المثقف - قراءات نقدية

قراءة اخيرة في جدلية ابي تمام

sadam alasadiقال ابو تمام:

سأجهد حتى ابلغ الشعر شأوه وان كان لي طوعا ولست بجاهد

ما معنى الجدلية: الجدل ذو مكانة في المعرفة والاطلاع، وهو نوعان:

جدل الفكر والرياضيات (انساق – ترتيب - معقولية)، جدل القلب (الحب – الولع بالصور – التجاوز الى المعاني الكلية – التأمل المحض) .

الجدلية: من خصائص الفكر الانساني فلا بد ان تظهر في طبيعة لغة اصيلة كالعربية وقد انتبه اللغويون وهو جذر الاضداد في الالفاظ العربية واشاروا اليها وسعوا لجمعها وتفسير جدواها .

ذكر السيوطي (قطرب – الانباري – ابن الدهان) القوافي الاضداد .

ما اسباب انتباه ابي تمام الى التضاد والتقابل؟

اسفاره الكثيرة واتصالاته بشتى المعارف واطلاعه على الوان العيش المتباينة، اطلع على تأمل اللغويين لذا نجد في شعره ثقافة لغوية واسعة يأتي التضاد من التحرر من اصلين مختلفين (اخفى – كتم – اخفى – اظهر) وقد يأتي لغاية بلاغية – السليم تفاؤلا بالسلامة (المفازة من الفوز – الصريم لليل والنهار – الاحمق – للعاقل الصارخ – المغيث – المساء) .

جدل ابي تمام:

في الشعر وطبيعة توليده للأفكار، انه اكثر الشعراء اطلاعا على اشعار العرب القدماء وكتابة الحماسة شاهد .

هل ورد الجدل في الشعر الجاهلي؟

 

عند لبيد:

اليس ورائي ان تراخت منيتي لزوم العصا تمنى عليها الاصابع

فالشيء الاتي يكون الانسان في غفلة عنه لا ينتبه له فكأنه خلقه .

الاشارة الالهية في القران:

السفينة التي ركب فيها الخضر وموسى، ولفظة امد في قوله: (وامددناهم بمال وبنين)، ولفظ أمر المستعمل في غيره: (نمدهم في طغيانهم يعمهون)

هل يحتمل الكلام اكثر من معنى؟

نعم، قال النبي (صل الله عليه واله): (اذا لم تستح فاصنع ما شئت)

أ‌- اذا لم تفعل فعلا تستحي منه فافعل ما شئت .

ب‌- اذا لم يكن لك حياء يردعك عن فعل ما تستحي منه فافعل ما شئت .

و قول المتنبي يؤدي الى معنيين مدحا وذما:

فان نلت ما اقللت فيك فربما شربت بماء يعجز الطير رده

و قوله:

فما لك تعني بالاسنة والقنا وجدك طعان بغير سنان

اشبه بالذم منه بالمدح – لم تبلغ ما بلغته بسعيك واهتمامك بل غير سعادة وهذا الافضل فيه لان السعادة تنال الخامل والجاهد ومن لا يستحقها .

الجدلية: اوضح المظاهر للمقابلات الفكرية التي هي من خصائص الفكر الجدلي .

مدرسة ابي تمام رد فعل لمدرسة سبقتها هي مدرسة ابي نواس – التي اعتمدت على سهولة الالفاظ ويسرها وقرب المعاني وحداثتها وبساطة البيان وعلى وصف الحضارة وتجنب موضوعات الجاهلية (الوقوف على الطلل – وصف الناقة والخيل) واستهزاءا بهذه الموضوعات قول ابي نواس:

قل لمن يبكي على ربع درسي واقفا ما ضر لو كان جلس

عاج الشقي على دار يسائلها وجئت اسأل عن خمارة البلد

كم بين من يشتري خمرا يلذ بها وبين باك على نؤي ومنتضد

ابو تمام يعتد اللفظ الغريب والعبارة النادرة وذكر مواطن الاحبة في البادية والصحراء، فاللفظ في مدرسة ابي نواس كان رقيقا يراد به ما وضع له وهكذا تبدو معاني الشعر واضحة لا لبس فيها ولا غموض .

