن أحتراما وأهتماما عاليا للمثقف وكادرها المهني المبدع، ومن ينشر فيها ايضا، ولجميع الشخصيات المحترمة التي تدير هذه المؤسسة النادرة.

دمت بخير وأبداع ونجاح، شكرا لكل من جلس منكم على مسار المثقف، وساهم في بناءها، واستمرارها.

 

دكتورة سهام الشجيري

جامعة بغداد - كلية الاعلام

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

خالص احترامي وتقديري للاستاذة الدكتورة سهام الشجيري، وهي تخط أجمل شهادة، بأنامل أكاديمية، ورؤية نقدية تقع ضمن تخصصها، وكباحثة جليلة، ومتابعة ثقافية. مما يعطي لهذا الشهادة / الرؤية قيمة خاصة. فشكرا لك . انت ممن تابع المثقف ونشر فيه في مراحله الاولى. دمت استاذة وباحثة نعتز ونفتخر بها. تقبلي احترامي ومودتي.

ماجد الغرباوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5388 المصادف: 2021-06-06 05:52:45


Share on Myspace