عند ابي تمام اصبحت الالفاظ والكلمات لا تؤدي دلالتها ومعانيها بالضبط، انها لا تستعمل لمعانيها الموضوعة لها بالتدقيق بل لتناسبها ومراعاة نظائرها، ان الفاظ ابي تمام تبدو فيها العنجهية البدوية وازاء المعنى الغامض الذي يتطلب امعان النظر لتظفر بالمراد – التعبير القائم على الاستعارة والمجاز والجناس والكناية ومختلف المحسنات:

السيف اصدق انباء من الكتب في حده الحد بين الجد واللعب

اختلف المطلع عنده عما الفناه في تعبير الشعراء السيف رمز القوة والحرب والكتب رمز التنجيم والحد الثاني معناه الفصل بين شيئين

بيض الصفائح لا سود الصحائف في متونهن جلاء الشك والريب

يؤكد البيت الاول بتشكيل مزخرف متألق خطابي جاء بألفاظه الطباق بين البيض والسود وتجنيس القلب في الصحائف

و العلم في شهب الارماح لامعة بين الخميسين لا في السبعة الشهب

يؤكد الفكرة نفسها، يخدع العلم في الحرب لا ما استدللتم عليه بالنجوم ولكنه يختار للدلالة على النجوم لفظ الشهب التي هي اخص منها ويستعير اللفظ نفسه لاسنة الرماح زخرفا وتزويقا ومجانسة .

قول ابي تمام على التلميح والاشارة الى ايام العرب وحوادث التاريخ والقصص المأثورة وضرب الامثال:

ان كان بين صروف الدهر من رحم موصولة او ذمام غير منقضب

فبين ايامك اللائي نصرت بها وبين ايام بدر اقرب النسب

الملاحظ ايضا انه يعتمد التضاد او تغاير الحدود:

السيف يقابل الكتب، الجد نقيض اللعب، البياض ضده السواد، الشك يبده الجلاء، اسنة الرمام تقابل (سناء النجوم)، التضاد بين المتزوج والاعزب

لم تطلع الشمس فيه يوم ذاك علي بان باهل ولم تغرب على غرب

اشارة الى الربوع والمواطن البالية فربع قومه اصبح عامرا حين طاف به ذو الرمة ورغم ذلك كان اقل دمارا من دمار عمورية

ما ربع ميث معمورا يطيف به غيلان ابهى ربا من ربعها الخرب

و قوله في المقارنة بين الحسن في العواقب

وحسن منقلب تبدو عواقبه جاءت بشاشته من سوء منقلب

كيف جدد ابو تمام في الشعر العربي؟

تناول بيئة الشعر وتركيبه او عموده، تناول الاغراض الفنية القديمة فدقق بالطلول وبكاها وشبب ومدح ورعى واستعمل الكثير من الالفاظ الغريبة وبعض الكلمات القليلة الشيوع .

ان الاتجاه الديالكتيكي الذي اتجه اليه ابو تمام استطاع ان يولد كثيرا من المعاني (كم ترك الاول للاخر) قال ابو العلاء في رسالة الغفران: (ابو تمام صاحب طريقة مبتدعة ومعان كاللؤلؤ متتبعة يستخرجها من غامض بحار) .

لقد التزم ابو تمام النهج هذا في جميع شعره:

و طول مقام المرء في الحي مخلق لديباجتيه فاغترب تتجدد

فاني رأيت الشمس زيدت محبة الى الناس ان ليست عليهم بسرمد

و يصف الربيع ويجلب انتباهه ختام الشتاء ومقدمة الصيف فهو يعرفه بالتضاد (ان الشتاء لما احتوى من امطار هيأ ثمرات الصيف فالشتاء محمود رغم عداد في برده، اما الربيع فهو صحو في مطر ومطر في صحو) .

مطر يذيب الصحو فيه وبعده صحو يكاد من الغضارة يمطر

يرى ابو تمام ان الحركة هي الاصل في حسن الطبيعة وجمال الارض على خلاف الاشياء المصنوعة الثابتة، كان ابو تمام – ابا للجدل المريث المستند الى التغيير والى الحركة وكان مذهبه مبكرا شمل الفلسفة وان الشعر العربي لم يخل من المقابلات المتضادة ولكن الفرق كبير بين ابرازها حين تشف عن حركة طبيعية دون ان يتجاوز التعبير هذه الحركة وبين اعتماد التضاد وتصالب الافكار وتقاطعها في اغلب الاحيان، فالشاعر الجاهلي الحصين بن حمام يقول:

تأخرت استبقي الحياة فلم اجد لنفسي حياة مثل ان اتقدما

رسم حركة نفسية بعبارات رقيقة متقنة وبقي كلاسيكيا لانه كان وثيقا بعاطفته لم يصورها بعنف ولا باستعارات متعمدة كما يصنع ابو تمام.

 

شواهد من جدلية ابي تمام:

1- في مدح المعتصم:

شرست بل لنت بل قانيت ذلك بذا فانت لا شك فيك السهل والجبل

في البيت مراحل تكلف في اثبات ونفي النفي .

2- في الوصف للطلول:

من سجايا الطلول الا تجيبا فصواب من مقلتي ان تصوبا

فاللفظ عنده يحتمل احيانا اكثر من معناه المخصص له .

3- وصف الجمل:

رعته الفيافي بعدما كان حقبة رعاها وماء الروض ينهل ساكبه

الجمل نشأ وسمن من رعية الفيافي ثم نحل وضعف من جوبه تلك القفار فكأنما رعته بعدما رعي بنتها .

4- وصف الشيب:

تستشير الهموم ما اكتن منها صورا وهي تستشير الهموما

يصف شعلة الشيب في المفارق، الهموم تستشيرها وهي في المقابل تستشير الهموم .

ان شعره قائم على صراع الحدود في ذلك العصر العباسي القائم على التمايز بين الطبقات والفئات مع وجود الطبقات العرقية التي تتنافس ظاهرا وباطنا مع الحكم كالفرس والترك .

لابد وان يظهر في العصر المعقد تلوح صوره نضارة متشابكة مع فن صناع وادرك ابو تمام رسالة الشعر في ذلك المجتمع المعقد وفهم غايته السامية فالشعر ليس مجرد كفن كملت عناصره واتقنت اداته وبلغ الاول في الابداع والصناعة انما هو وسيلة للقفز على المعاني وحث على تحقيق القيم الرفيعة .

و لولا خلال سنها الشعر ما درى بغاة العلا من اين تؤتى المكارم

فالرئيس لا ترقيه الرئاسة لانه مهيأ للمعالي في الامور فلم ترتفع شخصيته بهذا النص الجديد كما يرتفع قليل الواهب

اعط الرياسة من يديك فلم تزل من قبل ان تدعي الرئيس رئيسا

لقد سما بممدوحه على ان يكون من هؤلاء اذ كانت مزاياه النفسية اصلية لا جدلية بالإشارة والنصب .

من اكتشف جدلية ابي تمام؟

1- ابو الفرج الاصفهاني: (شاعر مطبوع لطيف الفطنة دقيق المعاني غواص على ما يستصعب منها ويعسر متناوله على غيره) .

2- الصولي: (رأس في الشعر مبتدىء المذهب – سلكه كل محسن بعده) .

3- ابو العلاء: (انما ينكر عليه المستعار وقد جاءت الرماية في اشعار كثير من المتقدمين الا انها لا تجتمع كاجتماعها في ما نظمه حبيب) .

(الفن البراق)

ان شعره قائم على الصناعة والتركيب والزخرفة اللفظية والمعنوية كأنه هندسة فنية متشابكة العناصر غنية الاوصاف (الفن البراق) .

تأثر البحتري والمتنبي بفنه وتقبلاه بادئ بدء، لقد فاقه البحتري في موسيقى اللفظ وغنائيته ذات الجرس الحلو، وفاقه المتنبي في قوة بيانه وروعته وايجازه في اعجازه، وكل من جاء بعدهم تأثر بابي تمام .

 

نماذج من بديعياته:

1- يطابق بين اسماء الاشارة:

مها الوحش الا ان هاتا اوانس قفا الخط الا ان تلك ذوابل

2- المطابقة في الالوان والكناية عن القتل بالدم والكناية عن الجنة بلون اخضر:

تردى ثياب الموت حمرا فما اتى لها الليل الا وهي من سندس خضر

3- المقابلة على الترتيب قوله تعالى: (فليضحكوا قليلا وليبكوا كثيرا).

و يقول المتنبي بخمسة اشياء:

ازورهم وسواد الليل يشفع لي وانثني وبياض الصبح يغري بي

و قول عنترة يقابل بين ستة اشياء:

على رأس عبد تاج عز يزينه وفي رجل حر قيد ذل يشينه

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3333 المصادف: 2015-10-21 09:16:05